الإثنين  26 أيلول 2022
LOGO

البيت الأبيض ينشر تفاصيل ما سيقدمه بايدن للفلسطينيين

2022-07-15 12:29:28 PM
البيت الأبيض ينشر تفاصيل ما سيقدمه بايدن للفلسطينيين
الرئيس محمود عباس والرئيس الأمريكي جو بايدن

حدث الساعة 

نشرت وزارة الخارجية الأمريكية، نقلا عن البيت الأبيض، ورقة حقائق حول ما سيقدمه الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم من مبادرات، قالت إنها تهدف لدعم الشعب الفلسطيني من خلال: ·

تحسين إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية والتكنولوجيا. 

إطلاق الجيل الرابع من الاتصال الرقمي الذي طال انتظاره في كل من غزة والضفة الغربية.

 تعزيز النمو الاقتصادي.

 تقديم الخدمات الحيوية للاجئين الفلسطينيين.

 الحد من انعدام الأمن الغذائي.

 تعزيز الحوار بين الشعبين لدعم السلام.

وفيما يلي النص الحرفي لورقة الحقائق:

سيعلن الرئيس بايدن أيضا عن مساهمات جديدة يبلغ مجموعها 316 مليون دولار لدعم الشعب الفلسطيني، ليضاف ذلك إلى أكثر من نصف مليار دولار قدمتها الولايات المتحدة للشعب الفلسطيني منذ أن أعادت إدارة بايدن التمويل للفلسطينيين الذي تشتد الحاجة إليه.

تحسين وصول الفلسطينيين إلى الرعاية الصحية

· سيعلن الرئيس في خلال زيارته لمستشفى أوغوستا فيكتوريا في القدس الشرقية عن أن الولايات المتحدة تنوي تقديم مساهمة أمريكية لعدة سنوات تصل إلى 100 مليون دولار لشبكة مستشفيات القدس الشرقية بعد الحصول على موافقة الكونغرس على ذلك. وتضم شبكة مستشفيات القدس الشرقية ستة مستشفيات في القدس الشرقية تقدم خدمات متخصصة، بما في ذلك طب الأورام وغسيل الكلى والعناية المركزة لحديثي الولادة وخدمات الأمومة وطب العيون والطوارئ المتخصصة، لخمسين ألف مريض سنويا من القدس الشرقية والضفة الغربية وغزة. وتوفر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التمويل الذي يقترن بإصلاحات النظام الصحي والمستشفيات.

تعزيز الاقتصاد الرقمي لتحسين النمو الاقتصادي الفلسطيني

· التزمت إسرائيل بتسريع التحول الذي طال انتظاره من الجيل الثالث إلى الجيل الرابع في الضفة الغربية ومن الجيل الثاني إلى الجيل الرابع في غزة بعد ذلك بغية تعزيز الأعمال التجارية الفلسطينية وتحسين الاتصال للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. وستعمل الفرق الإسرائيلية والفلسطينية معا بشكل فوري للبدء بالمسوحات الفنية بهدف إطلاق بنية تحتية متطورة للجيل الرابع بحلول نهاية العام 2023. وسيؤدي هذا الالتزام إلى تسريع التحول الرقمي وتعزيز اقتصاد فلسطيني أكثر اتصالا، كما أنه سيخلق فرص عمل ويزيد الإنتاجية ويزيد العمليات عبر الإنترنت في قطاعي الصحة والتعليم.

تحسين تجربة السفر من الضفة الغربية إلى الأردن

· يدعم الرئيس بايدن إنشاء تجربة فلسطينية أكثر استقلالية وكفاءة وموثوقية للسفر إلى الخارج، وسيعلن استعداد إسرائيل لاتخاذ إجراءات لزيادة الكفاءة وإمكانية وصول الفلسطينيين إلى جسر اللنبي. وقد وافقت إسرائيل على تمكين الوصول على مدار الساعة والأسبوع بحلول 30 أيلول/سبتمبر 2022 بغية تحديث المرافق. وستقوم مجموعة عمل بتقييم العديد من الإجراءات، بما في ذلك استخدام جوازات السفر البيومترية، وستكمل تقييماتها في غضون الشهر المقبل وتناقش الاستنتاجات مع شركاء الولايات المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، ستنظر مجموعة العمل في خطوات لتأسيس وجود للسلطة الفلسطينية على جسر اللنبي مع الحفاظ على الاعتبارات الأمنية الإسرائيلية.

