الخميس  07 تموز 2022
LOGO

إدوارد سعيد من تفكيك المركزية الغربية إلى فضاء الهجنة والاختلاف

2022-05-10 10:49:20 AM
إدوارد سعيد من تفكيك المركزية الغربية إلى فضاء الهجنة والاختلاف

الحدث الثقافي

عام 2015 صدر عن منشورات المتوسط كتاب "إدوارد سعيد: من تفكيك المركزية الغربية إلى فضاء الهجنة والاختلاف"، من إعداد وترجمة الكاتب المغربي محمد الجرطي الذي أبدى اهتماما بسعيد كما ورد في مقدمة كتابه كونه ناقدا ومفكرا عالميا، ومن أبرز الشخصيات الثقافية التي تغنى بها المشهد الفكري الإنساني طيلة العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين.

وبحسب المترجم محمد الجرطي فإن أهمية سعيد لم تقف عند حدود نقد الخطاب الكولونيالي الغربي، وإبراز ما يلتحف به من صور نمطية عن الشرق، بل يضاف إلى ذلك عامل آخر يتجلى في كونه نموذجا حقيقيا للمثقف الملتزم الرافض للتدجين والامتثالية والنزاع إلى الاستقلالية الفكرية من أجل تجنيد ثقافة الدفاع عن الحق وتمثيل صوت المهمشين.

وهدفت الترجمة إلى تقديم مقاربة شاملة لأهم روافد سعيد الفكرية والنقدية، من خلال التركيز على مؤلفاته النقدية البارزة كـ"الاستشراق"، و"العالم، النص والناقد"، و"الثقافة والإمبريالية"، فضلا عن تسليط الضوء على تنظيراته لوظيفة المثقف وعلاقته بالسلطة.

ويضم الكتاب مجموعة من الدراسات لباحثين في حقل الدراسات الثقافي وتيار ما بعد الكولونيالية، وذلك بإبراز أطروحة سعيد التي شددت على مساندة السرديات الغربية للمد الإمبريالي ليدين الاستشراق كمؤسسة في خدمة التوسع الاستعماري.

ويقع الكتاب في ثلاثة فصول، ويتوزع كل فصل على محاور عدة، إذ تناول الأول، إدوارد سعيد والأنساق المضمرة للخطاب الاستشراقي، والنقد العربي للاستشراق في فرنسا والولايات المتحدة أمكنة وأزمنة ونماذج لقراءة جديدة، أنور عبد الملك أو ازدواجية نقد، الجامعة الأميركية كرهان للمناظرة والجدل بصدد الاستشراق، عبد الملك وسعيد والاستشراق: تشابه خادع؟، الاستيهام الكولونيالي، الخطاب والخطاب المضاد: فرانز فانون متجاوزا ميشيل فوكو، تمثيل المستعمر، قضية العنف، تمثيل الغرب في كتاب الاستشراق: نظرية أم خِطاب إيديولوجي؟، تحديد نطاق، البحث: الفضاء والزمن، علماء، ورجال سياسة، وكتاب- رحالة؛ لغة متواطئة ومشترَكة، الاستشراق، تاريخ لازماني، مخاطر العقلانية.

فيما تناول الفصل الثاني: إدوارد سعيد وفضاء الهجنة والاختلاف، إدوارد سعيد أو الوعي النقدي، الإحساس بالاختلاف، النظرية الأدبية وتطبيقاتها، الشرق: ولادة صورة نمطية، القضية الفلسطينية، ترسيخ قيم الإنسانية، النزعة الإنسانية في منظور إدوارد سعيد، اللقاء خارج المكان، على خطى مثقف ضد التيار، الاستشراق: النزعة الاستعمارية بين التطور العلمي والمتخيل المشوه، ثورة مزدوجة، ما الاستشراق؟، جينيالوجيا وأركيولوجيا الاستشراق، الاستشراق العلمي والاستشراق المتخيل، المنفى والحرية الفكرية: من أجل سياسة للعالمية، المنفى، "خارج المكان"، النظرية المهاجرة والقراءة الطباقية، المثقف، شخصية فاعلة في المجال السياسي، الانتماء المزدوج، المعرفة ليست نزعة إنسانية، من أجل سياسة التهجين، الثقافات، "هجينة وغير متجانسة"، الدراسات ما بعد الكولونيالية ونقدُ القومية، الترحال والهجنة باعتبارهما آفاقا سياسية مثالية، سعيد، الأب المؤسس للفكر ما بعد الكولونيالي، الاستشراق بناء يهدف إلى السيطرة، التخلص من مأزق الفكر المزدوج، صوت القضية الفلسطينية، خصم أطروحة صدام الحضارات.

وأخيرا، جاء الفصل الثالث عن: إدوارد سعيد وثقافة المقاومة، إدوارد سعيد وثقافة المَنفى، السفر دون التفاف، مواجهة الغربة، التأكيد على ضرورة الالتزام، إدوارد سعيد، الشاهد المنفي، العودة المستحيلة، إدوارد سعيد: المفكر الإنساني، إدوارد سعيد أو شروط النقد السياسي، إدوارد سعيد في الدراسات الأدبية الفرنسية، "الدنيوية" باعتبارها مَبدأ النقد الأدبي، انتفاضة النقاد، النقد العلماني، إدوارد سعيد ودروس في إنسانية البحر الأبيض المتوسط، إدوارد سعيد: المثقف الملتزم.

يذكر أن المؤلف محمد الجرطي باحث ومترجم مغربي حاصل على إجازة في الأدب الفرنسي العام، وعلى دبلوم الدراسات العليا المعمقة في الأدب الفرنسي العام، ونشر العديد من المقالات والدراسات الأدبية والفكرية والجيو- سياسية في العديد من الصحف والمجلات المحلية والعربية والدولية وصدرت له العديد من الكتب في هذه المجالات.