الثلاثاء  27 تشرين الأول 2020
LOGO

تشديد قيود الإغلاق في "إسرائيل".. الصلاة في مواجهة المظاهرات المناهضة لنتنياهو

2020-09-23 09:01:42 AM
تشديد قيود الإغلاق في
أرشيفية

الحدث ـ محمد بدر

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، عن تشخيص 6861 إصابة بفيروس كورونا بعد إجراء 59169 فحصا يوم أمس، وهو ما يشكل زيادة كبيرة في معدلات الإصابة على الرغم من الإغلاق المفروض منذ يوم الجمعة الماضي. 

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الوزارية الإسرائيلية المسؤولة عن ملف كورونا اليوم الأربعاء لمناقشة تشديد القيود في ما يتعلق بالإغلاق، بعد أن أنهت اجتماعها ليلة أمس دون التوصل لقرارات بالخصوص.

وتناقش اللجنة مقترحات جديدة للإغلاق، مثل: خفض نطاق العمل في القطاع الخاص إلى النصف، والانتقال إلى صيغة الطوارئ في القطاع العام، وإغلاق المعابد اليهودية، وتقليل حركة وسائل النقل العام، وإغلاق مطار بن غوريون.

وستقدم المناقشة أيضًا مخططًا عامًا لتقييد المظاهرات، من خلال صياغة اقتراح تقدمه وزارة الصحة ووزارة العدل ووزارة الأمن الداخلي، وذلك لوضع قواعد موحدة للتجمعات في الأماكن المفتوحة. 

وأوضح وزير الداخلية الإسرائيلي أرييه درعي، الذي كان قد هدد بالاستقالة الليلة الماضية في حال تقييد الصلاة في المعابد في مقابل عدم وجود قيود على المظاهرات، أنه "يجب فتح المعابد اليهودية في يوم الغفران، لأنه يوم مقدس لدى اليهود".

وطالب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزراء في لجنة كورونا يوم أمس بتقييد التظاهرات، وقال نتنياهو إن "هذه المهزلة يجب أن تتوقف، لأن الجميع يعلم أننا في حالة طوارئ".

وأكد منظمو التظاهرات ضد رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، أنهم لن يتوقفوا عن التظاهر رغم مطالبة الأخير بوقف التظاهرات بموجب التعليمات الجديدة بخصوص كورونا، وقالوا: إنه يتحمل مسؤولية الأزمة الصحية والاقتصادية.

وأكد رئيس حركة "العقد الجديد" يشاي حداس، أن المتظاهرين ملتزمون بالحفاظ على الصحة العامة، ورفض الادعاء بأن الاحتجاجات بؤرة للعدوى. وقال: "نحن بالطبع نشعر أنه من واجبنا التظاهر، وسنواصل الحفاظ على الصحة العامة من خلال التباعد وارتداء الأقنعة".

وقال جوردان شوارتزمان من قادة حركة "الرايات السوداء" إن الاحتجاج لن يتوقف لأن "التظاهرات ليست المشكلة ووقفها ليس هو الحل. لكورونا حل واحد فقط: استبدال القيادة الإسرائيلية بقيادة همها حل مشاكل المواطنين".