الأربعاء  15 تموز 2020
LOGO

دراسة حكومية مصرية تتوقع خسارة كبيرة لقطاع السياحة بسبب كورونا قد تصل إلى 100%

2020-05-27 07:43:45 PM
دراسة حكومية مصرية تتوقع خسارة كبيرة لقطاع السياحة بسبب كورونا قد تصل إلى 100%

 

الحدث الاقتصادي

توقعت دراسة نشرها معهد التخطيط القومي في مصر، أن تنخفض الحركة السياحية في البلاد بنسبة 100% إذا استمر تفشي فيروس كورونا حتى نهاية ديسمبر المقبل.

وجاء في الدراسة التي نشرها المعهد التابع لوزارة التخطيط تحت عنوان "تداعيات أزمة فيروس كورونا على القطاع السياحي المصري"، أن عدد السياح ارتفع خلال العام الماضي ليصل إلى 13 مليون سائح بزيادة نسبتها 15%، كما ارتفعت الإيرادات السياحية إلى 12.6 مليار دولار العام الماضي، ولكن هناك أكثر من سيناريو لهذا العام يرتبط بمدى انتشار فيروس كورونا خلال المدة المتبقية من العام الجاري.

وأشارت الدراسة إلى أن السيناريو الأول يعتمد على استئناف النشاط الاقتصادي وتقليل الحظر وفتح الحدود بين الدول وبدء رحلات الطيران الخارجي في منتصف يونيو أو أوائل يوليو.

وبحسب الدراسة لا يعني هذا استئناف النشاط السياحي بشكل مباشر وسريع ولكن سيقتصر الأمر على رجال الأعمال وزيارات الأقارب والأهل.

وتتوقع الدراسة ألا يتعدى عدد السائحين في مصر نسبة 10% خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر المقبل، مما يعني أن خسائر القطاع السياحي سوف تصل إلى 90% خلال هذه الفترة.

وتفترض الدراسة ثبات إحصاءات عام 2019 والتي سجلت 13 مليون سائح بمتوسط مليون سائح شهريا، وبالتالي فإنه خلال الربع الثالث من العام لن يتعدى عدد السياح 300 ألف سائح.

كما تفترض الدراسة أن خلال هذا السيناريو ستسجل الإيرادات السياحية 300 مليون دولار في الربع الثالث أي 100 مليون دولار في الشهر.

وستتفاقم الخسارة خلال الربع الرابع من العام الجاري لتقدر بحوالي 75% أي أن أعداد السائحين القادمين إلى مصر خلال هذه الفترة لن تتعدى 25% أي حوالي 750 ألف سائح.

وبحسب الدراسة لن تسجل الإيرادات السياحية أكثر من 25% أي حوالي 750 ألف دولار في الربع الرابع من العام الجاري.

وتقدر الدراسة عدد السائحين في العام الجاري بحوالي 3.45 مليون سائح بانخفاض 73.5% عن عام 2019، في حين ستبلغ الإيرادات 3.45 مليار دولار بانخفاض 72.6% عن عام 2019.

أما السيناريو الثاني فيتوقف على استئناف الحياة الطبيعية وكذلك النشاط السياحي خلال الربع الأخير من العام الجاري، مع استمرار وجود فيروس كورونا في معظم دول العالم، حيث يشير هذا السيناريو إلى أن خسائر القطاع السياحي المصري سوف تصل إلى 75%.

أما السيناريو الثالث حسب الدراسة هو الأسوأ، حيث أن استمرار تفشي فيروس كورونا بشدة حتى نهاية ديسمبر 2020 وهو ما يعني انخفاض الحركة السياحية بنسبة 100%.

وبحسب الدراسة فإن هذت السيناريو يعني أن عدد السائحين والإيرادات السياحية سوف يكون صفر خلال الربع الثاني والثالث والرابع من عام 2020، وهذا يعني أن القطاع السياحي في مصر سوف يتعرض لخسارة كبيرة لمدة 9 أشهر ونصف من منتصف مارس إلى ديسمبر من عام 2020.

وتقول الدراسة إن نشاط السياحة سيقتصر على ما سجله في الربع الأول من عام 2020 والذي يقدر بـ2.4 مليون سائح وإيرادات تقدر بحوالي 2.4 مليار دولار.

وبحسب الدراسة فإن انخفاض أعداد السائحين ومن ثم الإيرادات السياحية، سوف يؤدي إلى انخفاض موارد النقد الأجنبي ومن ثم حدوث عجز في ميزان المدفوعات وتأثير سلبي على الناتج المحلي.