السبت  03 كانون الأول 2022
LOGO

من الثلاثاء إلى الجمعة.. بهذه الطريقة خططت إسرائيل لضرب الجهاد الإسلامي

2022-08-10 09:39:56 AM
من الثلاثاء إلى الجمعة.. بهذه الطريقة خططت إسرائيل لضرب الجهاد الإسلامي

ترجمة الحدث

كشف مسؤولون كبار في جيش الاحتلال أنه بعد اعتقال القيادي بسام السعدي، أدرك الجيش أن حركة الجهاد تنوي الانتقام، وأنها بدأت بالتخطيط لهجوم كبير.

وبحسب المسؤولين، في صباح يوم الثلاثاء، جرت محادثة بين كبار المسؤولين في القيادة الجنوبية والشاباك، وأدركوا أن هناك تحذيرًا خطيرًا وأن هناك استعدادات من قبل الجهاد لشن الهجوم.

وفي هذه المرحلة، صدرت تعليمات لسكان مستوطنات غلاف غزة بالابتعاد عن السلك الفاصل لمنع الجهاد من تحقيق هدفها الذي كان يتمثل باستهداف حافلة للمستوطنين أو الجنود بصاروخ مضاد للدبابات. 

وأوضح المسؤولون أن رئيس الأركان، أفيف كوخافي، وصل مساء الخميس إلى مقر القيادة الجنوبية وكذلك لعقد اجتماع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة، وتوقف الاجتماع بسبب معلومات استخبارية حساسة. 

وأضاف كبار المسؤولين في جيش الاحتلال الإسرائيلي أيضًا أنه في صباح يوم الجمعة كان مفهوماً أنه يجب إحباط الهجوم لأنه سيتم تنفيذه قريبًا. 

وحول اغتيال الجعبري، قال المسؤولون إنه في تلك الضربة الافتتاحية، أراد الجيش الإسرائيلي الجمع بين الهجوم على كبار المسؤولين والجهاد، وعمل على جمع معلومات استخبارية لمعرفة مكان وجود جميع كبار المسؤولين، وبين تدمير قدرات الحركة. 

وأوضحوا أنه في تمام الساعة 1:30 بعد الظهر يوم الجمعة، كان جيش الاحتلال على أهبة الاستعداد، وبعد ذلك تم تلقي إشارة المخابرات الخاصة بمكان كبار المسؤولين من الحركة، كما أنهت القبة الحديدية الانتشار في جميع المناطق.

وأشاروا إلى أنه جرت محادثة هاتفية بين قائد القيادة الجنوبية ورئيس الأركان وقائد القوات الجوية، وهناك تم اتخاذ قرار بالمضي قدمًا في القضاء على الهجوم وإحباطه عند الساعة 16: 15 بموافقة القيادة السياسية.