الجمعة  04 كانون الأول 2020
LOGO

إذا استخدمت الصين صاروخ "DF-17" ستصبح القواعد الأمريكية في أسيا والمحيط الهادئ خراباً في غضون 7 دقائق

2020-07-04 08:48:13 PM
إذا استخدمت الصين صاروخ
صاروخ "DF-17"

 

الحدث - جهاد الدين البدوي

نشرت صحيفة "سوهو" الصينية مقالاً تحليلياً رصدت فيه القدرات التدميرية لصواريخ الصين الباليستية من طراز "Dong Feng" في حال استهدفت القواعد العسكرية للولايات المتحدة في آسيا والمحيط الهادئ.

وقالت الصحيفة في افتتاحية تقريرها: مع تقدم العلم والتكنولوجيا، بدأت تظهر مجموعة متنوعة من الأسلحة الجديدة التي لا نهاية لها، فمنذ أن اجتذب عرض روسيا البارز لصواريخها الفرط صوتية انتباه الولايات المتحدة، بدأت تشعر الأخيرة بضغط كبير. حتى الرئيس ترامب قال أيضًا إن الولايات المتحدة تطور أيضًا صاروخًا لا يقهر.

تضيف الصحيفة بأن الولايات المتحدة أولت اهتماماً كبيراً لتطوير الطائرات والمعدات البحرية، ولكنها انتقلت فجأة هذه المرة إلى تطوير تكنولوجيا الصواريخ، مما تسبب أيضًا في قلق المؤسسات البحثية من أن النظام القتالي الذي تم تطويره وبناؤه منذ أكثر من 20 عامًا سيهزم بسبب التطور العسكري الهائل للصين.

تلفت الصحيفة إلى أن الجميع يعلم بأنه في العشرين عام الماضية حققت القوات الجوية الأمريكية هيمنة جوية بشكل دائم، وفي ذات الوقت أخذت زمام المبادرة في الهجوم. ومع جهود القطاعات العسكرية الأمريكية تتدفع أنواع جديدة ومتنوعة من الطائرات المقاتلة إلى جميع أنحاء العالم، وبتشجيع من الجيش الأمريكي كان الصراع بين الحلفاء والدول الأخرى يأخذ منعطف مغاير بعد تزويد الدول الحليفة لأمريكا بأكثر الأسلحة تطوراً. وبعبارة أدق تحول الجيش الأمريكي من الهجوم إلى الدفاع.

وبالتعاون الفعال للقوات الجوية دخل الجيش الأمريكي مرحلة دفاعية، بعد أن أمضى أكثر من 20 عام في الهجوم، فمنذ حرب الخليج استسلمت العديد من الدول تحت وطأة عصا الجيش الأمريكي. وتشمل هذه الحروب حرب الخليج وحرب العراق وحرب كوسوفو.

توضح الصحيفة بأنه بالإضافة إلى القوات الجوية، تمتلك الولايات المتحدة أيضاً عدداً كبيراً من الصواريخ. ولكن لأسباب تتعلق بالدقة، فإن القصف المدفعي العنيف لا يحقق الأهداف المرجوة، ولا يزال من الصعب على هذا النوع من الأسلحة التعامل مع قوات معادية بشكل فعال، لذلك لم تلعب هذه الأسلحة دوراً ذو تأثير كبير.

وفي نظر الخصوم الخارجيين، طالما يتم الاعتماد على الأسلحة والمعدات العسكرية الحديثة في أي وضع قتالي، فإنها يمكن أن تشكل تهديداً كبيراً للجيش الأمريكي، وبعد كل شيء يوجد لدى الجيش الأمريكي أكثر من 300 قاعدة عسكرية حول العالم.

على الرغم من أن الولايات المتحدة تتمتع بعدد من المزايا، ولكن مع ظهور الطائرة الصينية من الجيل الخامس "J-20" فإن الجيش الأمريكي لديه مخاوف جديدة، بالإضافة لقوة الصواريخ الصينية. ووفقاً لتفسير مركز أبحاث أمريكي طالما تستخدم القوات الصينية معداتها العسكرية المتنوعة في آن واحد، فإنها تستطيع في بضع دقائق تحول القواعد العسكرية الأمريكية إلى بحر من الحطام والنار.

واختتم الصحيفة مقالتها بالقول: وعلى مدى السنوات العشرين الماضية، اعتقد الجيش الأمريكي أنه يمكن أن يطغى على بعض القوى بالكامل بسبب تفوقه الجوي والبحري، ولكن هذا الوضع تغير. ومن المحتمل أن يتم تدمير الاهداف العسكرية الامريكية المنتشرة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بالكامل وخلال سبع دقائق، عبر استخدام الصواريخ الصينية المتطورة، وهو ما يعتبر ضغط خفي ضد الجيش الأمريكي.