الجمعة  17 أيلول 2021
LOGO

مقال أعيد اكتشافه حديثًا بقلم أنطونيو غرامشي Antonio Gramsci

2021-08-03 03:49:32 PM
مقال أعيد اكتشافه حديثًا بقلم أنطونيو غرامشي Antonio Gramsci
أنطونيو غرامشي

الحدث- ترجمة: رولا سرحان

عندما نفذ الفاشيون في إيطاليا، بقيادة بينيتو موسوليني Benito Mussolini، إنقلابهم في أكتوبر عام 1922، كان أنطونيو جرامشي Antonio Gramsci في موسكو. وكتب غرامشي مقالة لصحيفة " برافدا" Pravda الروسية، في 7 نوفمبر/تشرين الثاني 1922 يعقبُ فيها على مجريات الأحداث. وفُقدت هذه المقالة لمدة قرن من الزمان إلى أن أكتشفت مؤخراً وأعيد نشرها في صحيفة Critica Marxista الإيطالية في آذار 2021 إثر ترجمة نصها من أصلها باللغة الروسية إلى اللغة الإيطالية من قبل ناتاليا تريكوف Natalya Terekhova، وهي مؤرخة ومؤسسة جمعية دراسات جرامشي في موسكو، ومن ثم قامت بنشرها في إيطاليا بالتعاون مع جويدو ليغوري  Guido Liguori، رئيس جمعية جرامشي الدولية. وقامت مجلة جاكوبيان Jacobian لاحقاً  بترجمةِ المقال إلى الإنجليزية لأول مرة ونشرته بتاريخ 25 يونيو/حزيران 2021، لنقوم بترجمته وبنشره في صحيفة الحدث باللغة العربية.

نقدم هنا، مقال جرامشي متبوعًا بتعليق على ظروف النشر اشترك في كتباته تيريكوفا Terekhova وليجوري Liguori :

مقال غرامشي

أدى استيلاء الفاشيين على السلطة إلى اختزال نشاط الحزب الشيوعي الإيطالي إلى حركة تآمرية صرفة. لتبدأ في إيطاليا، فترة تاريخية جديدة، والتي بمستطاعنا تعينها بالعبارات التالية: من المحتمل أن تنتقل السلطة السياسية من أيدي البرجوازية الرأسمالية إلى أيدي الطبقات الزراعية المتوسطة والكبيرة وبتوجيه أيديولوجي من قبل جزء من البرجوازية الصغيرة الحضرية. لقد ظهرت بشكل بيِّنٍ، في العامين الأخيرين، تناقضات المجتمع الإيطالي، التي كانت كامنة منذ نشوء المملكة الموحدة التي تأسست إثر حروب إعادة إعمار إيطاليا، وبعد أن أثبت الحزب الاشتراكي عدم مقدرته على قيادة البروليتاريا نحو السلطة.

وكانت النتيجة انتصار ملاك الأراضي الزراعية على البروليتاريا والبرجوازية التي أوهنتها الأزمة المالية والصناعية. ويمكن للمرء بسهولة استشراف قرب وقوع صراع رهيب في إيطاليا، لأنه سيكون من الصعب حتى بالنسبة للبرجوازية قبول الهيمنة القاسية والاستبدادية لملاك الأراضي وقبول الديماغوجية غير المسؤولة لمغامر متواضع القدرات مثل موسوليني.

لذلك، وعلى الرغم من خطورة الوضع الحالي، ليست الآفاق المستقبلية للبروليتاريا وحزبها سلبية على وجه الخصوص. فقد وجد الحزب الشيوعي نفسه فعليا، وعلى مدى العامين الماضيين، في وضع غير قانوني على امتداد ثلاثة أرباع البلاد. وعلى الرغم من ذلك، كان الحزب، والذي بلغ عدد أعضائه 42,000 عضو في فبراير/شباط 1921 بعد [حادثة] الانقسام في مؤتمر ليفورنو Livorno، ما زال يضم 35,000 عضوًا لحظة الانقلاب الفاشي، بما في ذلك حوالي 20,000 شاب شيوعي. وانخفض في نفس الفترة عدد أعضاء الحزب الاشتراكي، الذي كان يضم 150 ألف عضو بعد مؤتمر ليفورنو Livorno،  إلى 32 ألف عضو. وقد عقدوا العزم على الانضمام إلى الأممية الثالثة (الكومنترن Comintern)، غير أنهم في حقيقة الأمر غير مستعدين بعد لمواجهة وضع غير قانوني.

