الأحد  23 شباط 2020
LOGO

التقديرات الأمنية الإسرائيلية: لن يكون هناك تصعيد من طرف الفلسطينيين

2020-01-28 08:20:54 AM
التقديرات الأمنية الإسرائيلية: لن يكون هناك تصعيد من طرف الفلسطينيين
مظاهرات

الحدث ـ محمد بدر

قالت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، إن "المؤسسة الأمنية الإسرائيلية" لم تحدد بوادر أو إشارات للتصعيد من طرف الفلسطينيين عقب الإعلان عن "صفقة القرن"، والتي من المتوقع أن يعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء.

وأضافت "كان"، أنه خلال الفترة الماضية كانت هناك تقييمات حكومية ومناقشات في سيناريوهات التصعيد في الأيام الأخيرة، وتم رفع حالة تأهب، ولكن لا توجد حتى الآن تعزيزات للقوات في الضفة الغربية وحدود قطاع غزة.

وبحسب تعبير هيئة البث الإسرائيلية، فإنه في السنوات الأخيرة، تلاشى مفهوم "أيام الغضب"، حتى عندما كانت هناك خطوات كبيرة مثل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. وفي النهاية، كانت تخرج عدة مسيرات محدودة، ومع ذلك فإن "المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ما زالت في حالة تقييم".

يوم أمس، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إن الرئيس محمود عباس أمر الأجهزة الأمنية الفلسطينية بعدم منع أي احتكاكات بين قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي والمحتجين الفلسطينيين على صفقة القرن.

وأضاف الرئيس عباس وفقا لما نشرت يديعوت، أن الرئاسة الفلسطينية أبلغت مصر أنها ستسمح للفلسطينيين بالتعبير عن رفضهم لصفقة القرن. مؤكدا أن "أمام الفلسطينيين أياما صعبة وعلينا تحمل نتائج رفض الصفقة".

وبحسب يديعوت، فقد دعا الرئيس عباس إلى التصعيد وتكثيف المقاومة الشعبية في كل نقاط التماس وتعبئة الشباب للمشاركة في المسيرات.

ووفقا للصحيفة، أكد الرئيس لقيادة فتح في اجتماع مغلق، أنه يجب متابعة مواقف حركتي حماس والجهاد الإسلامي وعدم ترك الشارع على أن تكون الأيام التي تلي إعلان الصفقة أيام طوارئ.