الثلاثاء  20 تشرين الأول 2020
LOGO

سرايا القدس تكشف تفاصيل جديدة عن عملية "كسر الحصار"

2020-04-09 01:20:56 PM
سرايا القدس تكشف تفاصيل جديدة عن عملية
سريا القدس

الحدث الفلسطيني

 كشف أبو عبد الله القيادي البارز في سرايا القدس النقاب عن تفاصيل جديدة تنشر لأول مرة عن عملية "كسر الحصار" المشتركة التي نفذتها السرايا بالاشتراك مع ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب المجاهدين رداً على عدوانه بحق أبناء شعبنا واستمرار حصاره لقطاع غزة واغتيال القائد العام لسرايا القدس/ ماجد الحرازين.

و قال أبو عبد الله :" كان الشهيد القائد/ بهاء أبو العطا قائد أركان المقاومة في فلسطين أحد أبرز المشرفين على التخطيط وتنفيذ العملية، وكان على اتصال مع المجاهدين المنفذين للعملية وعلى علم بالمجريات لحظة بلحظة". 

وأوضح القيادي في السرايا أن الشهيد القائد/ بهاء أبو العطا كان قريباً جداً من مكان العملية وكان يتابع بنفسه عن كثب سير العملية ونتائجها، وهو من أعطى الأوامر لبدء العملية برفقة إخوانه في قيادة ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب المجاهدين، وإطلاق قذائف "الهاون" نحو موقع ناحل عوز شرقي حي الشجاعية للعمل على منع تقدم الآليات الصهيونية ومنعها من الاقتراب من مكان الاشتباك مع المجاهدين.

وأضاف: كان الشهيد القائد/ بهاء أبو العطا على تواصل مع القادة العسكريين المشرفين على العملية من الفصائل المنفذة للعملية ويتابع معهم مجريات سير العملية، ونذكر منهم الشهيد القائد/ عماد حماد أحد قادة ألوية الناصر صلاح الدين الذي كان من المشرفين على التخطيط وتنفيذ العملية وكذلك الإخوة في كتائب المجاهدين.

وأشار القائد في السرايا إلى أن المجاهدين اخترقوا تحصينات جيش الاحتلال قرب موقع "ناحل عوز" العسكري شرق حي الشجاعية شرقي غزة واقتحموا البوابة الرئيسية للموقع العسكري، واستهدفوا عدد من جنود الحراسة والأمن بوابل من النيران، مما أدى لمقتل ثلاثة من الجنود الصهاينة المكلفين بحماية "مجمع البترول" حسب اعتراف الاحتلال الإسرائيلي.

وختم حديثه بالقول:" حرصت قيادة سرايا القدس أن تكون العملية مشتركة مع الإخوة في ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب المجاهدين للتأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني وأن العدو واحد، وأن المقاومة توحدنا، وقد تم إهدائها لروح الشهيد القائد/ ماجد الحرازين لأنه كان المشرف الأول على التخطيط والتجهيز لها قبل استشهاده، وكانت بمثابة الرد الأول على عملية اغتياله.

وبحسب الموقع الرسمي لسرايا القدس، فإن تفاصيل العملية النوعية في تمام الساعة الثانية مساءً يوم الأربعاء 3 ربيع الآخر 1429هـ الموافق 9 – 4 – 2008 م، تقدمت مجموعة مجاهدة مشتركة من سرايا القدس وألوية الناصر صلاح الدين وكتائب المجاهدين نحو موقع ناحل عوز قرب السياج الزائل شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة حيث استهدف المجاهدون قوة من جيش الاحتلال كانت تقوم بحراسة المكان والذي يقع مباشرة أمام موقع القيادة الشمالية لجيش الاحتلال. وتمكنت المجموعة المجاهدة من قتل ثلاثة جنود صهاينة وإصابة عدد آخر– وفق اعترافات الاحتلال – ثم اشتبكت مع قوة من جيبات الهامر بقذائف R.P.G والرشاشات المتوسطة والثقيلة, وقد أصابت بعض هذه القذائف أهدافها بدقة مما أدى لوقوع إصابات محققة في صفوف جيش الاحتلال. وفي ذات الوقت قامت وحدات الإسناد الناري للأجنحة العسكرية المنفذة للعملية بدك الموقع وأبراج المراقبة المحيطة به بعشرات قذائف الهاون من عيار 120ملم وعيار 81 ملم وبالرشاشات المتوسطة، وبعد أن أنهى المجاهدون المقتحمون الأبطال مهمتهم بنجاح انسحبوا جميعهم تحت غطاء كثيف من نيران قوة الإسناد. وقد تدخلت آليات العدو القريبة من المكان وهاجمت مكان العملية بالقذائف والرشاشات مدعومة بطيران الاستطلاع والمروحي الذي أطلق عدة صواريخ نحو المجموعة أثناء انسحابها, مما أسفر عن استشهاد أحد المجاهدين المنفذين للعملية وهو الاستشهادي: حسن سمير عوض 22عاماً أحد مجاهدي ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية، فيما تمكن باقي أفراد المجموعة بالعودة إلى قواعدهم بسلام.