الثلاثاء  13 نيسان 2021
LOGO

خاص| #حراً_أو_شهيداً.. الأسير القيق يواصل أطول إضراب عن الطعام

2016-02-10 02:55:30 PM
خاص| #حراً_أو_شهيداً.. الأسير القيق يواصل أطول إضراب عن الطعام
لأسير الصحفي محمد القيق

 

الحدث- محمد غفري

دخل الأسير الفلسطيني محمد القيق، في اليوم 79 لإضرابه المفتوح عن الطعام، مكبل اليدين ويصارع الموت على سريره في مستشفى سجن العفولة، رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري.

 

ويعتبر إضراب الأسير الصحفي القيق، أطول إضراب مفتوح عن الطعام دون تناوله أية مدعمات أو مواد غذائية ومكتفياً بشرب الماء فقط، وذلك على الرغم من تدهور حالته الصحية بشكل كبير وبلوغها مرحلة الخطر الشديد على حياته، ولسان حاله يستمر بالنطق فقط "إما حراً أو شهيداً".

 

وحول أخر المستجدات في قضية القيق، قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن الحالة الصحية للقيق تواصل التدهور حتى دخلت في مرحلة الخطر الشديد، وفي كل ساعة تمر من المحتمل أن يتعرض لجلطة قلبية قد تتسبب بوافته.

 

ونفى قراقع لـ"الحدث" أن تكون هنالك أية تطورات جديدة على قضية القيق، وأوضح أن كافة الاتصالات والحوارات والجهود المبذولة لم تصل إلى نتيجة تفرض إطلاق سراحه حتى اللحظة، لكنها مستمرة ولم تنقطع.

 

وأكد قراقع، أن الجهود القضائية استنفذت منذ آخر جلسة للمحكمة العليا الإسرائيلية عندما قررت تعليق الاعتقال الإداري للقيق، في محاولة منها للاتفاف على إضرابه، وأصبحت القضية الآن لدى نيابة الاحتلال والمستوى السياسي.

ودعى قراقع إلى مواصلة الحراك الشعبي والضغط من قبل المستوى السياسي، حتى يرضخ الاحتلال لمطالب الأسير القيق ويطلق سراحه.

 

نقابة الصحفيين تدعو لـ "وقفة النفير"

من جانبها دعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، اليوم الاربعاء، كافة الصحفيين للمشاركة في "وقفة النفير"، دعماً لقضية الأسير الصحفي المضرب عن الطعام محمد القيق.

 

وأوضحت النقابة في بيان مقتضب لها، وصل لـ"الحدث" نسخة منه، أن التجمعات لـ "وقفة النفير" سوف تقام بالتزامن في منطقتين عند الساعة 6:00 مساء اليوم، الأولى في ميدان الشهيد ياسر عرفات في مدينة رام الله، والثانية في الداخل المحتل أمام مستشفى العفولة.

 

وكان الجيش الإسرائيلي قد اعتقل "القيق"، يوم 21 تشرين ثاني/ نوفمبر العام الماضي، من منزله في مدينة رام الله، قبل أن يبدأ إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، بعد 4 أيام من اعتقاله. 

 

وفي الـ20 ديسمبر/كانون الأول العام الماضي، قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحويل "القيق"، للاعتقال الإداري، دون محاكمة، لمدة 6 أشهر، متهمة إياه بـ"التحريض على العنف"، من خلال عمله الصحفي.