وإذا ما أثبتت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في هذه المرحلة الجديدة مقدرتها (كما ستفعل على الأرجح، مع الأخذ بعين  الاعتبار تجربة الحركة الشيوعية العالمية) على تطوير تكتيك ملائم لواقع المجتمع الإيطالي والتعاطي مع التناقضات التي أحدثها الانقلاب الفاشي، فإن البروليتاريا ستستعيد مجدداً، وقريباً جداً، موقعها التاريخي الذي فقدته بعد فشل حملة احتلال المصنع في سبتمبر 1920.

غرامشي (إيطاليا)

فيما يلي تعقيب ناتاليا تريكوف Natalya Terekhova  وجويدو ليغوري  Guido Liguoriعلى ظروف نشر مقال غرامشي:

غرامشي والحزب الشيوعي والمسيرة نحو روما

في نوفمبر 1922، كان غرامشي في روسيا السوفيتية، إذ وصل في أوائل يونيو/حزيران بصحبة أماديو بورديجا Amadeo Bordiga وأنطونيو جرازيادي Antonio Graziadei للمشاركة في الجلسة التنفيذية الموسعة الثانية للأممية الشيوعية. وبقي غرامشي في موسكو كممثل عن الحزب الشيوعي الديمقراطي في السلطة التنفيذية وهيئة رئاسة الكومنترن، والذي اعتبره الشيوعيون في ذلك الوقت حزبًا عالميًا يتكون من "أقسام وطنية".

عند عودته إلى إيطاليا، أثقل بورديجا Bordiga عمل غرامشي بمهمة تعبر عن نكرانه للجميل. لقد أراد من الشيوعي السرديني [غرامشي] أن يقنع الأممية بقبول فكرة أن الحزب الشيوعي - الذي تهيمن عليه شخصية بورديجا Bordiga القوية - يمكنه الحفاظ على موقعه المستقل عن سياسة "الجبهة الموحدة" التي تم تعينها في المؤتمر الثالث للكومنترن (عام 1921) وفي اجتماعات الهيئات القيادية اللاحقة.

وقد كان من المفترض أن يعود غرامشي إلى إيطاليا في أوائل عام 1923، بعد المشاركة في المؤتمر الرابع للكومنترن، الذي بدأ في بتروغراد Petrograd في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 1922. أما المدينة، التي كانت في السنوات الخمس الماضية مهد الثورة، فقد كانت في تلك الأيام مسرحًا للاحتفالات الكبرى، والمسيرات المزدحمة والمواكب في الشوارع؛ ومن ثم، ومن 9 تشرين الثاني/ نوفمبر إلى 5 كانون الأول/ديسمبر، انتقل عمل المؤتمر إلى موسكو. ومع ذلك، فإن مذكرة توقيف غرامشي، الصادرة في إيطاليا، ستؤخر عودته؛ إذ عاد فقط في عام 1924، بعد انتخابه نائباً في البرلمان إذ منحه انتخابه حصانة برلمانية.

غرامشي في روسيا

في يونيو 1922، شارك غرامشي في أنشطة مختلفة للكومنترن كما للحزب الشيوعي الروسي في موسكو ومدن أخرى. وسرعان ما ساءت حالته الصحية، وقضى فترة راحة أولى في مصحة "سيريبراني بور Serebranyi Bor"، بالقرب من موسكو، حيث تشارك كوخًا مع كلارا زيتكين Clara Zetkin. ومع ذلك، لم يوقف نشاطه السياسي بالكامل.

