الجمعة  30 أيلول 2022
LOGO

"البس زِيَّك من زَيَّك".. مسيرة تراثية في مدينة البيرة إحياءً ليوم الزي الفلسطيني

2022-07-25 11:51:57 AM
أرشيفية

الحدث – سوار عبد ربه

تنطلق اليوم الخميس 25 تموز، مسيرة يوم الزي الفلسطيني، تحت شعار (البس زِيَّك مين زَيَّك)، عند الساعة السادسة، من أمام بلدية البيرة باتجاه مركز البيرة الثقافي لاستكمال باقي الفعاليات.

وفي التفاصيل قال رئيس جمعية الزي الفلسطيني عزام سلامة لـ"صحيفة الحدث"، إن الفعاليات اليوم ستكون بمشاركة جميع محافظات الوطن بما فيها الداخل الفلسطيني المحتل، وستنطلق مسيرة تراثية على وقع الأغاني الوطنية والتراثية، ويرتدي المشاركون فيها الزي الفلسطيني من أمام بلدية البيرة باتجاه مركز البيرة الثقافي.

وأضاف سلامة: في مركز البيرة الثقافي ستكون هناك فقرات تراثية لسيدات من مدينة البيرة تهدف إلى إحياء العادات التراثية القديمة التي اشتهرت فيها مدينة البيرة كالسحجة البيراوية، بالإضافة لفقرات دبكة ومشاركات من مختلف المحافظات.

ووصف رئيس جمعية الزي الفلسطيني الفعاليات التي تقام إحياء لهذا اليوم بالشعبية المنظمة التي يتم التعبير من خلالها عن هويتنا الوطنية والتراثية عن طريق إقامة مسيرات وفعاليات متنوعة.

ويحيي الفلسطينيون في الخامس والعشرين من تموز من كل عام يوم الزي الفلسطيني، استنادًا إلى قرار الرئيس محمود عباس في الأول من آب 2018 باعتبار هذا اليوم يوما للزي الفلسطيني حفاظا على تاريخ الآباء والأجداد، وصونا له من السرقة والتهويد الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي.

والمميز في هذا العام أن المشاركة ستكون من كافة المحافظات، حيث سيقوم المشاركون بتشكيل خارطة فلسطين من خلال أثوابهم وأزيائهم التراثية التي تعبر عن مناطقهم بطريقة صامتة، بالإضافة لتنظيم مؤتمر علمي محكم يختص بالزي الفلسطيني عقب الانتهاء من الفعاليات، وفقا لسلامة.

وأوضح سلامة أن فعاليات الزي الفلسطيني انطلقت قبل 6 سنوات، ردا على سرقة عارضة أزياء "إسرائيلية" للزي الفلسطيني أثناء مشاركتها في حفل أقيم في روما، الأمر الذي أثار غضب الفلسطينيين ودفع بعض الشبان بالخروج في مسيرات ومظاهرات امتدت عبر السنوات لإيصال رسالة للعالم بأن هذا الزي هو زي الآباء والأجداد، وهو فلسطيني خالص، والاحتلال يعمل على سرقته والترويج له على أنه يخصهم، كما يعمل على تهويده وتشويه صورته.

ودعا سلامة جميع أبناء الشعب ممن لا يستطيعون المشاركة في فعاليات مساء اليوم، إلى إحياء هذا اليوم بشتى الطرق، من خلال ارتداء الزي الفلسطيني والنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وجمعية الزي الفلسطيني هي مؤسسة تعمل على مدار العام على إعادة انتشار الزي الفلسطيني في المناسبات الاجتماعية وغيرها، وذلك بتشجيع كافة فئات المجتمع على اتخاذ هذه الخطوة، كما تحاول الجمعية الترويج والتسويق للزي الفلسطيني على مستوى العالم.