الأربعاء  21 آب 2019
LOGO

هيئة الأسرى: تجاهل مقصود للأوضاع الصحية للأسرى المرضى في سجون الاحتلال

2019-07-17 01:41:56 PM
هيئة الأسرى: تجاهل مقصود للأوضاع الصحية للأسرى المرضى في سجون الاحتلال
سجون الاحتلال الإسرائيلي

 

الحدث للأسرى 

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير لها  اليوم الأربعاء، أن الأسرى المرضى والجرحى  القابعين في سجون الاحتلال يعانون من أوضاع صحية مقلقة للغاية وتزداد أعدادهم يوماً بعد آخر، في ظل استمرار الانتهاكات الطبية الممنهجة التي يتعرضون لها على يد سلطات الاحتلال، بتجاهل أوضاعهم الصحية الصعبة وعدم تقديم العلاج اللازم لهم كل حسب مرضه ومعاناته.

ووثق تقرير الهيئة في هذا السياق  حالتين مرضيتين تقبعان في معتقل "عسقلان"، إحداهما حالة الأسير عثمان أبو خرج (48 عاماً) من بلدة الزبابدة قضاء جنين، والتي تدهور وضعه الصحي في الآونة الأخيرة وقام  بالخضوع لعملية قسطرة في القلب، حيث يعاني الأسير منذ سنوات طويلة من مشاكل في القلب ومن التهاب في الكبد بسبب ابرة ملوثة زوّده بها أحد أطباء المعتقلات، ولا يزال الأسير بحاجة لعناية طبية حثيثة لحالته.

أما عن الأسير لؤي نمر من مخيم الأمعري في محافظة رام الله، فهو يعاني من مشاكل صحية عديدة، فهو يشتكي من مرض الصرع ومن ارتفاع نسبة السكر في الدم والضغط، ورغم ما يعانيه تكتفي إدارة معتقل "عسقلان" بإعطاءه الأدوية المسكنة فقط.  

بينما يمر الأسير  نعيم العصا من بلدة العبيدية قضاء بيت لحم، والقابع في معتقل "النقب" بوضع صحي سيء فهو يشتكي منذ عام 2010 من مشاكل بالمعدة، نتيجة لما تعرض له من  شبح و تنكيل أثناء التحقيق معه، ومؤخراً  خضع الأسير لفحوصات طبية وتبين أنه يعاني من تمزق في جدار المعدة والتهاب حاد في القولون، لكن إدارة النقب لم تكترث لحالته الصحية الصعبة واكتفت بإعطاءه المسكنات فقط.

في حين لا تزال ادارة معتقل "جلبوع" تهمل الحالة الصحية للأسير بشار شواهنة من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، والذي يعاني من البواسير ومن نزيف دائم وهو بحاجة لاجراء عملية جراحية لكن إدارة المعتقل تماطل منذ فترة طويلة بتحويله للخضوع للعملية.

كما ورصد ذات التقرير حالة الأسيرة حلوة حمامرة (26 عاماً) من بلدة حوسان قضاء بيت لحم، والتي تراجع وضعها الصحي في الفترة الأخيرة، حيث اشتكت من آلام حادة في بطنها وقد راجعت عيادة المعتقل أكثر مرة، لكن طبيبة معتقل "الدامون"  أهملت حالتها واكتفت بإعطائها مرهم مسكن بدون تشخيص حالتها وعلاجها كما يجب، وفيما بعد جرى نقلها للمشفى وتبين أن تعاني من دمل يُسبب لها هذه الأوجاع.

يذكر بأن الأسيرة حمامرة اعتقلت بتاريخ 2015/11/8 بعد اطلاق النار عليها من قبل جيش الاحتلال واصابتها بجراح خطيرة، وخضعت لعدة عمليات جراحية  تم خلالها استئصال جزء من الكبد ومن البنكرياس ومن الطحال والأمعاء، ولا زالت الأسيرة بحاجة لمتابعة طبية لوضعها الصحي.