الجمعة  20 كانون الثاني 2017

ترجمة الحدث | ما الذي نعرفه عن ديفيد فريدمان مستشار ترامب للشؤون الاسرائيلية؟

2016-12-18 07:44:52
ترامب وفريدمان

 

الحدث ترجمات - احمد أبو ليلى

 

نشرت صحيفة هآرتس تحليلاً حول ديفيد فريدمان، مستشار ترامب للشؤون الاسرائيلية.

 

وفيما يلي نص التحليل المترجم:

 

فريدمان لا يعتقد أن ضم اسرائيل للضفة الغربية سيغير من الطابع اليهودي أو الديمقراطي في اسرائيل، وهو لا يعتقد أيضاً أن المستوطنات تشكل عقبة في طريق السلام.

 

ولكن السؤال الحقيقي هو كم سيكون تأثير ديفيد فريدمان، كبير مستشاري ترامب للشؤون الاسرائيلية في سياسة الشرق الأوسط بينما يمضي رئيسه نحو البيت الأبيض؟ إذا اتضح أن تأثيره سيكون كبيراً فإن ذلك يعني حدوث قطع كبير مع السياسات الخارجية الماضية للولايات المتحدة الامريكية تجاه المنطقة.

 

بناء على التصريحات التي صدرت والآراء التي صاغها فريدمان، فقد تم وضع ترامب على أقصى يمين الخريطة السياسية الإسرائيلية - فهو أكثر تشددا في آرائه من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

 

فريدمان الذي يبلغ من العمر 57 عاما من العمر، والذي ينحدر من لونغ آيلاند، يرى أن على الولايات المتحدة عدم فرض أي حلول على إسرائيل وأن الدولة ثنائية القومية لن تكون مأساة نظرا لكون عدد الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية هو رقم مبالغ فيه إلى حد كبير وهو بالتالي لا يشكل خطرا على الأغلبية اليهودية.

 

وقد تحدى فريدمان الرأي السائد بأن النشاط الاستيطاني الاسرائيلي غير شرعي وعارض فرض حظر على نشاط البناء في الضفة الغربية والقدس الشرقية - وخاصة تلك الأماكن التي من شأنها أن تكون جزءا من أي اتفاق مستقبلي الذي ينطوي على تبادل للأراضي.

 

وقد كان فريدمان كاتب عمود لوسيلتي إعلام اسرائيليتين يمنيتين ناطقتين باللغة الإنجليزية: اروتز شيفا و(جيروزاليم بوست). وهو يشغل أيضا منصب رئيس مؤسسة الأصدقاء الأميريكيون لبيت ايل التي تدعم ماليا المشروع الاستيطاني.

 

قبل نحو ستة أشهر، عين ترامب فريدمان وجايسون غرينبلات، وهو واحد آخر من محاميه، كرئيس مشارك في اللجنة الاستشارية بخصوص اسرائيل. فريدمان، مع ذلك، كان الوجه المألوف أكثر من الاثنين الآخرين.

 

بعد تخرجه من كلية كولومبيا وكلية الحقوق في جامعة نيويورك، قال انه نشأ في منطقة وود مير في نيويورك. والده الراحل موريس فريدمان، كان حاخام معبد هيليل في شمال وود مير، وهو تجمع للمحافظين، وكان رئيس مجلس نيويورك للحاخامات.

 

أسرة فريدمان لديها تاريخ من العلاقات الشخصية مع المرشحين الجمهوريين للرئاسة: في عام 1984، وبالكاد قبل أسبوع من الانتخابات الوطنية، استضاف حاخام معبد هليل  رونالد ريغان لتناول طعام الغداء يوم السبت في منزله بعد زيارة الكنيس. وكانت هذه أول زيارة لمعبد يهودي من قبل رئيس في منصبه منذ قام بالأمر جورج واشنطن في عام 1791 وهذا يعكس محاولة ريغان لجذب الناخبين اليهود من الجيب الديمقراطي الجمهوري في لونغ آيلاند.

