الثلاثاء  07 شباط 2023
LOGO

الجهاد الإسلامي: لن تمر أي جريمة عدوانية دون رد

عام على اغتيال بهاء أبو العطا

2020-11-12 09:07:36 AM
الجهاد الإسلامي: لن تمر أي جريمة عدوانية دون رد
سرايا القدس

الحدث الفلسطيني

قالت حركة الجهاد الإسلامي، إن سرايا القدس والمقاومة ستبقى حاضرة ومستعدة للرد على أي عدوان إسرائيلي، وستبقى متيقظة وفي حالة جهوزية عالية ولن تمر أي جريمة عدوانية دون رد.

وأضافت، أن الاحتلال سيبقى مرعوبا ومذعورا أمام كل الجرائم التي ارتكبها، "وهذا الذعر هو انعكاس للأزمة الوجودية التي يعيشها الاحتلال ولخوفه الدائم من قوة المقاومة ومعرفته بشخصية الشهيد بهاء أبو العطا وحجم تأثيره".

وأكدت: الشهداء حالة مستمرة ودائمة العطاء طالما بقي الاحتلال.

وأردفت: ظن الاحتلال أنه سيطوي صفحة مقاتل شكل هاجسا أمنيا ومصدر رعب للاحتلال، ليتفاجأ بعد دقائق من جريمته، برد صاعق لم يحسب له حساب".

جاء ذلك في بيان لها في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال القيادي في سرايا القدس بهاء أبو العطا. وقالت: الشهيد بهاء أبو العطا مثّل نموذجا فريدا في فعله الجهادي وكان جل اهتمامه وتركيزه ينصبّ على تطوير القدرات القتالية لسرايا القدس وللمقاومة الفلسطينية وتميز بنظرته الوحدوية وعمل على تنسيق جهود الأذرع العسكرية وفتح آفاقا لتوحيد الجهد العسكري لمختلف الأجنحة العسكرية للمقاومة.

وأضافت: لقد كانت محاولات الاغتيال التي سبقت استشهاد أبو العطا دافعا له للاستعداد للشهادة، وجعلته أكثر حرصا على إعداد القادة، ولذلك كان يجهز من يخلفه من الجند القيادة وكان يعبئ المجاهدين لاستمرار الجهاد والمقاومة.

وأشارت، إلى أن ارتقاء أبو العطا، منح المقاومة قوة واتساعا وحضورا أكبر، فالمقاومة لن تتزعزع ولن تتأثر على مستوى الإعداد والتجهيز والقدرات القتالية، والصراع مع الاحتلال يقوم على ركائز الإعداد وتعزيز القوة واستمرار المواجهة ومراكمة الإنجازات وتثبيت معادلات الاشتباك، وهو صراع مفتوح مرتبط ببقاء الاحتلال.