الخميس  03 كانون الأول 2020
LOGO

2533 فلسطينيا تفاعلوا مع حملة الأسير مش مجرد رقم

2019-12-17 08:31:17 AM
2533 فلسطينيا تفاعلوا مع حملة الأسير مش مجرد رقم
اعتقالات

الحدث- سهر عبد الرحمن

بلغ التفاعل مع الهاشتاج الذي أطلقه الأسير المحرر وطالب القانون في جامعة القدس إياد أبو سنينة؛ 2533 تفاعلا خلال يومين من انطلاقه بحسب تحليل موقع keyhole.

وفيما يتعلق بفكرة الحملة، قال أبو سنينة إنه استنبط فكرة هذه الحملة من ويلات الأسر التي عاشها في سجون الاحتلال. مشيراً إلى أنه قد أُسر أكثر من مرة وخرج قبل شهرين من الأسر، "من هنا جاءت فكرة هذه الحملة، فقضية الأسرى بحاجة لتسليط الضوء عليها بشكل أكبر، ومن الضروري أن نعرف كشعب فلسطيني عن جميع أسرانا في السجون الإسرائيلية".

وأضاف الأسير المحرر أبو سنينة لـ"الحدث"، أن الأهم من هذه الحملة هو عملية البحث عن الأسير بمعنى عملية الاطلاع على حياة أسيرٍ ما لنكتب عنه على مواقع التواصل الاجتماعي، "فعملية البحث هي من ستحرك وتنعش الذاكرة لتخزين المعلومات التي نقرأها عن الأسير".

وفي الحديث حول أهمية الحملات التي تُعنى بالأسير الفلسطيني، قالت خريجة الإعلام وأحد المتفاعلين مع حملة "#الأسير مش مجرد رقم" أسيل سليمان، إن "قيمة هذا التحدي تنبع من التذكير بأن قضايا الأسرى وقصصهم ليست أمراً يخصهم وحدهم أو يخص أحزابهم".

وشددت سليمان على حاجة الأسرى الفلسطينيين لمثل هذا الدعم المعنوي في هذا الوقت نظراً لتصعيد سياسات التعذيب والإهمال بحق الأسرى وخصت بالذكر الأسرى المغيبة أسماؤهم.

وأشارت سليمان لدور الإعلام في تغييب قصص بعض الأسرى، مشيرةً لعدم اعتقادها بأنها سياسة ممنهجة أو مقصودة، "فالإعلام يعطي للجمهور ما يطلبه".

وأكدت سليمان، على الدور التشاركي ما بين الحكومة والإعلام تجاه قضية الأسرى، قائلة: "علينا ألا نعوّل كثيراً على سلطة تقطع رواتب الأسرى المحررين وتقمع اعتصاماتهم والمسؤولية بذلك تقع على عاتق الإعلام الحر والشعب الفلسطيني".

وقال الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه لـ"الحدث"، إن للإعلام والحكومة وبالأخص هيئة شؤون الأسرى والمحررين دورا تشاركيا في خدمة قضية الأسرى.

وأضاف عبد ربه، أن الحملات الداعمة لقضية الأسرى يجب ألا تنحصر في اللغة العربية فقط؛ "لأننا بذلك نخاطب أنفسنا كفلسطينيين وكعرب فقط، كما يقع على عاتق الجاليات الفلسطينية في الخارج جزءٌ من المسؤولية تجاه القضية الفلسطينية والأسرى الفلسطينيين".

وأوضح أضاف الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى أن حملة "#الأسير مش مجرد رقم" لها دورٌ مهم في إنعاش ذاكرة الشعب الفلسطيني و"هي بمثابة لمسة وفاء تجاه الأسرى وتجاه القضية الفلسطينية".