في منتصف أكتوبر، عاد غرامشي إلى العمل مع اقتراب موعد انعقاد المؤتمر الرابع. في 25 أكتوبر استقبله لينين، الذي كان هو الآخر مريضاً. واستمر الاجتماع لمدة ساعتين، وقد عرضت كاميلا رافيرا Camilla Ravera مجريات الاجتماع باستفاضة في رسالة وجهتها في ديسمبر 1972 إلى جوليانو غرامشي، ونشرت فقط بعد أربعين عامًا في كتاب أصدره ابن جوليانو، والذي كان اسمه [كذلك] أنطونيو.

كانت رافيرا Ravera، وهي صديقة مقربة لغرامشي منذ سنواته في تورين ،Turin وكانت زعيمة بارزة في الحزب الشيوعي الديمقراطي، ومنتدبة للمشاركة في المؤتمر الرابع، لكنها وصلت أبكر من موعد انعقاد المؤتمر لحضور اجتماع شيوعي نسائي. وفي موسكو، تحدثت إلى غرامشي بشأن مسائل حساسة، بما في ذلك الاجتماع مع لينين. ومع ذلك، لم تذكر الاجتماع في سيرتها الذاتية في أوائل السبعينيات، على الرغم من أنها تحدثت بإسهاب عن إقامتها في موسكو وتبادلتها مع صديقتها القديمة [التي تعود صداقتهما فترة] سنوات منظمة أوردين نوفو Ordine Nuovo. جاء بورديجا Bordiga إلى موسكو بعد أيام قليلة من وصول رافيرا Ravera واستقبله لينين؛ وأراد أن ترافقه رافيرا Ravera.

لم يكتب غرامشي ولا الشخصيات الرئيسية الأخرى على الإطلاق عن اجتماع لينين - غرامشي سواء في عام 1922، أو في المراسلات بين 1923 و 1924 بين غرامشي وكوادر أخرى (خاصة من الأعضاء السابقين في منظمة أوردين نوفو ex-Ordine Nuovo) والذين يشكلون مجموعة قيادية جديدة للحزب الشيوعي الإيطالي، أو الذين يسعون من أجل التأسيس لقيادة غرامشي الجديدة [للحزب] والمدعومة من الكومنترن في الفترة ما بين 1925-1926.

وبالتأكيد، فإن ذكريات وتقييمات رافيرا Ravera في رسالة عام 1972، والتي ظلت خاصة لفترة طويلة، تحتل مكانة مهمة (على الرغم من وجوب التعامل معها بحذر أيضا، نظرًا لمرور الوقت عليها منذ ذلك الحين). إذ تستذكر رافيرا Ravera فيها قلق جرامشي من خلافات بورديجا Bordiga مع الأممية، لتضيف أن جرامشي أبلغ لينين باختلافه مع بورديجا حول قضايا عدة، بما في ذلك تفسير الفاشية. كما وكتبت رافيرا Ravera عن وصول بورديجا Bordiga محملا بالأخبار عن "مسيرة روما" [تقول]:

"قاطعت الأخبار، التي وصلت من موسكو حول ما يسمى "مسيرة روما" والحكومة التي أسسها موسوليني في إيطاليا، النقاشات بيني وبين غرامشي. ووصل بورديجا Bordiga إلى موسكو حاملاً شهادة مباشرة عما حدث. أصبحت هذه الأحداث موضوع كل مناقشاتنا. هنا، برز الاختلاف الذي لا يمكن تخطيه بين التفكير السياسي لغرامشي وبورديجا. استخف بورديجا بعواقب صعود الفاشيين إلى السلطة؛ إذ توقع إمكانية تقارب الحكومة الجديدة مع الاشتراكية الديموقراطية واكتفى بإعادة تأكيد المواجهة التخطيطية غير المتمايزة بين الدولة البرجوازية والدولة البروليتارية."

