الثلاثاء  20 تشرين الأول 2020
LOGO

إيفون سرسك قتلها انفجار بيروت.. كيف ساهمت وعائلتها في دعم المشروع الصهيوني؟

2020-09-20 09:17:43 AM
إيفون سرسك قتلها انفجار بيروت.. كيف ساهمت وعائلتها في دعم المشروع الصهيوني؟
إيفون سرسك

الحدث ـ محمد بدر

نشر موقع جلوبس العبري تقريرا حول إيفون سرسك التي توفيت متأثرة بجراحها نتيجة انفجار بيروت، ترجمته الحدث وجاء فيه: 

توفيت السيدة إيفون كوشرين سرسك (98 عاما) في بيروت يوم 31 آب 2020 متأثرة بجراحها في انفجار بيروت، والتي كانت سيرتها الذاتية متداخلة ومركبة في كتب التاريخ في الشرق الأوسط بأكمله وفي الواقع متشابكة بعمق مع سجلات الصهيونية، استمرت على قيد الحياة 27 يومًا بعد الانفجار الهائل، الذي وقع في أوائل آب.  حتى يوم وفاتها، عاشت سرسك في قصر العائلة في الأشرفية، الحي المسيحي في بيروت، الذي تضرر بشدة في الانفجار الهائل، الذي وقع في المدينة. بعد أيام قليلة من الانفجار، في 10 آب، حيث كانت لا تزال على قيد الحياة، شوهد ابنها، رودريك سرسك، وهو يقف في قلب القصر في غرفة قديمة مدمرة.

كانت سرسك إحدى أشهر نساء بيروت. حصلت على ثلاث جنسيات - بريطانية وإيطالية ولبنانية - وقسمت سنوات عمرها 98 بين نابولي وبيروت ولندن وأيرلندا وأماكن أخرى. لكن في وقت لاحق من حياتها، أصبحت بيروت مركز شغفها. في الأسبوع الماضي، أشادت بها الصحف العالمية. شاركوا معلومات كثيرة حول حياتها وعملها وعن القصر الخاص الذي تضرر. 

لكن تم حذف تفاصيل مهمة في تاريخ حياتها من التقارير، التي كتبت عنها. كان لـ سرسك وعائلتها دور مركزي في تاريخ "المجتمع الصهيوني" في فلسطين وحافظوا على علاقات وثيقة مع جوشوا هانكين ولورنس أوليفانت وآرثر روبين وأيضًا مع الرئيس السابق حاييم هيرتزوغ.

السيدة سرسك هي سليل عائلة أرستقراطية غنية. ولدت في نابولي عام 1922. والدها ألفريد موسى سرسك كان أحد أفراد عائلة اشترت أراض واسعة في الشرق الأوسط، وكانت والدتها دونا ماريا دي كاسانو عضوًا في عائلة أرستقراطية إيطالية، من سلالة عائلة البابا.

ضم ميراث عائلتها مئات الآلاف من الدونمات من الأراضي في الجليل الغربي و"وادي حيفر" وحيفا ويافا. كانت مساحة الأرض التي يقع عليها المعبد البهائي ملكًا للعائلة، وكذلك الشوارع الرئيسية في يافا ومئات الدونمات في منطقة شارع إيلات. تم شراء كل هذه الأراضي عام 1870، عندما باعت الخلافة التركية أراض فلسطينية لرعاياها. اشترت عائلة سرسك الثرية ما لا يقل عن 800 ألف دونم في جميع أنحاء فلسطين، بما في ذلك حوالي 200 ألف دونم في "وادي يزرعيل".

في عام 1891 بدأ النشطاء الصهاينة بالتفاوض على الأرض مع عائلة سرسك. في عام 1925، قامت العائلة بقائمة طويلة من الصفقات مع الصهيونية: مناطق في مدينة حيفا السفلى، 10000 دونم في وادي بيت شيعان، 30 ألف دونم في "وادي حيفر"، مرحفية، مزرا، تل عدشيم، نهلال، كفر يحزقيل، تل يوسف، يوكنعام، رمات يوحنان وعين حرود، كلها تم شراؤها من العائلة.

تزوجت سرسك عام 1946 من السير ديزموند كوكران، وهو نبيل إيرلندي عمل في بيروت قنصلًا عامًا نيابة عن بلده، وسافر بين بيروت ولندن. التحق أطفالهم الأربعة بمدرسة في لندن. في عام 1948، عند احتلال إسرائيل لفلسطين، كان لا يزال لـ سرسك أراض في فلسطين، خاصة في منطقة شارع إيلات في يافا ومدينة حيفا. ولكن بموجب قانون أملاك الغائبين لعام 1950، أُعلن غيابها وسيطرت هيئة التطوير على أصولها.

