الجمعة  22 كانون الثاني 2021
LOGO

بلومبيرج: مقاتلة "F-35" الأمريكية تحتوي على 871 عيباً

2021-01-14 10:25:42 AM
بلومبيرج: مقاتلة
مقاتلة "F-35" الأمريكية

الحدث- جهاد الدين البدوي

نشرت وكالة "بلومبيرج" نقلاً عن مكتب الاختبار في البنتاغون أن مقاتلة "F-35" المصنعة في شركة "لوكهيد مارتن" والتي تمتلكها الآن الولايات المتحدة وثمان دول من حلفائها، لا يزال يشوبها 871 عيباً متعلقة في البرمجيات والأجهزة، وهو ما يمكن أن يقوض جاهزيتها القتالية.

وقال روبرت بهلر، مدير الاختبارات التشغيلية في البنتاغون، في تقييم جديد حصلت عليه وكالة "بلومبيرج" قبل نشره، أن أغلى نظام أسلحة في وزارة الدفاع "لا يزال يحمل عدداً كبيراً من أوجه القصور، التي تم تحديد العديد منها من قبل"، مضيفاً أن مرحلة التطوير والعرض التي انتهت في أبريل 2018 انتهت بـ 941 عيباً.

أشارت الوكالة إلى أن شركة "لوكهيد مارتن" قد صنعت 970 طائرة من أصل 3200 طائرة من طراز "F-35" يجب أن تسلم للولايات المتحدة ودول أخرى بموجب عقدة بين هذه الدول والشركة المصنعة.

وأوضحت الوكالة أن التقييم الذي حدد قائمة العيوب المستعصية توصل إلى حل اثنين من العيوب البالغة 873 التي أبلغ عنها بهلر العام الماضي.

ووفقاً للوكالة فإنه وعلى الرغم من العيوب الكثيرة المكتشفة في برنامج مقاتلة "F-35" والذي بلغت قيمته 398 مليار دولار؛ إلا أنه لا يزال يحتفظ بدعم قوي من الكونغرس وإدارة بايدن الجديدة.

ومن المرجح أن تبدأ مقاتلة "F-35" مرحلة محاكاة تستمر لمدة شهر خلال نصف العام الجاري، حتى يتم التصديق على جاهزية المقاتلة لتكون جاهزة للتصدي ضد أصعب التهديدات الروسية والصينية.

وفي أكتوبر القادم، سيحتفل برنامج "F-35" على مرور 20 عاماً على فوز شركة "لوكهيد مارتن" التي تتخذ من ولاية ماريلاند مقراً لها على منافستها "بوينغ" في المسابقة لبناء الجيل القادم من المقاتلات الأميركية.

تتضيف الوكالة أنه بصرف النظر عن العيوب التقنية، يواجه برنامج "F-35" عجزاً مالياً يقدر بـ 10 مليار دولار من ميزانية البنتاغون المخطط لها في الفترة 2021-2025. وتدعو خطة الميزانية النهائية لإدارة ترامب إلى طلب 78 مليار دولار للبحث والتطوير، وشراء الطائرة، بالإضافة إلى جهود الصيانة. لكن وحدة تحليل التكاليف المستقلة في البنتاغون تقدر أن هناك حاجة إلى 88 مليار دولار، وفقا لتحليل تم في يونيو 2020.

جدول التطوير:

تقول الوكالة أن برنامج "F-35" يخضع لعملية تحديث "Block 4" التي تصل تكلفته إلى 12.1 مليار دولار، تهدف فيه إلى تصحيح أوجه القصور السابقة وإدخال قدرات جديدة بزيادات لمدة ستة أشهر حتى عام 2026 لمواكبة التهديدات الحالية. وتشمل الخطة إعادة تجهيز بعض الطائرات التي تم بناؤها بالفعل والتي تستخدمها جيوش الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان.

يقول بهلر في التقييم أنه حتى مع هذا الجهد المركز لم يتغير العدد الإجمالي لأوجه القصور المفتوحة بشكل كبير منذ أوائل عام 2018.

وكتب بيهلر أن عملية تحديث "Block 4" "لا تعمل". مضيفاً "إنها تتسبب بتأخير كبير في الجداول الزمنية المخطط لها ويؤدي إلى سوء جودة البرمجيات، واحتواء أوجه القصور". وغالباً ما تؤدي تغييرات البرمجيات "التي تهدف إلى إدخال قدرات جديدة أو إصلاح أوجه القصور في كثير من الأحيان إلى حدوث مشاكل في الاستقرار".

تؤكد الوكالة أن هناك 10 فقط من أوجه القصور البالغة 871 التي لم يتم حلها والتي ذكرها بيهلر والتي تنطوي عيوب خطيرة من الدرجة الأولى، والتي تُعرَّف بأنها أوجه قصور خطيرة يمكن أن تعرض سلامة الطيارين أو الطائرات للخطر أو تحط من فعالية المهمة.