تحليل غرامشي للفاشية في  الفترة 1920–1921

من المعروف أن غرامشي كان مراقبًا ومحللاً متابعا للحركة الفاشية منذ ظهورها الأول في بداية العشرينيات. في البداية، كتب في وثيقة عنوانها "من أجل تجديد الحزب الاشتراكي" (والتي أشاد بها لينين علانية خلال المؤتمر الدولي الثاني للأممية في عام 1920) [يقول]:

ن المرحلة الحالية من الصراع الطبقي في إيطاليا هي المرحلة التي تسبق: إما استحواذ البروليتاريا الثورية على السلطة السياسية، من خلال الانتقال إلى أنماط جديدة من الإنتاج والتوزيع تسمح باستعادة الإنتاجية، أو إلى رد فعل هائل من قبل الطبقة المالكة والطائفة الحاكمة. وستُستخدم كل أنواع العنف لإخضاع البروليتاريا الصناعية والزراعية للعمل كعبيد؛ وستبذل محاولة لا هوادة فيها لتفكيك منظمات الطبقة العاملة في النضال السياسي (الحزب الاشتراكي) ودمج منظمات المقاومة الاقتصادية (النقابات والتعاونيات) في آليات الدولة البرجوازية."

راقب جرامشي، على مدار الأشهر اللاحقة، الفاشية عن كثب، وقام بتحليلها في زمنها الفعلي (وهو أمر صعب للغاية) داخل منظمة أوردن نوفو Ordine Nuovo. وصاغ، إلى جانب الأحكام التي، لا محالة، ثبُتَ خطأها، بعض التعريفات التي أصبحت من الكلاسيكيات. ولا ريب، أنه قد كان لديه وجهة نظر سلبية جذرية عن الديمقراطية الجيوليتية الليبرالية في إيطاليا (والتي سميت بهذا الاسم نسبة لرئيس الوزراء الليبرالي جيوفاني جيوليتي Giovanni Giolitti)؛ وقد أدى هذا الأمر في بعض الأحيان إلى الاستهانة بالظاهرة الفاشية، والتي باتت حاضرة من خلال الاتفاق الأولي بين جيوليتي Giolitti و"المغامر" موسوليني. وتم دمج منظمة Fasci italiani di combattimento - والتي يجب علينا عدم نسياناها- في الكتل الوطنية (أي التحالف الانتخابي الذي طرحه جيوليتي في انتخابات عام 1921).

ومع ذلك، أدرك غرامشي الجوانب الجديدة للفاشية. لقد وضع تحليلاً طبقيًا - وبالتالي ماركسيًا - لهذه الظاهرة، وإن كان بطريقة سعت إلى إبراز خصائصها بدلاً من الوقوع في نظرة اقتصادية مختزلة. واستشهد بـ  [التوصيف الوارد في كتاب الأدغال] "شعب القردة" لروديارد كيبلينج Rudyard Kipling للإشارة إلى دور "البرجوازية الصغيرة الحضرية" التي كانت "عملية انقسامها" قد بدأت بالفعل "في العقد الأخير من القرن الماضي".

خلال ذلك، فقدت البرجوازية الصغيرة تدريجياً أية أهمية وتخلت عن أية وظيفة حيوية في مجال الإنتاج مع التطور الكبير للصناعة ولرأس المال الاحتكاري؛ وفي النهاية "قامت بتقليد الطبقة العاملة وخرجت إلى الشوارع". لقد أدى تسريح ضباط الجيش إلى خلق كوادر هذه "الثورة"، وتوجيهها نحو "الدفاع المباشر عن الملكية الصناعية والزراعية في وجه اعتداءات الطبقة الثورية من العمال والفلاحين الفقراء".

لكن القوة المتزايدة للسكوادرية الفاشية (وحركتها العنيفة في الشارع) كان منبعها الأساسي "حاجة مالكي الأراضي إلى إنشاء الحرس الأبيض White Guard  [أي المناهض للثورة] لحماية أنفسهم ". حلل غرامشي باهتمام التناقض بين الفاشية في المدن والريف، والذي انفجر مع "ميثاق التهدئة" الذي رتبه موسوليني مع الاشتراكيين في صيف عام 1921 (والذي كان يهدف ظاهريًا إلى نزع سلاح الطرفين).