 

عندما سئل من قبل صحيفة نيويورك تايمزعن  تفاصيل اعداد الغداء، قالت زوجة الحاخام فريدمان، وهي مدرسة لغة انجليزية للمرحلة الثانوية "لم أفعل أي شيء مختلف عما أقوم به عادةً في أيام السبت، ولكني دللته بطريقة أكثر قليلا. كنت ذاهبة لإعداد حساء الدجاج وكرات اللحم، ولكني لا أريد إطعام الرئيس الأطعمة الثقيلة.

 

وقد تزوج مستشار ترامب للشؤون الاسرائيلية ولمدة 35 عاما من تامي ساند من ميامي بيتش، في فلوريدا. وبالإضافة إلى منزلهم في وودمير، فقد امتلكت العائلة مسكنا في أكثر أحياء القدس ثراء حي الطالبية، حيث عادة قضاء الأعياد اليهودية يقضونها جنبا إلى جنب مع أبنائهم وأحفادهم مرتين في السنة.

 

فريدمان يرأس مؤسسة تعنى بحقوق الدائنين وهي مؤسسة محاماة مقرها نيويورك.  وقد مثل ترامب في استثماراته في كازينوهات اتلانتيك سيتي، ولكن لم تنشأ بين الاثنين علاقة صداقة إلا بعد عام 2005 عندما قام ترامب بالاتصال بفريدمان ليعزيه بعد وفاة والده. ".

 

هذا الصيف، بعد أن تم اختيار ترامب المرشح الرئاسي للحزب الجمهوري، زار فريدمان إسرائيل، حيث عقد سلسلة من الاجتماعات مع القادة السياسيين. وفي فيديو جمعه مع مؤيدي ترامب في القدس قبل بضعة أسابيع، وعد فريدمان أن "إدارة ترامب سوف لن تضغط أبدا على إسرائيل من أجل القبول بحل الدولتين أو أي حل آخر ضد ارادة الشعب اليهودي، فهم يعرفون ما هو أفضل لهم". وقال أيضا إنه إذا ما انتخب ترامب رئيسا، فإن ادارته ستكون مختلفة عن كل من سبقوه فإنه سيحترم وعده بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس. وبالتالي فهو بذلك يعترف رسميا بأن المدينة عاصمة لدولة اسرائيل.

 

وتعهد فريدمان، أنه في عهد ترامب لن تكون هناك أية فرصة "للمفسدين في الأمم المتحدة"، لأن ترامب سيوجه أمرا لسفيره في الأمم المتحدة على استخدام حق النقض الفيتو ضد أي قرار يمس بإسرائيل.

 

وفي مناسبات مختلفة خلال الحملة، تم الطلب من فريدمان أن يرد على الاتهامات الموجهة ضد مؤيدي ترامب بمعاداة السامية، وقد نفى هذه الادعاءات إلى حد كبير مصرا على أن كراهية اليهود هي أكثر انتشارا بكثير بين اليسار.سلمت فريدمان هجوما لاذعا على وجه الخصوص في صحيفة نيويورك تايمز، بعد ظهور شريط مؤخرا والذي تم القبض ترامب التباهي بالاعتداء جنسيا على النساء. "نشرت صحيفة نيويورك تايمز مع القصة مع كل النزاهة الصحفية من أسوأ خرقة القيل والقال"، وكتب فريدمان في مقال في صحيفة جيروزاليم بوست. "إلا إذا كان تايمز قد ذكرت في معسكرات الموت النازية مع نفس الحماس كما محاولة في اللحظة الاخيرة الفاشلة إلى الأذهان الضحايا المزعومين دونالد ترامب، تخيل كم عدد الأرواح قد تم حفظها."

 

 


هل تؤيد إلقاء الرئيس عباس لخطاب في الكنيست الإسرائيلي؟
(74.36%)
(23.08%)
(2.56%)