السبت  21 أيار 2022
LOGO

تحقيق صادم: حكومة نتنياهو استخدمت بيغاسوس ضد بعض معارضيها الإسرائيليين

2022-01-18 09:48:02 AM
تحقيق صادم: حكومة نتنياهو استخدمت بيغاسوس ضد بعض معارضيها الإسرائيليين
أرشيفية

ترجمة الحدث 

كشفت تحقيق لصحيفة كالكاليست العبرية اليوم الثلاثاء أن الحكومة الإسرائيلية السابقة، برئاسة بنيامين نتنياهو، قامت بمراقبة بعض الناشطين في حركة "الأعلام السوداء" المعارضة، من خلال تطبيق بيغاسوس الذي أنتجته شركة NSO الإسرائيلية المثيرة للجدل. 

وأوضحت الصحيفة أن أمر المراقبة، صدر من ضباط كبار في الشرطة، واستهدف إسرائيليين لا يدور حولهم شبهات جنائية أو مشتبه بهم في قضايا تستدعي اختراق هواتفهم، وكل ذلك جرى دون أمر من المحكمة أو إشراف من قاض، حيث تولى فريق العمليات الخاصة (MM) في قسم الإنترنت التابع للشرطة تنفيذ الأمر. 

ولم يكن المتظاهرون الوحيدين الذين تعقبتهم الشرطة الإسرائيلية من خلال بيغاسوس، وفق التحقيق، في إحدى الحالات، تم استخدام برنامج بيغاسوس الخاص بـ NSO من قبل الشرطة لاختراق هاتف رئيس بلدية، وتم العثور على مراسلات أثارت شكوكًا مفترضة حول علاقته بمقاول معين، لكن القضية لم تتحول إلى القضاء، والمعلومات بقيت فقط في يد الشرطة. 

وتتعرض برامج التجسس التي تنتجها NSO للانتقاد من قبل معظم الدول الغربية. أعلنت الولايات المتحدة أن NSO شركة تضر بمصالحها الوطنية وأدرجتها في القائمة السوداء من وزارة التجارة الأمريكية. 

وفتح المدعي العام الفرنسي تحقيقًا ضد الشركة بعد أن كشف تحقيق عن استخدام برامج التجسس الخاصة بـ NSO لاختراق وتعقب الصحفيين المحليين. ويشن عمالقة التكنولوجيا معارك قانونية ضد الشركة، والتي يقولون إنها سمحت بزرع برنامج التتبع في هواتف موظفيهم. 

وتعرضت "إسرائيل" لانتقادات من الخارج والداخل لاستخدامها بيغاسوس NSO لتطبيع العلاقات مع الأنظمة الاستبدادية ولتقديمها المساعدة لوكالات استخبارات لا تحترم حقوق الإنسان، وغالبًا ما تكون مسؤولة عن جرائم قتل واعتقالات غير قانونية.