الأربعاء  17 آب 2022
LOGO

لماذا أصدرت مصر أولى عملاتها البلاستيكية؟

2022-07-07 10:12:20 AM
لماذا أصدرت مصر أولى عملاتها البلاستيكية؟
عملة

الحدث الاقتصادي

نشرت صحيفة الإندبندنت، بنسختها العربية، تقريرا حول إصدار مصر أولى عملاتها البلاستيكية المصنوعة من مادة البوليمر من فئة 10 جنيهات قبل خمسة أشهر من قمة المناخ المؤتمر الدولي المقرر انعقادها في شرم الشيخ في نوفمبر المقبل. 

وأكد البنك المركزي المصري عدم إلغاء أي من الإصدارات السابقة من الفئة ذاتها، واستمرار العمل بها وتداولها.

وقال المركزي المصري، أنه "طرح العملة الجديدة في إطار تطبيق سياسة النقد النظيف ورفع معدلات جودة أوراق النقد المتداولة بالسوق المصرية، إلى جانب تخفيض تكلفة طباعة أوراق النقد وبخاصة الفئات الأكثر تداولاً، وذلك على المدى البعيد نظراً لطول عمر الورقة".

وفي أغسطس الماضي، تسبب تسريب لتصميم العملة البلاستيكية الجديدة فئة الـ20 جنيهاً في حال من الجدل في مصر بعد أن زعم بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي آنذاك أن تصميمات العملات البلاستيكية تضمنت، ألوان تشبه (قوس قزح) الذي يشير إلى شعار المثليين الجنسيين "الرينبو"، وهو ما دفع مسؤولي البنك المركزي المصري في ذلك الوقت إلى التأكيد سريعاً على "أن تلك التصميمات المتداولة مبدئية وليست نهائية"، مشيراً إلى "أن هناك تصميمات أخرى للعملات فئة 10 جنيهات و20 جنيهاً سيتم الاستقرار على أحدها بشكل نهائي قبل طرحها في عام 2022"، وأكد المحللون في حديثهم لـ" اندبندنت عربية" على أن طرح العملة الجديدة يأتي قبل أشهر قليلة من عقد قمة "المناخ"(COP27)  في نوفمبر المقبل لتأكيد دور القاهرة في الحفاظ على البيئة إضافة إلى تقليل تكلفة طباعة النقد.

توفير تكلفة طباعة

وقال مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية والاستراتيجية عبد المنعم السيد إن اتجاه القاهرة لطرح عملية بلاستيكية جديدة يهدف إلى توفير تكلفة طباعة النقد بعد ارتفاع أسعار أوراق البنكنوت التي تستوردها مصر من الخارج، مشيراً إلى أن "تلك النقود تتميز بالمرونة والقوة، والسمك الأقل، وطول العمر الافتراضي الذي يصل إلى نحو ثلاثة أضعاف عمر الفئة الورقية الحالية المصنوعة من القطن"، وأشار إلى أن "العملة الجديدة مقاومة للماء، وأقل في درجة تأثرها بالأتربة، كما أنها صديقة للبيئة وقابلة لإعادة التصنيع، وأكثر مقاومة للتلوث مقارنة بفئات النقد الورقية المتداولة، إضافة إلى صعوبة تزييفها وتزويرها".