وبالتأكيد، كان مخطئًا في توقعه أن "الفاشية ستخرج من هذه الأزمة من خلال الانقسام". لكنه لاحظ باقتدار أن "الفاشية الحقيقية" كانت معروفة بالفعل "لدى الفلاحين. . . والعاملين في إميليا Emilia وفينيتوVeneto وتوسكانا Tuscany"- أي أكثر الفاشية عنفًا، والمقدر لها أن تستمر بأي ثمن -" والتي لربما تقوم بتغيير اسمها "(رغم أنها لن تكون بحاجة لذلك).

لذلك، عندما حان موعد  "مسيرة روما" في 28-30 أكتوبر 1922، كان غرامشي قد بدأ يطور ومنذ فترة فكرته الخاصة عن الفاشية، حتى لو كانت هذه الفكرة في طور التشكل ومؤقتة. فهو لم يقلل أو يبسط من شأن هذه الظاهرة. ومع ذلك، استدعت "مسيرة روما" وتكليف موسوليني بتشكيل حكومة جديدة تحديث تحليله.

العدد الخاص من برافدا Pravda

إذا، دعونا ننتقل إلى المقالة القصيرة التي حددتها ناتاليا تيريكوفا Natalya Terekhova - والمقدمة لأول مرة باللغة الإيطالية في العدد الأخير من Critica Marxista - ولنتعرف على سياق نشرها الأصلي. ظهرت [المقالة] في برافدا Pravda، وهي إحدى أذرع اللجنة المركزية للبلاشفة ولجنة موسكو، في 7 نوفمبر 1922. ويعد هذا الأمر بحد ذاته أمرا رائعا بالنظر إلى كل من محتوى هذا المقال والطابع الخاص لطبعة ذلك اليوم، إذ نُشرت في الذكرى الخامسة لثورة أكتوبر.

ويبدو جليا، ومن الصفحة الأولى، أن العدد هو عدد احتفالي، يتضمن رسالة ترحيب موجزة من لينين بجانب شعارات اللحظة، التي عبرت أحرفها المضخمة عن رسائلها الجريئة (أو بالأحرى المعلنة): عاشت مقرات أكتوبر الأممية، المؤتمر الرابع للأممية الشيوعية. و"نحيي الطبقة العاملة الغربية: لأنها تعيق جمهورية روسيا العمالية!". ويبرز في وسط الصفحة رسم مهيب يمثل قبضة قوتها العظيمة في تحطيم أسلحة المعتدي.

أما على الصفحة الثانية، فتسرد الصحيفة التسلسل الزمني لانتصارات السلطة السوفيتية منذ نوفمبر/تشرين الثاني 1917. ويمتلئ منتصف الصفحة بالأخبار الواردة من الخارج، بما في ذلك "الصراع الطبقي في بولندا" و "الفاشيون في السلطة" في إيطاليا. ويعيد جزء لاحقٌ من الصفحة نشر البيانات الجافة الصادرة عن وكالات الأنباء الفرنسية والألمانية حول التحركات الدبلوماسية الأولى لموسوليني، وفيما يتعلق بالحزب الشعبي الكاثوليكي، وبعض الأمور الأخرى. ولم تقم الصحيفة بتقديم أي تقييم للحكومة الإيطالية المكلفة حديثًا. كما تم تخصيص الجزء السفلي من الصفحة بالكامل للعمليات العسكرية للجيش الأحمر من عام 1919 إلى عام 1922، تحت عنوان ضخم: "النار - الدم - النصر!"

على الصفحة التالية، وتحت عنوان "نحن نوجه الأممية البروليتارية"، ظهرت كتابات لشخصيات بارزة لمجموعة من القيادة البلشفية. وضع غريغوري زينوفييف Grigory Zinoviev اسمه على مقال يؤكد فيه أن "الطابع الخالد للثورة الروسية يرجع إلى كونها بداية الثورة العالمية".

