الخميس  06 آب 2020
LOGO

الشرطة الإسرائيلية تغلق الأقصى أمام الإسرائيليين

2014-07-02 10:34:47 AM
 الشرطة الإسرائيلية تغلق الأقصى أمام الإسرائيليين
صورة ارشيفية


على خلفية الأوضاع الأمنية في القدس والتي جاءت في أعقاب العثور على جثة شاب فلسطيني يشتبه قيام مستوطنين بخطفه من بلدة شعفاط، شمالي المدينة، وإلقاء جثته في القدس الغربية
الحدث- القدس المحتلة 
أغلقت الشرطة الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى أمام الإسرائيليين، وذلك على خلفية الأوضاع الأمنية التي سادت بعد خطف ومقتل فتى فلسطيني من بلدة شعفاط، شمالي القدس الشرقية. 
وقالت الشرطة بحسب ما نقلته عنها الإذاعة الإسرائيلية العامة: "في الحرم القدسي الشريف (الأقصى) ألقى مشاغبون فلسطينيون الحجارة باتجاه قوات من الشرطة، دون وقوع إصابات، وقامت عناصر الشرطة بتفريقهم كما أغلقت الحرم أمام الزوار اليهود".
وكان مراسل الأناضول نقل في وقت سابق من صباح اليوم عن أحد حراس المسجد الذي فضل عدم الكشف عن إسمه، "قيام قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية باقتحام ساحات المسجد، وذلك قبل أن تقوم بمحاصرة العشرات من المصلين الشباب في المصلى القبلي المسقوف في المسجد، محاولة إجبارهم على الخروج مستخدمة قنابل الغاز المسيل للدموع".
وقال الحارس إن "الشرطة تدعي أن هناك ملثمين في داخل المسجد وأنها تريد إخراجهم".
وتسود مدينة القدس الشرقية حالة من الغضب، بعد الاشتباه بقيام مستوطنين باختطاف الفتى محمد أبو خضير (17 عاماً) من بلدة شعفاط، شمالي المدينة، فجر اليوم وإلقاء جثته في القدس الغربية انتقاما لمقتل 3 مستوطنين إسرائيليين كانت آثارهم قد اختفت في الـ12 من يونيو/حزيران الماضي، جنوبي الضفة الغربية. 
وفي الوقت الذي أدانت فيه الرئاسة الفلسطينية حادثة مقتل الفتى أبو خضير، وطالبت على لسان المتحدث باسمها نبيل أبو ردينة بـ"الكشف عن الجناة ومحاسبتهم"، نددت أوساط سياسية في إسرائيل بالحادثة حيث وصفها وزير البناء والإسكان أوري ارئيل في تعليق عبر حسابه الرسمي على تويتر بانها "عمل حقير وصادم "، فيما علقت وزيرة العدل تسيبي ليفني عبر صفحتها على "فيسبوك"، بقولها "إنه حادث صادم ندينه ويجب عدم التسامح معه والعمل من أجل إيجاد القتلة وتقديمهم للعدالة".