الأربعاء  25 أيار 2022
LOGO

جيش الاحتلال يمنع جنوده من الضغط بـ"أعجبني" على هذه المنشورات!

2018-10-09 08:34:59 AM
جيش الاحتلال يمنع جنوده من الضغط بـ
جنود الاحتلال (ارشيفية)

 

الحدث ــ محمد بدر

قالت صحيفة إسرائيل اليوم إن جيش الاحتلال قررّ تطبيق قواعد وقوانين خاصة بطريقة تعاطي الجنود مع مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تحظر القواعد الجديدة على الجنود نشر مواقع عسكرية وإضافة معلومات تتعلق بطبيعة العمل ومكان العمل.

ومن بين الأمور التي يحظر على الجنود فعلها، التعليق على صفحات السياسيين أو الأحزاب على مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم إبداء أي إعجاب أو معارضة لمواقف السياسيين؛ حتى لو من خلال وضع "لايك" على منشور لأحد السياسيين.

وهذه هي المرة الأولى التي ينظم فيها الجيش الإسرائيلي "السلوك المتوقع" من الجنود الإسرائيليين على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي السنوات الأخيرة، كان الجنود ينشرون ويتفاعلون مع القضايا السياسية سواء على صفحاتهم أو صفحات السياسيين. وبحسب الصحيفة فإن قواعد التنظيم الجديدة تهدف إلى وضع مبادئ لسلوك الجنود في الفضاء الإلكتروني، مع مراعاة القيود المطبقة على الجنود في المجال العام، واحتياجات أمن المعلومات والسلامة الشخصية للجنود.

وتشير قواعد التنظيم الجديدة، كذلك، إلى أن "السلوك غير اللائق للجنود في الفضاء الإلكتروني، يؤثر على صورة الجيش الإسرائيلي ونظرة الرأي العام له، وكانت تتخذ خطوات تأديبية ضد الجنود سابقا من خلال لجان آنية تتشكل لهذا الغرض، لكنه أصبح بالإمكان رصد التجاوزات والمعاقبة عليها من خلال نصوص مكتوبة وليس فقط اجتهادات أشخاص.

ويحظر على الجنود التعبير عن مواقفهم السياسية، خطيا وشفويا، في أي مسألة تخص الأحزاب أو الصراعات السياسية الإسرائيلية الداخلية. ويحظر أيضًا عليهم المشاركة في تنظيم احتجاجات أو المشاركة فيها، كما يحظر عليهم التعبير عن دعم الشخصيات السياسية أو الأحزاب، والإعراب عن أي تحفظات بشأنها.

وأوضح الجيش الإسرائيلي أن قواعد التنظيم الجديدة قد صيغت لعدة أسباب، كان أولها الحفاظ على أمن المعلومات، في ضوء المحاولات المتكررة من قبل بعض التنظيمات الفلسطينية وتحديدا حركة حماس لاستخراج المعلومات من هواتف الجنود والاتصال بهم. وفيما يتعلق بالجوانب السياسية، قال الجيش: "يمكن للجندي أن يتابع السياسيين صفحات السياسيين، ولكن ليس لإبداء الرأي حول مواضيع حساسة أو مثيرة للجدل". وبحسب مصادر الصحيفة، فإنه إذا قام أي جندي إسرائيلي بالضغط على "أعجبني" خلال خدمته العسكرية، فسيتم معاقبته.