الأحد  25 أيلول 2022
LOGO

بن غفير يطلق حملة إعلامية ضد رئيس الشاباك

2022-04-30 11:28:52 AM
بن غفير يطلق حملة إعلامية ضد رئيس الشاباك
بن غبير

الحدث الإسرائيلي

أطلق عضو الكنيست إيتمار بن غفير، اليوم الجمعة، حملة إعلامية ضد رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، رونين بار، وصفه فيها بأنه أخفق في منع عمليات فلسطينية مسلحة والمواجهات في المسجد الأقصى، فيما قال رئيس الحكومة، نفتالي بينيت، إنها "حملة غايتها إشعال الدولة بنيران التعصب والفوضى".

ونشر بن غفير، وهو من كتلة الصهيونية الدينية وأتباع الحاخام الفاشي مئير كهانا، إعلانا يحمل صورة بار، وكتب فيه: "رونين بار برئاسة الشاباك: أخفقت في جبل الهيكل؛ أخفقت في بئر السبع؛ أخفقت في الخضيرة وبني براك؛ أخفقت في غزة. وتتهم الآن إيتمار بن غفير وتقول إنه يجب تحييده؟".

وعقب بينيت على الإعلام بالقول إن "الحملة السياسية الخطيرة ضد الشاباك ورئيسه هو عمل معادي لإسرائيل وجبان، غايته إشعال الدولة بنيران التعصب والفوضى". وأضاف بينيت أنه يدعم رئيس الشاباك، وأنه "إذا كان لدى أحد ادعاءات حيال قرارات سياسية، فأنا رئيس الحكومة. وأنا العنوان لها".

وقال وزير الخارجية، يائير لبيد، في تويتر إن "المجرم المدان الذي يريد (بنيامين) نتنياهو تعيينه وزيرا للأمن الداخلي، وضع أمامه هدفا جديدا لهجماته: رئيس الشاباك ومقاتليه. وأتوقع من رئيس المعارضة أن يندد بشدة ببن غفير".

وكان بينيت قد قرر، الأسبوع الماضي، منع بن غفير من الوصول إلى باب العامود في القدس المحتلة خلال "مسيرة الأعلام" الاستفزازية التي ينظمها اليمين المتطرف في عيد الفصح اليهودي.