الأحد  04 كانون الأول 2022
LOGO

توجهات لتغييرات حكومية تستثني اشتية

2021-07-08 10:42:18 AM
توجهات لتغييرات حكومية تستثني اشتية
محمد اشتية

متابعة الحدث

أكد رئيس الدائرة السياسية في المجلس الثوري لحركة فتح أحمد صبح، أن اجتماع المجلس الثوري نهاية حزيران الماضي طرح قضية تغييرات وزارية على الحكومة الحالية لتطوير الأداء العام.

وقال صبح في حديث إذاعي لـ"راديو علم"، إن من بين المواضيع التي تم طرحها إعادة تفعيل منظمة التحرير من خلال ما اقترحه المجلس الثوري لعقد المجلس المركزي للمنظمة من أجل إعادة البدء في تفعيل مؤسسات ودوائر المنظمة، وهو ما يقود بحسب صبح، إلى إعادة النظر بالمهمات الوظيفية للسلطة بالتنسيق والتكامل مع المنظمة. 

وأضاف: درسنا كيفية تطوير أداء الحكومة الحالية من خلال تسمية وزير متفرغ للداخلية وآخر للأوقاف، والتي كانت  لا تزال شاغرة منذ تنصيب حكومة محمد اشتية.

وأوضح: هذا يقود إلى عملية تقييم الأداء العام، من حكومة وسفراء ومحافظين وغيرهم، "وكان الرئيس محمود عباس له مشاركة فاعلة في الموضوع من خلال تقييم وتغيير وتدوير وضخ كفاءات جديدة، وهناك نقاش وتواصل دائم بين اشتية والرئيس عباس بالخصوص".

وأكد: هذا النقاش، سبق قضية نزار بنات، وهناك رغبة وقرار وإرادة لتطوير الأداء العام بغية تصويب وتطوير أداء الحكومة.

وأوضح: خيارنا حكومة توافق وطنية، "ونحن نأمل من كافة الفصائل بما فيها حماس أن تنضم لهذا الحوار، وفي المرحلة الحالية ليس لدينا توجه كحركة فتح لتغيير رئيس وزرائنا، وإذا وافقت حماس على حكومة توافق يمكن حينها الحديث عن رئيس من خارج حركة فتح".