الخميس  11 آب 2022
LOGO

موقع عبري يتحدث عن أسباب ضعف مشاركة الضفة في مسيرة العودة

2018-05-29 05:04:28 AM
موقع عبري يتحدث عن أسباب ضعف مشاركة الضفة في مسيرة العودة
مسيرة العودة

 

الحدث ـــ محمد بدر

قال موقع "كلكليست" الاقتصادي الإسرائيلي إن العامل الاقتصادي إلى جانب العمل الاستخباراتي كانا من بين أهم العوامل التي ساهمت في عدم مشاركة الضفة الغربية بقوة في موجة الاحتجاج الأخيرة على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

ويضيف الموقع إن الفارق الكبير في الوضع الاقتصادي  بين سكان الضفة الغربية وقطاع غزة كان مفيدا في منع انتشار مسيرة العودة من غزة إلى الضفة الغربية، فبينما يتحس الواقع الاقتصادي شيئا فشيئا في الضفة الغربية، فإنه يزداد مأساوية في القطاع.

وشدد الموقع على أن الحالة التي تعيشها غزة حالة مأساوية، خاصة وأن 65% من سكان قطاع غزة من السكان يعيشون تحت خط الفقر، وأن معدلات البطالة وصلت إلى النصف تقريبا.

مضيفا أن: "اتجاه عدم دفع المرتبات الكاملة منذ حوالي عام، لكنه الآن بلغ ذروته. وقد أدى ذلك إلى انخفاض حاد في النشاط التجاري في أسواق غزة بسبب انخفاض القوة الشرائية للسكان المحليين في بداية شهر رمضان، الشهر الذي ترتفع فيه نفقات الأسر. ووفقاً لتقديرات نشرت في غزة، بسبب عدم دفع الرواتب، كان هناك في الشهر الماضي انخفاض بنسبة 38٪ في قيمة واردات قطاع غزة. "

ويوضح الموقع أنه وعلى النقيض من الفوضى الاقتصادية في قطاع غزة، يتم تسجيل الاستقرار الاقتصادي في الضفة الغربية. ووفقاً للسلطة الفلسطينية نفسها ، فقد انخفض معدل الفقر في الضفة الغربية بنسبة 14٪ في عام 2017 ، مقارنة بنسبة 18٪ في نهاية عام 2016. ويبلغ متوسط الأجر للعامل الواحد في الضفة الغربية حوالي 700 دولار شهريًا وهو ضعف معدل أولئك الذين تمكنوا بالفعل من العثور على عمل في قطاع غزة. و تشير البيانات من السنوات الأخيرة إلى أن نصيب الفرد من الإنفاق في في الضفة الغربية قد ارتفع، مما يشير إلى ارتفاع في مستوى المعيشة.

ومما يساهم بشكل كبير في تحقيق الاستقرار الاقتصادي في الضفة الغربية هو حقيقة أن أكثر من 130،000 فلسطيني يعملون في السوق الإسرائيلية بشكل يومي في المتوسط (مع تصريح أو بدون تصريح). ووفقا لتقديرات غير رسمية، ففي عام 2017 ، جلب العمال في إسرائيل أكثر من 3 مليارات دولار إلى الضفة الغربية.

بالإضافة إلى ذلك ، تستفيد السلطة الفلسطينية أيضًا من الاتفاق مع إسرائيل لنقل الضرائب، إلى جانب المساعدات المالية من الدول العربية.

ويقول الموقع: إن جزءا من الجواب "يكمن في جهود الأمن والاستخبارات اليومية التي تستثمرها إسرائيل في إحباط شبكات الإرهاب والتحريض في الضفة والمتزامنة مع جهود السلطة."

فضلا عن كون "خصائص الضفة الغربية غير متكافئة، فهنالك مناطق يمكن أن تكون أكثر تفجرا من غيرها (مثل الخليل) مقارنة بمناطق أخرى مثل (رام الله)."

 ويشير الموقع إلى توقف السلطة الفلسطينية عن دفع رواتب 58 ألف موظف حكومي الشهر الماضي بعد محاولة اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد الله. بالإضافة إلى ذلك، فإن الموظ5ثن في قطاع غزة لم يحصلوا على نصف الراتب في شهر مارس.