أما نيكولاي بوخارين Nikolai Bukharin فقد أكد على دور الحزب البلشفي في الثورة المنتصرة، والتي قد تبدو وكأنها "معجزة". ووفقًا للمُنظر البلشفي، فقد تم شرح ذلك بسلاسة: "حدثت هذه المعجزة بفضل الإعداد الماركسي للحزب، الذي كان قادرًا على التمسك بـ [هذه الماركسية]، بطريقة لم تتصف بأنها دوغمائية وميتة". وتابع بوخارين: “كانت ماركسيتنا دائمًا بمثابة سلاح حي للتطبيقات العملية [للبراكسيس Praxis]. هذه الماركسية الثورية الحية هي ماركسية تساعد فعلاً في حدوث المعجزات. بها، نستمد المرونة العظيمة لممارساتنا العملية".

وخُصصت الصفحة الخامسة لمشاكل التنظيم العلمي للعمل. ونحن على دراية باهتمام البلاشفة الكبير بأسلوب تايلور Taylor كما طبق من قبل الصناعي الأمريكي هنري فورد Henry Ford. إذ صدر كتاب سوفيتي خمس مرات في ثلاث سنوات خُصص لهذا الموضوع، كما تُرجمت وطُبعت مذكرات فورد Ford على الفور بآلاف النسخ مرتين على التوالي. كانت هنالك دعاية كبيرة للطريقة الفوردية في أرض السوفيات.

تضمنت الصفحات اللاحقة مقالات تسخر من المناشفة، وقصيدة للشاعر الأكثر شهرة في ذلك الوقت، دميان بيدني Demyan Bedny (وهو اسم مستعار معناه "الرجل الفقير" باللغة الروسية)، بالإضافة إلى أخبار عن الهزائم التي عانت منها "البرجوازية" في القوقاز و آسيا الوسطى.

وجاءت مقالة غرامشي على الصفحة الثامنة. وكان من اللافت، بالنسبة لصحيفة شيوعية، ذلك الملحق الإعلاني المكثف في الصفحات التي تلت ذلك (إذ كانت تلك السنوات هي سنوات السياسة الاقتصادية الجديدة). ويتساوى [قسم الإعلان] في الطول مع القسم السياسي السابق، إذ عرض إعلانات تجارية عن كل شيء، من التدليك إلى علاجات الأمراض التناسلية. واحتل إعلان ضخم الحيز الأكبر (الذي غطي الصفحة الأخيرة بأكملها) لشركتي نفط من غروزني وباكو.

كما تميزت الصفحة التي ضمت مقال جرامشي بإدخالات إعلانية مدفوعة (Inserts) من قبل مجموعات العمال المحليين للتعبير عن حماستهم للاحتفال بالذكرى السنوية للثورة، إلى جانب تحياتهم الموجهة إلى زعمائهم الأكثر تقديرًا (vozhdi). والمثير للدهشة أنهم يخاطبون شخصية واحدة فقط بـصغية "أنت" غير الرسمية كما لو أن الحديث يجري مع شخصية عزيزة ومحبوبة فعلاً: عمال مصنع الدينامو العظيم لا ينشرون هذا من أجل لينين، بل لأجل "الرفيق العزيز تروتسكي".

مقالة غرامشي

تم توقيع المقالة المعاد اكتشافها مؤخرا بطريقة بسيطة "غرامشي (إيطاليا)". وكانت واحدة من بين عشرات المساهمات التي قدمها ممثلو مختلف الأحزاب الشيوعية، مسبوقة بقائمة من خمسة وخمسين حزبًا ومنظمة انضمت إلى الكومنترن. لم يكن نص غرامشي نصًا طويلًا، وعلى الرغم من أن جميع النصوص الأخرى بنفس الحجم، فقد تم وضعها على نفس الصفحة تحت العنوان المنمق بروعة "نمو الكومنترن" “The Growth of the Comintern.”وتلي القطعة الخاصة بإيطاليا أعمال رفاق ألمان وفرنسيين وبريطانيين وتتبعها أعمال أخرى من سويسرا والولايات المتحدة والمجر وبلغاريا والهند، إلخ.

