الإثنين  28 تشرين الثاني 2022
LOGO

هدم منزل في قرية سعوة بالنقب

2022-09-22 12:13:49 PM
هدم منزل في قرية سعوة بالنقب

الحدث 48

هدمت جرافات السلطات الإسرائيلية، أمس الأربعاء، منزلا يعود لامرأة من قرية سعوة المعترف بها في النقب، منذ 12 عاما، بذريعة البناء دون ترخيص.

وقال الناشط يوسف الهواشلة من سعوة، إن "هدم منزل المرأة التي تعاني من إعاقة، أمس، ولديها طفلان لم يتجاوزا العشرة أعوام، في قرية سعوة المعترف بها، هو محاولة لكسرنا واقتلاعنا من أرضنا، لكن على الرغم من كل الممارسات نحن صامدون على أرضنا".

وأضاف أنه "لا يعقل أن يتم هدم المنزل وتشريد المرأة وطفليها هكذا بكل بساطة. هذه سياسات وممارسات لتهجيرنا من أرضنا، لكننا هنا كنا وسنبقى، وهذه الممارسات تزيدنا تشبثا بالأرض والوطن الذي خلقنا به ونعيش من أجله".

وختم الهواشلة بالقول إن "هذه الدولة لا توفر الحلول، وإنما تحاول تعقيد كل شيء، فهي تهدم وتخرب وتدمر. وقضية هدم بيت المرأة ظلم ومحاولة لقهر الأهالي في سعوة والنقب، ولكن على الرغم من ذلك نحن أقوياء ومتمسكون بأرضنا ووطننا، ونريد العيش الكريم".

وفي السياق، هدمت السلطات الإسرائيلية، اليوم، خيام الأهالي في ضاحية 11 برهط، وأمس مسكن سالم أبو عصيدة في قرية البقيعة بالنقب، والذي كان قد هُدم مطلع العام، بحجة البناء غير المرخص.

وواصلت السلطات هدم المنشآت والمنازل العربية في البلاد على الرغم من الإعلان عن تجميد تعديل بند 116 أ في قانون التنظيم والبناء، قبل نحو عام، وقيل إنه يُجمّد هدم آلاف المنازل العربية لعامين ما يتيح ترخيصها ومنع هدمها. وتواصلت عمليات الهدم استنادًا إلى قانون التنظيم والبناء الذي يعتبر "قانون كامينتس" جزءًا منه، بالإضافة إلى قانون الأراضي.

وشهدت بلدات عربية عدة تصعيدا في عمليات هدم المنازل والمحال التجارية والورش الصناعية بذريعة عدم الترخيص، كما حصل في الطيبة وعين ماهل ويافا وشفاعمرو وقلنسوة وكفر ياسيف وعرعرة وأم الفحم واللد ويافا وسخنين وحرفيش وبلدات عربية بالنقب وغيرها.

المصدر: عرب 48