وفي العام نفسه، تقدمت سرسك بطلب إلى السلطات الإسرائيلية للحصول عن الأرض، لكن تم رفض الطلب. في عام 1966 تقدمت بطلب مرة أخرى، وتم رفض هذا الطلب أيضًا. استمرت لسنوات في تكليف محامين في الدفاع عن موقفها من الأراضي، حتى أنها حاولت تجنيد الجالية اليهودية في بريطانيا، وكانت دائما ما تؤكد لهم أن عائلتها ساعدت اليهود في احتلال الأراضي، وتأسيس المشروع الصهيوني، على أمل أن يكون هذا ما قد ينقذ أراضيها. لكن حتى هذا لم يساعد.

في بدايات الاحتلال، لم يكن القادة المؤسسون لإسرائيل مستعدين لوضع سابقة لقضية يحصل فيها مواطن لبناني لديه سجل عثماني (طابو)  على اعتراف بملكيته للأرض بل وحتى تعويضه. وهكذا في أواخر الستينيات، لجأت سرسك، بوساطة محامين بريطانيين، إلى المحامي حاييم هرتزوغ، الرئيس السادس لإسرائيل فيما بعد.

عندما أسس هرتسوغ شركته الشهيرة Herzog Fox Loyal في عام 1972، أحضر معه قضية سرسك، وكان يتمتع بمكانة دبلوماسية دفعته لأن لا ينكر حقيقة أن عائلة سرسك من العائلات التي ساهمت في المشروع الصهيوني في فلسطين في السنوات التي سبقت الاحتلال.

قادنا البحث عن القضية المذكورة إلى أرشيف مكتب هرتزوغ في شارع وايزمان في تل أبيب. بناءً على طلب Globes، سُمح لنا بالبحث في الوثائق القديمة، كيس سرسك، في صندوق بني قديم، مليء بصفحات صفراء. تكشف الوثائق أن سرسك كادت أن تحصل على أرضها بعد مراسلات بين هرتزوغ ووزير الخارجية الإسرائيلي آنذاك، لكن بعد ذلك تتغير الحكومة في إسرائيل. وزير الخارجية ينتقل من منصبه ووزير الخارجية الجديد موشيه ديان يقرر عدم اتخاذ موقف وبالتالي سقط الأمر.

بعد إجابات سلبية من لجنة استثناءات أملاك الغائبين، قرر المحامي هرتسوغ الاستئناف أمام المحكمة العليا. طلب المساعدة من ابنه مايك، الذي كان يبلغ من العمر آنذاك 26 عامًا وضابط مخابرات. يتضح أن ابنه ساعده في تزويده بحوالي عشرة كتب، لكي يُظهر لقضاة المحكمة العليا أن هذه ليست قضية عادية تتعلق بممتلكات الغائبين، وأن عائلة سرسك داعمة للمشروع الصهيوني.

وتظهر الوثائق رسالة بتوقيع أصلي من الرئيس اللبناني الأسبق كميل نمر شمعون في 8 مايو 1980: "لمن يهمه الأمر: السيدة سرسك وعائلتها معرفون بالنسبة لي. والدها ألفريد كان مؤثراً سياسياً، وهي اتبعت دوماً خطاً وطنياً عرّضها للخطر. لقد حاربت دائما ضد احتلال لبنان سواء من قبل منظمة التحرير الفلسطينية أو من قبل القوات السورية. لقد فعلت ذلك من خلال الصحافة ووسائل الإعلام، رغم أن الوسائل المتاحة لها لم تكن كافية".

ولكن من بين كل التفاصيل المدهشة في القصة، يبدو أن حقيقة قبول دعوى سرسك في النهاية ربما كانت الأكثر إثارة. "قدم هرتزوغ إلى المحكمة العليا حجة قوية، هي أن سرسك لديها أكثر من جنسية، كان زوجها دبلوماسيًا إيرلنديًا. كان على لجنة الاستثناءات إعادة النظر. بعد صدور الحكم، توصل هرتزوغ إلى اتفاق مع اللجنة لتوقيع اتفاقية تعويض نقدي". لكن المبلغ المدفوع لها كان ضئيلا جدا، بالحديث عن مناطق شاسعة في يافا وحيفا.

إذا كان الأمر كذلك، فقد تمكنت ابنة أرستقراطية من لبنان - من خلال المال الذي سمح لها بتعيين أفضل المحامين - من الحصول على خطاب من رئيس لبنان وموافقة وزير خارجية إسرائيلي والحصول على تعويض عن الأراضي الثمينة. لذلك نفترض أن الفقراء والبسطاء لن يتمكنوا أبدًا من تحقيق ذلك. لكن "القاعدة الأساس في 99.99٪ من حالات ملكية الغائبين هي أن الناس لن يحصلوا على الممتلكات ما لم يكن هناك اتفاق سلام. لن يكون هناك إعادة للممتلكات".