ومثل الشيوعيين الأجانب الآخرين، وجه غرامشي خطابه إلى الجمهور الروسي، وإلى الحزب الروسي، ولكن أيضًا إلى مجموعة قيادة الكومنترن، وتمحور حول تطور الحزب الشيوعي الديمقراطي وسعى إلى شرح "مسيرة روما" التي جرت قبل أيام قليلة.

في بداية المقال، يبدو أن غرامشي يؤكد على الوضع الصعب الذي واجهه الحزب الشيوعي الإيطالي، في عدة مناطق من البلاد متحولاً إلى حركة تآمرية. إذ كان العنف الفاشي قد بدأ بالفعل منذ فترة. وبدا أن استيلاءه على السلطة وعلى جزء كبير من جهاز الدولة قادراً على تبرير استشرافات غرامشي (إذ أنه وبعد فترة وجيزة، في أوائل ينايلر/كانون الثاني، صدرت مذكرة توقيف بحق جميع القادة الشيوعيين، ومن ضمنهم غرامشي، والذين كانوا قد وقعوا نداءً مناهضًا للفاشية أثناء المؤتمر الرابع؛ كما وسيتم القبض على بورديجا Bordiga في 3 شباط/ فبراير 1923).

وبينما قلل بورديجا Bordiga من شأن "مسيرة روما" ومن الفاشية نفسها (كما روت رافيرا Ravera في المقطع المذكور أعلاه) أكد غرامشي أن "حقبة جديدة من التاريخ ستبدأ" في إيطاليا. وقد تميز هذا بفقدان الفصيل الصناعي للبرجوازية الرأسمالية للسلطة السياسية، والذي تم تنازل عنه لـصالح "الشرائح الزراعية المتوسطة والكبيرة، التي يقودها أيديولوجيًا جزء من البرجوازية الصغيرة الحضرية". وكانت قوة الفاشية الزراعية هي التي دفعت بموسوليني إلى محاولة انتزاع السلطة. لكن بالنسبة لغرامشي، سيؤدي هذا الانتصار الذي حققه ملاك الأراضي إلى "فترة من الصراع المحتدم وشيك الحدوث"، لأنه يمكن استشراف رفض البرجوازية الصناعية لفقدانها السلطة أو أن يقودها "مغامر" متواضع مثل موسوليني.

وبعد بضعة أيام، كانت الفاشية أيضًا موضوعًا (وإن لم يكن الموضوع البارز) في المؤتمر الرابع، وذلك بفضل التقريرين اللذين عُهد بهما إلى كارل راديك Karl Radek وبورديجا Bordiga. وكما لخصنا سابقًا، بالكاد أقنعت تحليلات بورديجا Bordiga لينين. ولكن وفقًا للمؤرخ باولو سبريانو Paolo Spriano، فقد سعى راديك Radek " إلى تقديم تقييم اجتماعي أكثر دقة لصعود الفاشية، مشيرًا إلى توعك البرجوازية الصغيرة ونسيجها الرئيسي". بالنسبة لسبريانو Spriano، فإن"هذه التأكيدات، التي قدمها راديك بكل ثقة، حتى وإن كانت مخططة إلى حد ما، قد عكست اقتراحات ورؤى غرامشي، فيما يتعلق بكل من دور البرجوازية الصغيرة وبعض الإشارات المتعلقة بالعلاقة بين الحركة العمالية وقدامى المحاربين."

علاوة على ذلك، بدت رسالة المؤتمر إلى العمال الإيطاليين وكأنها تعكس التقييم الوارد في مقالة غرامشي، إذ نصت على أن "الفاشيين هم في الأساس سلاح في أيدي كبار ملاك الأراضي. وتراقب البرجوازية الصناعية والتجارية بقلق التجربة برد فعل عنيف لما تعتبره بلشفية سوداء".

