السبت  22 كانون الثاني 2022
LOGO

الرجوب يحذر حماس: لا تكونوا شركاء اقتصاديين للاحتلال

2018-06-25 02:22:32 PM
 الرجوب يحذر حماس: لا تكونوا شركاء اقتصاديين للاحتلال
أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب (أرشيفية)

 

الحدث المحلي

ط

حذّر أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، حركة حماس بغزة، من أن تكون شريكًا أمنيًا اقتصاديًا لـ" إسرائيل". مضيفًا أن اليمين الإسرائيلي يبحث عن طربوش فلسطيني لآداء هذا الدور.

وقال الرجوب في حديثٍ تلفزيوني مساء أمس الأحد، إن "إسرائيل" تحاول إيجاد شريك اقتصادي أمني في غزة، واليمين الإسرائيلي يبحث عن"طربوش فلسطيني"لأداء هذا الدور، مضيفًا: "نحذر حماس من أن تكون جزءًا من ذلك".

وأضاف: "المشكلة في غزة لها علاقة أولا بالاحتلال، الذي مستعد أن يمول المرض الثاني وهو الانقسام حتى يبقى مستمرًا، والكرة موجودة الآن في ملعب حركة حماس، ونحن نصّر أن تكون جزءا من النظام السياسي الفلسطيني، ونحذرها من أن تكون بحسن أو بسوء نية طرفًا في المشروع الإسرائيلي الذي يسعى لايجاد شريك اقتصادي أمني بغزة".

واستكمل حديثه : "حركة حماس لا تستطيع التفاوض بشكل مباشر مع إسرائيل لسببين رئيسين، أولهما أنها لا تستطيع فعل ذلك لأنها لن تجد غطاءً عربيًا، كون أن مصر والأردن والسعودية لديهم موقفًا واضحًا من ذلك".

وفيما يتعلق بالسبب الثاني، قال الرجوب إن حماس لديها تيارًا وطنيًا لا يقبل بهذا الأمر، مضيفًا " القيادات التي أمضت أكثر من 20 عامًا في السجن لا يمكن أن تنجر لهذه الأمور".

وطالب الرجوب في حديثه، التيار الوطني في حماس بأن يتجاوز السياسة القائمة التي عمرها أكثر من 30 عامًا، والتي لم تفعل ولن تفعل أي شيء، مشيرًا إلى أن التصدي لهذه المخططات يتم من خلال بوابة الوحدة الوطنية، والوقوف خلف الشرعية الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس، بحسب قوله.

وقال: "علينا أن نُخرج الرئيس أبو مازن من خلافاتنا وتناقضتنا، ومن سخافة بعض الأفراد، وأن يبقي قاسما مشتركا لنا جميعا"، مضيفًا "نحن جميعًا بحاجة لأبو مازن، وحركة حماس بحاجة لأبو مازن أكثر من حركة فتح، فالقيادة لن تسمح بتمرير أي مخططات على حساب القضية الفلسطينية، والمنظمة والرئيس محمود عباس بوابة الشعب الفلسطيني والشرعية الفلسطينية".

وأشار الرجوب إلى أن القيادة لا يوجد لديها مشكلة بالحديث مع الأمريكان، قائلًا "مشكلتنا مع هذه الإدارة الأميركية التي لا يمكن أن نتحدث معها طالما استمرت في انحيازها للاحتلال".

حماس تردّ

من جهتها، ردّت حركة "حماس" على تصريحات أمين سر اللجنة التنفيذية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، عقب تحذيره لها من أن تكون شريكًا اقتصاديًا للاحتلال

وقالت "حماس" على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري عبر حسابه في تويتر صباح  اليوم الاثنين، "الذين يحذرون حماس من التورط في الشراكة الاقتصادية مع الاحتلال عليهم ان يتطهروا أولا من عار الشراكة الأمنية مع الاحتلال".

وأضاف أبو زهري أن "حماس حركة وطنية ولن تتورط فيما تورط فيه هؤلاء"، بحسب تعبيره.