السبت  10 نيسان 2021
LOGO

"إسرائيل" تتطلع إلى التعاون مع الولايات المتحدة في مجال الليزر المضاد للصواريخ

2020-10-15 09:55:05 AM
نتنياهو وترامب

الحدث- جهاد الدين البدوي

نشرت مجلة "Defense News" الأمريكية تقريراً لكبير مراسليها في البنتاغون آرون ميهتا، وهو أيضا صحفي يغطي القضايا السياسية والاستراتيجية. وتحدث ميهتا في افتتاحية تقريره أن رئيس منظمة الدفاع الصاروخي "الإسرائيلي" موشيه باتيل قال إنه يتطلع إلى تطوير أسلحة الطاقة الموجهة، وتجري محادثات مبكرة مع البنتاغون حول التعاون حول هذه الجهود.

وأوضح باتيل خلال مقابلة سابقة مع مجلة "Defense News" في التاسع من الشهر الجاري "أن أسلحة الطاقة الموجهة ستلعب دوراً رئيساً في المستقبل في كل من "إسرائيل" والولايات المتحدة"، مضيفاً: إننا نبحث عن طرق للقيام بالمزيد من التعاون مع الولايات المتحدة حول ذلك. ونحن بحاجة إلى التغلب على بعض مشكلات التصنيف، ونأمل في أن نتمكن من توسيع تلك القدرات معاً.

ينوه الكاتب ميهتا أنه لدى الولايات المتحدة و "إسرائيل" تاريخ طويل من التعاون في برامج الدفاع الصاروخي. ويتعاون البلدان في تطوير أنظمة "Arrow" و "David's Sling"، فيما طورت "إسرائيل منظومة القبة الحديدية بتمويل من الحكومة الأمريكية.

وأضاف الكاتب أن منظومة "Arrow" خرجت للوجود بفضل التعاون بين شركة الصناعات الفضائية في "إسرائيل" وشركة بوينغ الأمريكية. والجهود الثانية هي ثمرة للتعاون بين شركة رافائيل "الإسرائيلية" وشركة رايثيون الأمريكية.

وأشار باتيل إلى أن هناك اتفاقية مدتها 10 سنوات للتعاون بين مكتبه ووكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية تركز على البرامج الثلاثة الحالية بما في ذلك تغييرات الاجهزة والبرامج. ولكن ما قد يكون الأكثر إثارة للاهتمام للمضي قدماً في المستقبل هو ما وصفه بـ "بعض المبادرات الجديدة، جنباً إلى جنب مع نجمة داوود الحمراء، التي قد تكون جزءاً من اهتمامهم".

ولدى سؤاله عن الشكل الذي قد تبدو عليه هذه الأسلحة، قال باتيل: "إن بعض الأعمال سرية، وقد بدأنا الحوار للتو، ولكن أعتقد أنه يمكنك أن تتخيل، كما تعلم، إلى أين يتجه العالم. وما هو مهم. لدينا بعض الأفكار التي نشاركها مع "MDA"، كما تعلمون، بعض التقنيات بالفعل متطورة جداً ونحن بحاجة فقط إلى تعديلها بحيث تناسب التهديدات المستقبلية".

يتابع الكاتب: لكنه اعترف "باتيل" بأن أسلحة الطاقة الموجهة تبدو مجالاً واضحاً للتعاون، لا سيما بالنظر إلى ما وصفه بالاهتمام المستمر من أعضاء الكونغرس.

وأكد باتيل أن "كل شيء مفتوح". "هناك على الطاولة بعض الموضوعات الأخرى التي قد يفكرون فيها، وسنكون أكثر من سعداء للمساعدة".

وقال توم كاراكو، خبير الدفاع الصاروخي في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: إن الطاقة الموجهة "يجب أن تكون جزءاً من الحل الشامل لمواجهة العدد المتزايد وأنواع التهديدات الجوية والصاروخية".

وأكد كاراكو: "إن الولايات المتحدة وحلفائنا سيستفيدون من دمج الطاقة الموجهة في وحدات الدفاع الجوي المركبة، وكذلك في القدرة على توجيه الضربات". مضيفاً: "سنبغي أن يكون هناك حاجة إلى مزيج من الحركية وغير الحركية، وأنواع مختلفة من DE. إن تنوع التهديد وشدته يتطلبان ذلك".

وأضاف كاراكو أن الاتفاقية التي مدتها 10 سنوات بين "MDA" وإسرائيل يمكن أن تكون بمثابة خط أساس قابل للتطبيق لدى الجانبين الدين يعملان معاً حول هذه التكنولوجيا، مؤكداً أنه ينبغي تحويل بعض الأموال السنوية إلى برامج الطاقة الموجهة.

وأشار باتيل إلى أن هناك مجال آخر للتعاون وهو الدفاع الصاروخي الفرط صوتي. ونظراً لأن كل من الولايات المتحدة و "إسرائيل" في المراحل الأولى من تطوير هذه القدرة – فقد توقفت نجمة داوود الحمراء في أغسطس مؤقتًا عن خطة لتطوير صاروخ اعتراضي تفوق سرعته سرعة الصوت – وستكون هناك مزايا واضحة للشراكة.

وقال باتيل إنه "متأكد" من أنه سيكون هناك حوار مستقبلي حول الدفاع الفرط صوتي مع وزارة الدفاع، ومن المحتمل أن يتضمن مناقشات حول الأصول الفضائية للتعامل مع هذا التهديد. لكنه أشار أيضاً إلى أنه في حين أن الأسلحة الفرط صوتية هي نقطة الخلاف في الحوار، فإن التهديد الحقيقي لا يزال بعيداً.

واختتم الكاتب تقريره بقول باتيل: "حسناً، نحن نسمع عن التهديد، لكن التهديد لا يزال بعيداً، كما تعلمون – لدينا بعض الوقت لتطوير قدراتنا". "إنه شيء يمكن حله".