الثلاثاء  26 أيار 2020
LOGO

حرب النفط الروسية السعودية تهدد هيمنة النفط الصخري الأمريكي

2020-04-02 09:22:11 AM
حرب النفط الروسية السعودية تهدد هيمنة النفط الصخري الأمريكي
التنقيب عن النفط

 

 الحدث- جهاد الدين البدوي 

نشر موقع "graphic news"، تقريراً جاء فيه أن روسيا والسعودية تعززان إنتاج النفط وتعملان على خفض الأسعار مما يهدد صناعة النفط الصخري المثقلة بالديون في الولايات المتحدة.

ويضيف الموقع أن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية "EIA" تقدر أنه في عام 2019 تم إنتاج حوالي 7.7 مليون برميل يومياً من النفط الخام أو النفط الصخري داخل الولايات المتحدة، وكان هذا يعادل حوالي 63% من إجمالي إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة.

وقد أدى الهبوط الحاد في الطلب على النفط الخام الناجم عن وباء فيروس كورونا - وحرب أسعار النفط اللاحقة التي بدأتها روسيا والمملكة العربية السعودية - إلى انخفاض أسعار خام غرب تكساس الأمريكي بأكثر من 68% هذا العام.

ويوم الاثنين، انخفض خام غرب تكساس إلى 20.09 دولار للبرميل - بعد أن كان 63.27 دولار في 6 يناير - وهو أقل بكثير مما يحتاجه منتجو النفط الصخري الأمريكي لتغطية تكاليف إنتاجهم.

ويشير الموقع إلى أن انخفض متوسط سعر النفط المتكافئة حوالي دولارين للبرميل خلال العام الماضي، إلى 50 دولارًا للبرميل اليوم، وفقًا لآخر مسح للطاقة أجراه بنك الاحتياطي الفيدرالي في دالاس.

ويرى الموقع أن روسيا تريد الحاق الضرر بمنتجي النفط الصخري الأمريكي، لإجبار الولايات المتحدة على رفع العقوبات المفروضة على روسيا بعد ضم شبه جزيرة القرم في عام 2014، إضافة لاتهام الحكومة الروسية بالتلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

يحذر الموقع من أنه إذا بقيت أسعار النفط أقل من 40 دولارا للبرميل، فإن شركات الطاقة الأميركية الكبرى قد تواجه الإفلاس. وتحتاج روسيا إلى حوالي 42 دولاراً للبرميل لتحقيق التوازن في ميزانيتها، فيما تحتاج السعودية إلى 82 دولاراً، وفقاً لصندوق النقد الدولي.

يختتم الموقع تقريره بالقول: وينبغي أن تتمكن الدول من النجاة من حرب اقتصادية طويلة الأمد، حيث تمتلك المملكة العربية السعودية احتياطيات من النقد الأجنبي تبلغ 490 مليار دولار، بينما تبلغ احتياطيات روسيا 440 مليار دولار.