الأربعاء  04 آب 2021
LOGO

من البحر إلى النهر.. إضراب عام في فلسطين المحتلة غدا الثلاثاء

2021-05-17 09:31:50 AM
من البحر إلى النهر.. إضراب عام في فلسطين المحتلة غدا الثلاثاء
أرشيف الحدث

الحدث - سجود عاصي

دعا شبان فلسطينيون ونشطاء وقوى فصائلية ومؤسسات مجتمع مدني، إلى إضراب عام يوم غد الثلاثاء، في كافة مناطق فلسطين المحتلة من البحر إلى النهر، استمرارا لانتفاضة الشعب الفلسطيني الباسلة التي انطلقت من مدينة القدس المحتلة وامتدت إلى كافة المناطق.

وتأتي هذه الدعوات، انطلاقا من حتمية مواصلة البناء على مكتسبات الفلسطينيين الثائرين في وجه منظومة الاحتلال الجاثم والناهب لمقدرات الفلسطينيين منذ عشرات السنين، ووفاء لدماء الشهداء الذين ارتقوا خلال الأيام الماضية في الضفة المحتلة والداخل المحتل وقطاع غزة والقدس، ومواجهة لحملة الاعتقالات التي يشنها الاحتلال في كافة المدن الفلسطينية، في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي عليها.

وقال عصام بكر، منسق القوى الوطنية في محافظة رام الله والبيرة، إن هذا الإضراب يأتي في إطار تكامل العمل والجهد مع الداخل المحتل وبدعوة مجموعات شبابية بالتنسيق مع لجنة المتابعة العربية في الداخل.

وأضاف بكر لـ"صحيفة الحدث": هذا الإضراب يحمل رمزية هامة في ظل التطورات الحالية تعبيرا عن وحدة الشعب الفلسطيني على امتداد فلسطين  التاريخية  رفضا للعدوان الإجرامي على قطاع غزة وسياسات التهجير القسري في القدس المحتلة وحيّ الشيخ جراح.

وبحسب منسق القوى الوطنية في محافظة رام الله والبيرة بكر، فإن "رسالة هذا الإضراب السياسية في هذا الظرف بالذات؛ هي فشل محاولات التعامل مع الشعب الفلسطيني كأجزاء، لكل منطقة جغرافية خصوصيتها وحتى تركيبتها الاجتماعية المختلفة، هذا سقط بالمعنى العملي المباشر من خلال الهبة الشعبية المتصاعدة في الضفة بما فيها القدس وقطاع غزة والداخل والشتات والمنافي".

وأردف: الإضراب العام بمعناه السياسي هو رفض لما بتعرض له الشعب الفلسطيني من مجازر دموية ومحاولات فرض حل الأمر الواقع في إطار التعايش مع الاحتلال وهذا أيضا اليوم قد انتهى ولكن في ذات الوقت الإضراب هو يوم للتظاهر الحاشد تأكيدا على مواصلة النضال.

وبالأمس، أعلنت "لجنة المتابعة العليا" في الداخل الفلسطيني المحتل، إضرابًا عامًّا يوم الثلاثاء، مع تنظيم فعاليات احتجاجية في عموم المدن والبلدات الفلسطينية، احتجاجًا على سياسة القمع والبطش والتمييز التي تتبناها المؤسسة الإسرائيلية الرسمية ضد الفلسطينيين في الداخل المحتل، وتضامنًا مع الأقصى وأهالي الشيخ جرّاح.

من جانبها، دعت حركة فتح، الفعاليات الوطنية والنقابية والشعبية، إلى النفير العام في كافة محافظات الوطن، استجابة لنداء الفلسطينيين في الداخل المحتل ونصرة لقطاع غزة والقدس المحتلة.

كما دعت، الحكومة الفلسطينية، إلى توجيه تعليماتها للقطاعات الرسمية والخاصة للإضراب والمشاركة الفاعلة في فعاليات الغضب الشعبي.

وقالت حركة فتح في بيان صادر عنها، إن استمرار التصعيد الإسرائيلي، "يتطلب تحصين الوحدة الوطنية الداخلية وتوسيع دائرة الاشتباك مع الاحتلال أينما وجد".

وصباحا، أعلن الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين، إضرابا شاملا في كافة مدارس الوطن وفي مقار وزارة التربية والتعليم ومرافقها، يوم غد الثلاثاء.

ودعا الاتحاد، المعلمين والعاملين في مديريات التربية والتعليم، إلى المشاركة الفاعلة في المظاهرات التي ستعم فلسطين غدا، تأكيدا على الوقوف موحدين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وعدوانه على الفلسطينيين.

وأعلنت نقابة المحامين يوم غد الثلاثاء إضرابا شاملا عن العمل تعبيرا عن "وحدة الدم والمصير مع كافة الفعاليات ورفضا لقوة الاحتلال العسكري وعدوانه المتواصل على شعبنا في كافة أماكن تواجده، وانسجاما مع الحالة الوطنية العامة".

وقالت، إن الإضراب شامل التوقف عن العمل أمام كافة المحاكم على اختلاف أنواعها ودرجاتها وأمام كافة المؤسسات العامة والخاصة، مطالبة المحامين بالانخراط والمشاركة في كافة الفعاليات الجماهيرية المعلن عنها من قبل القوى الوطنية.

وأعلنت الهيئة الإدارية لأساتذة وموظفي جامعة بيرزيت، الالتزام بالإضراب العام يوم الثلاثاء 18-5-2021 والانخراط في الفعل الشعبي الغاضب الذي أعلن عنه من عديد الفعاليات الوطنية في كافة أنحاء الوطن بما فيها اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية.

وأشارت، إلى إطلاق حملة تبرعات عاجلة من أجل توفير المستلزمات الطبية والأدوية للمستشفيات في غزة التي تعاني من نقص حاد، إضافة للأغذية والمواد الاستهلاكية لأبناء شعبنا وذلك من خلال التبرع النقدي حيث سيتم التنسيق مع مؤسسات طبية لتوفير الاحتياجات العينية وكيفية ايصالها، والتي ستنطلق يوم الأربعاء 19-5-2021 وسيكون بالإمكان التبرع في مقر النقابة يوميا ما بين الساعات 10:00-15:00.

وأعلن أسرى حركة فتح في سجن عسقلان، حالة الاستنفار يوم غد الثلاثاء والإضراب الشامل، "انطلاقا من الانتماء والوفاء لدماء الشهداء ونداء الشُّرفاء السّائرين على درب الحرّيّة والاستقلال، وتلبية لنداء شعبنا.

وأعلن الأسرى، حالة الاستنفار، والإضراب الشامل غداً، موجهين دعوات لأبناء شعبنا لتصعيد المواجهة الشاملة في وجه الاحتلال.

وأعلنت الجبهة الديمقراطية، وقوفها إلى جانب لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل المحتل في دعوتها إلى إعلان الإضراب الشامل، غداً الثلاثاء، احتجاجاً على عمليات القتل والبطش والقهر، وإحراق المنازل، وتدمير المؤسسات الإقتصادية والاعتقالات الجماعية "على يد المنظومة الأمنية للنظام الصهيوني الفاشي، وعصابات الرعاع من المهاجرين والمستوطنين اليهود".

وأعلنت اللجنة العليا لقطاع النقل والمواصلات في فلسطين الإضراب الشامل غداً الثلاثاء.