السبت  20 تموز 2019
LOGO

واتساب - سيتم اتخاذ اجراءات قانونية ضد من يسيء استخدام منصتها

2019-06-13 08:43:19 AM
واتساب - سيتم اتخاذ اجراءات قانونية ضد من يسيء استخدام منصتها
واتساب تهدد بإجراءات قانونية ضد من يُسيء استخدام منصتها

 

 

  تكنوبوك 

أعلنت شركة واتساب أنها سوف تبدأ في اتخاذ إجراءات قانونية ضد كل من يستخدم منصتها لنشر الرسائل المزعجة "سبام"، وجاء ذلك بعد ظهور مجموعة من منتجات شركات الإعلان التي تعمل على تجاوز قيود الاستخدام.

و أكدت واتساب أنها سوف تبدأ حملتها اعتبارًا من 7 كانون الأول/ ديسمبر القادم، وقالت: "ستتخذ واتساب إجراءات قانونية ضد كل من يشارك أو يساعد الآخرين في سوء الاستخدام الذي ينتهك شروط الخدمة الخاصة بنا".

ووضحت واتساب أن الانتهاكات التي قصدتها هي : "الرسائل الآلية، أو الرسائل الجماعية، أو الاستخدام غير الشخصي"، مما يترك مجالًا لتطبيق واتساب لترخيص أدوات معينة للشركات التي تستخدم منصتها للتواصل مع العملاء.

وتقدم الشركة حاليًا تطبيقًا مجانيًا للشركات يُسمى Whatsapp Business، ويُتيح للشركات الصغيرة أتمتة الرسائل وفرزها والرد عليها.

و مكنت واجهة تطوير البرمجيات API الخاصة بتطبيق Whatsapp Business الشركات المتوسطة والكبيرة من التواصل مع العملاء والموظفين عن طريق التطبيق، إذ تستخدم شركة خدمات النقل الشهيرة أوبر التطبيق لربط السائقين مع موظفي الدعم، في حين يستخدم موقع Booking.com التطبيق لمشاركة تأكيدات الحجز والتحديثات الأخرى مع العملاء.

قيود ومخاوف

أجرت وكالة رويترز تحقيقا في في شهر أيار/ مايو الماضي، كشفت فيه أن التطبيقات والأدوات التي تستنسخ واتساب أصبحت تساعد المسوقين الرقميين، والناشطين السياسيين في الهند على تجاوز قيود مكافحة الرسائل العشوائية؛ التي فرضتها الشركة، في المدة التي سبقت الانتخابات العامة في الهند.

وذكرت رويترز في أيار/ مايو أن واتساب أُسيء استخدامها قبل الانتخابات العامة في الهند من خلال استخدام التطبيقات المستنسخة المجانية، وعبر أداة برمجية بقيمة 14 دولارًا تتيح للمستخدمين أتمتة إرسال كم هائل من الرسائل معًا.

وتكافح واتساب الرسائل غير المرغوب فيها منذ مدة، خاصةً في الهند، حيث تمتلك أكثر من 200 مليون مستخدم من أصل 1.5 مليار في جميع البلدان، وفي العام الماضي، أدّت الشائعات التي تنتشر على واتساب إلى حدوث عمليات قتل في الهند، الأمر الذي دفع الشركة إلى تقييد خاصية "الرسائل المحولة" بخمسة أشخاص فقط.