الإثنين  14 تشرين الأول 2019
LOGO

هذا ما حصل مع الأسير العربيد في التحقيق العسكري/ بقلم: علاء الريماوي

2019-10-01 09:40:18 AM
هذا ما حصل مع الأسير العربيد في التحقيق العسكري/ بقلم: علاء الريماوي
الكاتب علاء الريماوي

نقل سريع يصاحبه ربط بالقيد البلاستيكي إلى الخلف، وضع تحت الأقدام، ورفع للأيدي المربوطة للخلف، صراخ مع وضع فوهة البندقية منتصف الظهر، يصاحبه ضرب عنيف على الأطراف وصراخ متواصل وضابط من المخابرات يديم السؤال ما علاقتك بفلان، وأين كنت ليلة أمس؟

مروحية عسكرية تنقله إلى مركز التحقيق، ومع الوصول إلى المسكوبية، يحتشد 5 من الضباط وطبيب يقوم بأسئلة عابرة عن الصحة والجسد، ثم يقول بالعبرية (متأيم) أي مناسب.

ربط بكرسي صغير للخلف، ثم الأقدام ثم قيد آخر يوصل الأيدي مع الأرجل، يبادرك الميجر ( لقد أخذنا قرارا بتحقيق عسكري معك) قبل البدء ستجيب عن عدة أسئلة، في حال الإجابة ننهي قرار التحقيق (علاقتك بالقضية الفلانية، ما بحوزتك، الشركاء الذين معك؟).

يعد الميجر 5 دقائق لقرار الإجابة، ثم تبدأ الحفلة، صراخ، مسك لضابط من الكتفين وآخر يضع قدمه بين فخذيك للضغط على الخصيتين، ثم ضرب عنيف على الوجه، حتى تقارب الإغماء، ثم يليه أسئلة سريعة من المحققين، حين الرفض تدخل في الموجة التالية من الهز العنيف،وشعور بكسر الترقوة وانفكاك الرقبة عن الجسد، دوران في الرأس وعدم تركيز، إغماء حين تجاوز المدة المقدرة ثم شعور الارتطام بالأرض.

الطبيب متواجد في المكان بهدف ممارسة دور المعالج لاستمرار التحقيق.

تدخل الموجة الذروة يتم فكك من الكرسي، ويصحب ذلك كسر الظهر على كرسي بلا ظهر، من خلال عملية تقييد تأخذ الأيدي مع الأرجل بشكل الموزة.

ثم يصاحبه جلسة على الصدر أو وضع القدم، مع صراخ حول سؤال محدد تزداد عملية الشد والتقوس سحبا، في الأثناء يسمع صوتك في الأرجاء كلها، الما ووجعا وأغماء، ثم يواصل المحقق الجولات المتتالية.

في عملية الضرب يتم التركيز أيضا على العضلات من كعب القدم، أو مسطرة على الأصابع الكوع، المفصل.

يضاف إلى ذلك ضرب على مقدمة الرأس، لكن الأصعب هو ممارسة الضرب والشبح، مصحوبا بشبح إلى الأعلى من خلال اعتماد الجسم على الأيدي في الوقوف يصاحبها الضغط على الكتفين (التعليق ).

استمرار هذا التحقيق كان في سنوات التسعين دون حاسبة وبعد الألفين وثلاثة أصبحت الرقابة أشد، لكنها رقابة تبقيك على قيد الحياة.

هذا التحقيق نقلته لكم من واقع المعايشة وشعور الموت في كل لحظة بل الوصول إليه، دون قدرة الدفاع عن النفس، ولا حتى التفكير بخيارات سوى الفكاك منه.

التحقيق مع العربيد كان أسرع من إيقاع الكلمات التي أشرت إليها، ساحة من جهنم، تسمع فيها السعير و بعض من زقوم تذوقه حتى ترى في عين الخيال مالك تناديه يا رب شهادة تنجي من جحيم صب بعضه على الأرض.

أذكر أول تحقيق بهذه القسوة كان وعمري حينها 15 عاما ونصف، نقلت للعيادة فيها أكثر من 13 مرة، مع استخدام للاكسجين، ثم تحقيق استمر ل 120 يوما لا يوجد فيه نوم ولا راحة سوى سنة من نوم على الأرض.

هذا الحديث جربته مرة ثانية العام 2000 في وتيرة أقل من الذي كان عام 1994 لكن وجدته على جسد أسرى في زنازين المسكوبية بشكل قربهم للشهادة.

حالة التحدي فيه، تصل إلى حد حوار النفس، ومقاربة الحياة على الموت، معركة أقل الأضرار ومواجهة تحسب فيها الانتصار حين تحجب الكلمة عن المحقق بقصد التحدي وكتمان السر.

مواجهة صعبة بكل المقاييس يستخدم فيها العنف والابتزاز، واستجلاب الأسرة وتفاصيل تتجاوز المعقول.

عدا عن مكنة من التفنن في الحرب النفسية التي يتجاوز إيقاعها الإيذاء الجسدي إلى ساحة تدخل فيها الأسرة والزوجة والولد.

الصمود في هذه المعركة يشدك إليه يقين على الله وبعض من آيات الله تتمثلها، ومعركة تخال نفسك فيها تقاتل كقائد يحمل ترسه يدافع عن الناس والحصن والعرض.

سامر واجه المحقق بصلابة عالية وهزم جيش من المحققين لذلك قرروا قبل إعلان الفشل الوصول إلى رواية يدفنها عجز المواجهة.