السبت  03 كانون الأول 2022
LOGO

هل تتفجر المفاوضات بين لبنان وإسرائيل حول الحدود البحرية؟

2022-10-04 10:05:01 AM
هل تتفجر المفاوضات بين لبنان وإسرائيل حول الحدود البحرية؟

متابعة الحدث

يسلم لبنان، اليوم الثلاثاء، إلى المبعوث الأمريكي عاموس هوشستين، مجموعة من الملاحظات بشأن مسودة اتفاقية الحدود البحرية، وفي مقدمتها معارضة البند الذي يمنح إسرائيل حق النقض على بدء التنقيب عن الغاز في المنطقة المتنازع عليها.

إذا كانت هذه التقارير دقيقة، وهذه بالفعل تعليقات لبنانية على المسودة، فإنها تقلل بشكل كبير من فرصة التوصل إلى اتفاق في الأيام المقبلة. 

وتتعلق التعليقات اللبنانية بمطلبين إسرائيليين في الاتفاق تم تعريفهما على أنهما "خط أحمر": ضمان المصالح الأمنية الإسرائيلية في المنطقة المتنازع عليها، وضمان حصة إسرائيل من الأرباح المحتملة.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية أن الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي ورئيس مجلس النواب نبيه بري أجروا مشاورات أمس صاغوا في ختامها سلسلة من الملاحظات على مسودة الاتفاق ليتم تسليمها اليوم للمبعوث الأمريكي عاموس هوشستين.

وبحسب صحيفة "الأخبار"، فإن لبنان يرفض البند في الاتفاق الذي ينص على أن "خط العوامات" الذي وضعته إسرائيل من جانب واحد في البحر في منطقة رأس الناقورة، سيصبح الحدود الدولية المعترف بها.

وبحسب التقرير، فإن لبنان سيوضح في ملاحظاته على المسودة أنه لن يوافق على التنازل عن أراض لإنشاء منطقة أمنية لإسرائيل في البحر. 

كما أفادت "الأخبار" أن لبنان يعارض الربط الوارد في الاتفاق بين بدء التنقيب عن الغاز من قبل شركة "توتال" الفرنسية والتوصل إلى اتفاق بين الشركة وإسرائيل بشأن التعويض المالي الذي ستحصل عليه إسرائيل في حال العثور على الغاز في خزان قانا.

وأشار تقرير الأخبار إلى أن لبنان يطالب الشركة بالالتزام ببدء التنقيب عن الغاز بشكل منفصل عن أي مفاوضات جارية بينها وبين إسرائيل. ويطالب لبنان بأن تعلن "توتال" عن بدء التنقيب عن الغاز بالتزامن مع بدء إنتاج الغاز في حقل كاريش.

بالإضافة إلى ذلك، لا يوافق لبنان على إقامة حفل توقيع رسمي للاتفاق في قاعدة الأمم المتحدة في الناقورة كما اقترحت الولايات المتحدة وإسرائيل. ويطالب اللبنانيون بأن يتم التوقيع بشكل منفصل عن الوفد الإسرائيلي وليس في نفس القاعة.

ويطالب اللبنانيون إسرائيل بتسليم رسالة مماثلة إلى الأمم المتحدة في اجتماع منفصل وفي غرفة منفصلة، ووفقًا للمطلب اللبناني، فقط بعد تنفيذ هذه الخطوة ستعلن الولايات المتحدة عن التوصل إلى اتفاق.