الثلاثاء  07 شباط 2023
LOGO

الجهاد الإسلامي: المقاومة هي من تحدد كيفية وطريقة وزمان ومكان الرد

2019-08-22 07:53:10 PM
الجهاد الإسلامي: المقاومة هي من تحدد كيفية وطريقة وزمان ومكان الرد
سرايا القدس

 

الحدث - سجود عاصي

أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية مع بدء فعاليات مسيرة العودة العام الماضي، عن تثبيت المقاومة لمعادلة جديدة في قطاع غزة، تأخذ بمبدأ الدم بالدم والبناية بالبناية والردع زيادة، وهو ما التزمت به المقاومة في أحداث معينة، ولكن مؤخرا، لم ترد المقاومة على أي من جرائم الاحتلال خاصة تجاه منفذي العمليات الفردية على حدود القطاع، إلا ببعض الصواريخ القليلة التي سقطت في أراض فارغة في مستوطنات الاحتلال.

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب، على أن المقاومة تمكنت طيلة الفترة الماضية من الحفاظ على قواعد الاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي. مضيفا أن غرفة العمليات المشتركة هي المخولة بإدارة الصراع وتحديد أوقات وكيفية الرد، وذلك من خلال التنسيق المشترك بين أجنحة المقاومة العسكرية ووفق التقديرات السياسية التي تحددها المقاومة.

وحول العمليات الفردية التي نفذت مؤخرا على الحدود مع القطاع؛ أشار شهاب في لقاء خاص مع "الحدث"، إلى أن العمليات الفردية التي نفذها فلسطينيون هي تعبير عن الغضب تجاه سياسات الاحتلال. مشددا على حق الشعب الفلسطيني بأن يقاوم ويتصدى للحصار والعدوان، وكذلك التعبير عن رفضه للمساس والانتهاكات الإسرائيلية بحق المقدسات والعيش بكرامة وحرية على الأرض الفلسطينية.

ووصف شهاب، جريمة الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق النار على ثلاثة فلسطينيين على الحدود وارتقائهم شهداء؛ بجريمة تضاف إلى جرائم الاحتلال وعدوانه.

وأوضح، أن الرد على  جرائم الاحتلال يخضع لتقدير تقرره المقاومة الفلسطينية وأيضا غرفة العمليات المشتركة، وهما من يحدد كيفية وطريقة وزمان ومكان الرد.

وكانت تقارير إسرائيلية، قالت إن فصائل المقاومة في قطاع غزة وإيران وحزب الله وإسرائيل يعملون على شحذ أدواتهم القتالية العسكرية استعدادا لتصعيد قريب وعنيف.