السبت  21 أيار 2022
LOGO

هآرتس: الجيش الإسرائيلي لا يستطيع الهروب من ماضيه

2021-12-12 09:25:18 AM
هآرتس: الجيش الإسرائيلي لا يستطيع الهروب من ماضيه
أرشيفية

الحدث- ترجمة عبد الله أبو حسان


نشرت صحيفة هآرتس افتتاحية واكبت فيها تفاصيل تقرير استقصائي أعدته ونشرته، ومن ثم قمنا في صحيفة الحدث بترجمته حول مذابح عام 1948.


وفيما يلي نص الافتتاحية مترجمة نصا حرفياً:


ارتكب جنود الجيش الإسرائيلي خلال حرب الاستقلال جرائم حرب، على رأسها مذابح في القرى الفلسطينية التي تم الاستيلاء عليها في المعارك الحاسمة في سهل الأراضي المنخفضة بين الساحل والقدس، في الجليل والنقب.

وقدم الأشخاص الذين كانوا على قيد الحياة توصيفات لعمليات القتل الجماعي للمدنيين الفلسطينيين على أيدي القوات التي احتلت قراهم. فرق الإعدام التي فجرت المباني على رؤوس الناس؛ تحطيم جماجم الأطفال بالعصي؛ عمليات اغتصاب وحشية، والأوامر التي أصدرت للقرويين بحفر حُفر قُتلوا فيها بعد ذلك بالرصاص.

تلك المجازر - كان أشهرها في دير ياسين قرب القدس، وأقلها شهرة في الدوايمة والحولة والرينه والصالحية وميرون والبرج ومجد الكروم والصفصاف. هذا الماضي القتالي لجيش الدفاع الإسرائيلي  هو جزءًا من تاريخ إسرائيل، بما لا يقل عن المعارك البطولية الأخرى.

لكن الدوايمة لا تدرس في المدارس الحكومية، والطلاب في مدارس تدريب الضباط لا يقومون برحلات ميدانية لرؤية بقايا القرية التي أقيمت فيها موشاف أماتسيا. إنهم لا يقرؤون شهادات الناجين من المذبحة ولا يناقشون المعضلات الأخلاقية للقتال في بيئة مدنية - على الرغم من أن الكثير من العمليات العسكرية اليوم، كما في عام 1948، موجهة ضد الفلسطينيين العزل.

هذا الصمت ليس صدفة، وهو يُملي من فوق. وكانت المجازر معروفة وقتها وناقشتها القيادة السياسية وحققت فيها إلى حد ما. حتى أن أحد الضباط حوكم بتهمة قتل مدنيين، وأدين، وحُكم عليه بعقوبة مخففة، وفي النهاية حصل على عفو عام. لكن إسرائيل الرسمية تهرب من القصة منذ ذلك الحين، وتبذل قصارى جهدها لمنع الكشف عن الجرائم وتطهير الأرشيف من جميع الأدلة المتبقية.

كان المؤرخ آدم راز أول من كشف في (هآرتس ، 10 كانون الأول) عن مضمون المناقشات في اجتماعات مجلس الوزراء المخصصة "لسلوك الجيش في الجليل والنقب" في عملياته الرئيسية في تشرين الأول (أكتوبر) 1948. أعرب عدد قليل من أعضاء الحكومة عن صدمتهم الحقيقية وطالب بمعاقبة المسؤولين. ووصف رئيس الوزراء ووزير الدفاع دافيد بن غوريون هذه التصرفات بأنها "مروعة" ، لكنه عمليا غطى مسؤولية الجيش وحال دون إجراء تحقيق حقيقي. وبذلك، أرسى الأسس لثقافة الدعم والتستر التي لا تزال سائدة في جيش الدفاع الإسرائيلي (والشرطة الإسرائيلية) فيما يتعلق بالوحشية ضد المدنيين الفلسطينيين واللبنانيين.

لا حاجة لدولة تبلغ من العمر 73 عامًا للهروب من ماضيها أو تغطيته بالغطاء الزائف من "نقاء السلاح" و "الجيش الأكثر أخلاقية في العالم". حان الوقت للاعتراف بالحقيقة، ونشر تقرير النائب العام الأول، يعقوب شمشون شابيرا، عن مذابح خريف عام 1948 المظلم.