دعم الخدمات الحاسمة للاجئين الفلسطينيين

· تؤمن الولايات المتحدة بحق اللاجئين الفلسطينيين العيش بكرامة والحصول على احتياجاتهم الأساسية والتأمل في المستقبل. وسيعلن الرئيس بايدن عن تقديم مبلغ 201 مليون دولار إضافي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لمواصلة تقديم الخدمات الحيوية للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن ولبنان وسوريا. ما زالت خدمات الأونروا الشاملة تشكل شريان الحياة لملايين الفلسطينيين المعرضين للخطر، ويتسق ذلك مع تفويض الوكالة القاضي بتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في انتظار حل عادل ودائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وتساهم هذه الخدمات بشكل مباشر في الحفاظ على الاستقرار الإقليمي، مما يفيد مصالح الولايات المتحدة وحلفائنا وشركائنا. وتعزز هذه المساهمة مكانة الولايات المتحدة كأكبر مانح للأونروا، وترفع هذه الأموال الجديدة إجمالي المساعدة الأمريكية للأونروا في خلال إدارة بايدن إلى أكثر من 618 مليون دولار. إن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم الأونروا لتقديم المساعدة الممكنة الأكثر فعالية وكفاءة ومواصلة تحسين عملياتها وتسليمها. ويجب أن يتم عمل الأونروا مع الاحترام الكامل لمبادئ الحياد والتسامح وحقوق الإنسان والإنصاف وعدم التمييز في الأمم المتحدة.

إعادة إطلاق المناقشات الإسرائيلية-الفلسطينية وتعزيز الخطوات التي تحسن الحياة

· سيطلع الرئيس بايدن الرئيس عباس على نية إسرائيل عقد اجتماع للجنة الاقتصادية المشتركة مع الفلسطينيين. تطلب السلطة الفلسطينية استئناف المناقشات من خلال اللجنة الاقتصادية المشتركة منذ وقت طويل، وقد اجتمعت اللجنة آخر مرة في العام 2009، وهي الكيان المفوض بموجب اتفاقيات أوسلو لتجتمع الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية لمناقشة القضايا الاقتصادية المشتركة، بما في ذلك مياه الصرف الصحي والطاقة النظيفة وغيرها من الإجراءات التي تؤثر على حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية. وأعلن الرئيس بايدن أيضا على أن إسرائيل قد وافقت على زيادة عدد تصاريح العمل وإنشاء أعمال تجارية للفلسطينيين في غزة إلى 15500 تصريح. وتدعم إدارة بايدن بقوة زيادة الوصول والحركة للفلسطينيين وهذه خطوة إيجابية نحو هذا الهدف. وقد وافقت إسرائيل أيضا على تسجيل 5500 فلسطيني غير مسجلين سابقا في سجل السكان الفلسطيني.

ضمان الأمن الغذائي للفلسطينيين

· استجابة لانعدام الأمن الغذائي المتزايد للفلسطينيين في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، سيعلن الرئيس بايدن أن الولايات المتحدة تقدم 15 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية للفلسطينيين الضعفاء. وتقدم الولايات المتحدة قسائم غذائية إلكترونية ومساعدات نقدية متعددة الأغراض وتدعم سبل العيش في حالات الطوارئ من خلال تمويل برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة ومنظمتين غير حكوميتين، مما يساعد أكثر من 210 آلاف شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي على تلبية احتياجاتهم الغذائية المنزلية في الأشهر المقبلة. ويعد هذا التمويل جزءا من التعهد بتوفير موارد إضافية من الحكومة الأمريكية كان الرئيس بايدن قد تعهد بها في قمة قادة مجموعة السبع في ألمانيا في أواخر حزيران/يونيو لحماية السكان الأكثر ضعفا في العالم من أزمة الأمن الغذائي العالمية المتصاعدة.

تعزيز العلاقات بين الشعبين

· سيعلن الرئيس بايدن عن منحتين جديدتين بموجب قانتحسين وصول الفلسطينيين إلى الرعاية الصحيةون نيتا م. لوي للشراكة في الشرق الأوسط من أجل السلام لبناء دعم شعبي للسلام من خلال حل الدولتين المتفاوض عليه في نهاية المطاف. ويتيح هذا القانون ما يصل إلى 250 مليون دولار على مدى خمس سنوات لتنفيذ مشاريع يقودها الإسرائيليون والفلسطينيون لتهيئة البيئة اللازمة لتحقيق سلام طويل الأمد. وستدعم المنحة الجديدة الأولى البالغة 2,21 مليون دولار لمركز بيرس للسلام التعاون والتبادلات المهنية بين قطاعي الصحة الفلسطيني والإسرائيلي فيما يعملان على بناء الثقة المتبادلة والتفاهم بين المجتمعين.

للإطلاع على ورقة الحقائق من مصدرها الأصلي، من هنا