وما زال يتعين من أجل ترسيخ القوة الفاشية - وسلطة موسوليني شخصيًا- التغلب على الاضطرابات الكبرى. وهذا يؤكد الرأي الذي عبر عنه غرامشي في مقالته في 7 نوفمبر (حتى وإن كان رأيا مفرطا في التفاؤل). كانت "أزمة ماتيوتي" Matteotti crisis (في صيف عام 1924، عندما انسحبت أحزاب المعارضة من البرلمان بعد مقتل النائب الإصلاحي الاشتراكي جياكومو ماتيوتي Giacomo Matteotti)، أوضح مثال على ذلك.

ولا شك في أن ادعاء غرامشي بأن "الآفاق المستقبلية لكل من البروليتاريا وحزبها ليست سلبية بشكل خاص" هو ادعاء يبدو اليوم خاطئًا. إذ كان غرامشي يأمل أنه وبفضل الخبرة الدولية أيضًا، سيثبت الحزب الشيوعي الإيطالي أنه قادر على تبني تكتيك "ملائم لواقع المجتمع الإيطالي"، مما يزيد من التناقضات التي أوجدها الانقلاب الفاشي. ويبدو أن الإشارة بين قوسين ("مع الأخذ في عين الاعتبار تجربة الحركة الشيوعية العالمية") تشير أيضًا إلى الاختلاف بين موقفه وموقف بورديجا  Bordiga، وفي الواقع بين موقف بورديجا  Bordiga وموقف لينين والكومنترن. وفي نهاية المقالة، أعرب عن أمله في أن تتمكن الأممية من "تصحيح" نهج بورديجا  Bordiga ومن تقليله لشأن الفاشية.

وعند لقاء غرامشي بلينين في 25 أكتوبر/تشرين الأول، ناقش الرجلان الفاشية كذلك، وكيفية تفسيرها ومواجهتها. وكانت قد اشتدت الاشتباكات بين بورديجا والأممية في المؤتمر الرابع، بدءاً بسياسة "الجبهة الموحدة" التي انتهجها الكومنترن، والتي رفضها بورديجا.

وهذا لا يعني أن غرامشي قد تخلص بالفعل من تردده وقرر معارضة زعيم الحزب الأكثر موثوقية. إذ لا يزال الأمر يقتضي مرور المزيد من الأحداث التي ستفقد أهميتها مع مرور الوقت قبل بدئه بالتقييم البطيئ الذي جرى في أواخر عام 1923 وأوائل عام 1924. ولكن من الجدير بالذكر أن القراءات المتباينة للفاشية كانت عنصرًا مهمًا في التطور التدريجي للتباين بين القياديين.

في الأشهر التي أعقبت المؤتمر الرابع، لم يتضرر الشيوعيون الإيطاليون بقيادة بورديجا بشدة من أجهزة قمع الدولة فحسب، بل استهلكوا قدرًا كبيرًا من الطاقة في محاولة معارضة الخط  غير المتزمت داخل الكومنترن. وسعى بورديجا لتجنب جهود إعادة الاتحاد مع الحزب الاشتراكي، الذي كان قد طرد وقبل أيام قليلة فقط الجناح الإصلاحي من "مسيرة روما" برئاسة فيليبو توراتي وجياكومو ماتيوتي.

عاد جرامشي إلى إيطاليا في أبريل 1924، بعد أن أمضى بضعة أشهر في فيينا. ولاحقاً - وبعد أن أصبح الزعيم الأول للحزب الشيوعي الإيطالي، وبفضل الدعم الحاسم للأممية- سيتعين عليه مواجهة الأزمة التي أعقبت مقتل ماتيوتي. ولبضعة أشهر، بدت الفاشية الموسولينية على شفا الانهيار. لكن تلك كانت قصة أخرى- تختلف عن الموقف الذي قيم فيه غرامشي "مسيرة روما" في برافدا في الذكرى الخامسة لثورة أكتوبر.