الأربعاء  19 حزيران 2019
LOGO

الأيديولوجيا ومبدأ الهوية بقلم: ناجح شاهين

2019-03-16 04:04:24 PM
الأيديولوجيا ومبدأ الهوية
بقلم: ناجح شاهين
ناجح شاهين

"عندما تتشوش الرؤية، ويختلط الحابل بالنابل، ويصبح تحديد الهوية السياسية أو الكفاحية ملتبسا، ربما يكون اللجوء لمبدأ الهوية الأرسطي/الماركسي الشهير مفيدا."

يعد مبدأ الهوية الأرسطي أساس عمل العقل الإنساني كله. ذلك أنه يؤكد على أن للواقع هوية ثابتة يمكن التعرف إليها باستمرار، وأن الشيء هو ذاته. في هذا المعنى دعونا نقول إن الشجرة شجرة، وهذا يمنع أن تكون عفريتاً، لأن القول بذلك ينسف هوية الشجرة. مثلاً عندما قال مفيد الوحش في مسلسل "نهاية رجل شجاع" لحبيبته لبيبة إنه يريد فنجان قهوة آخر لكي يشرب البحر معه، ظنت أنه جن. لقد انتهك مفيد مبدأ الهوية، وعدم التناقض معاً. ولكن إساءة فهم المبدأ قد تؤدي إلى "هوية أسطورية" إن جاز لنا هذا القول: هوية تتعالى على الواقع والتاريخ.

وإذا كان مبدأ ارسطو قد دشن فكرة الهوية الثابتة التي لا يجوز انتهاكها، فإن هيرقليطس أولاً ثم هيغل وماركس قد أوضحوا أن الهوية ثابتة على نحو نسبي وظاهري فقط، وأنها في حالة تحول مستمر، ولذلك فإن الهوية في الواقع "سيل" من الهويات. فكأن الهوية "الأولى" "أ" تصبح مع الوقت "أ1" ثم "أ"2 ثم "أ"3 ...الخ ومهما بدا أن الشيء يظل هو هو، فإنه يتغير على نحو عميق ومستتر قد لا تدركه العيون غير المدربة.

وعندما يقول مناحيم بيغن في العام 1981 بعد تدمير المفاعل النووي العراقي: "اليوم انتقمنا من السبي البابلي،" فإنه يؤكد أن العراقيين المعاصرين ما زالوا هم هم البابليين، وأن المسبيين من القدس ونابلس والخليل هم اليهود المعاصرون ذاتهم. وهذه طريقة "مجنونة" في تطبيق مبدأ الهوية لإن العراق اليوم لا علاقة له بما جرى في الألف الأول قبل الميلاد، كما أن "إسرائيل" المعاصرة لا علاقة لها –مثلما أثبت جمهرة المؤرخين- باليهود الكنعانيين الذي تم سبيهم من جبال كنعان.

لكن لماذا نلوم بيغن المسكون بايديولوجيا مهووسة على ما ذهب إليه؟ إن جهات نافذة في صناعة الرأي العام "المقاوم" مثل قناة الميادين يمكن أن تذهب إلى ما ذهب إليه بيغن عندما تخبرنا أن واقعنا الحالي سببه ما جرى أيام بني أمية، وهو قول يجب أن يستدعي أكثر من ابتسامة ساخرة. إنه يستدعي الوقوف بحزم ضد فكر أسطوري غير عاقل ينتشر بيننا حتى في مستوى إعلام "المقاومة" وجمهورها. وبالطبع ليس لبني أمية علاقة سببية من أي نوع بما يجري اليوم. وعلى سبيل المثال يمكن أن يكون لهم علاقة بولادة "العباسيين" فكراً وسياسة وديناً.

من المعروف أن "هوية" التاريخ تتغير تتدريجياً، وعند لحظة معينة تنتهي مرحلة، وتبدأ مرحلة جديدة لا صلة لها بالمرحلة السابقة.  وبهذا المعنى فإن الحداثة الرأسمالية هي عالم مستقل بذاته، مشروط بقوانينه الخاصة ولا علاقة له بالمسيحية الأولى أو نظام العبودية أو الإقطاع. وبهذا المعنى أيضاً فإن الاسلام المعاصر هو شكل من الإسلام الذي تم بناؤه في زماننا هذا، وهو ليس متماهياً في الهوية مع أي من أشكال الإسلام التي سادت في العصر العباسي أو ما بعده من عصور. ولسنا نود الخوض في هذا الموضوع الذي نفضل تركه لمن هم أهل له. ولكننا نقول هنا بسرعة إن فكرة مثل "الإنسان مخير فيما يعلم، مسير فيما لا يعلم" هي فكرة معتزلية أساساً، لأن المعتزلة قالوا "إن الإنسان يقدر على أفعاله" بينما اعتقد الأشاعرة و"أهل السنة والجماعة" أن الله هو السبب الوحيد لكل ما يحصل. وعلى الرغم مما ينسب إلى المعتزلة من "هرطقة" فقد تم تبني فكرتهم المحورية تلك، وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من فكر السنة المعاصرة.

ولعل تتبع المسيحية أو الإسلام أو البوذية عبر التاريخ يمكن أن يكشف لأي عاقل أن فكرها كان متحولاً، وأن الثبات موجود فقط في عقول الواهمين الذين يظنون وجود نسخة خالدة من معتقدهم يمكن العودة لها في اي وقت. ولكن معاركة تاريخ الفكر والديانات تثبت لمن يريد مواجهة هذا الأمر أن القصة أكثر تعقيداً. ولو طلبنا من أي كان أن يشير إلى النسخة المسيحية أو الإسلامية "الأصل" التي يمكن العودة إليها، فإنه سيجد نفسه في متاهة لن يخرج منها أبداً.

المراحل التاريخية تنتج فكرها و "أيديولوجيتها" الخاصة بها. وعلى الرغم من احتفاظ الفكر بعنوانه القديم فإنه في الحقيقة يتحول ويصبح شيئاً آخر دون أن يدرك مجتمع المؤمنين ذلك. وذلك مفهوم بالطبع، ونستطيع أن نتسامح معه دون شك. ولكن انخراط قوى مثل "الميادين" تضع نفسها في مواجهة الظلام الاديولوجي، والاستعمار، وقوى النفط القروسطية، في السياق الآيديولوجي ذاته، هو أمر خطير، لأنه يعني أن مسلمات الفكر التي ترفض العقل، والمنطق والعلم مرجعاً لها تظل هي سيدة الموقف في بلادنا على الرغم من الاختلافات السياسية التي تصل حد الاقتتال المريع.

ولذلك نتساءل بخوف: هل نحن في مواجهة قوى قروسطية موالية للسعودية والاستعمار الأمريكي- الصهيوني تقاتل قوى قروسطية موالية لإيران ومعادية للاستعمار الأمريكي-الصهيوني؟ إذا كان الجواب بالايجاب، فإننا بالطبع لا نستطيع إلا أن ننحاز إلى الجماعة الثانية مكرهين، لكننا نظل نرتجف هلعاً من غياب القوة السياسية/التاريخية التي يمكن أن تحول واقعنا اقتصادياً وايديولوجيا وفكرياً باتجاه التحرر من عصر الأسطورة الذي كان سائداً ما قبل أرسطو. نعم إن خطاب "الميادين" ينتسب إلى الزمن الذي يسبق أرسطو، ولا بد أن الالمام بأرسطو أو شيء من قواعده المنطقية يمكن أن يجنب قناة "المقاومة" الوقوع في ترهات من قبيل "التوارة تثبت أن فلسطين ليست لليهود": إنه ليحز في أنفسنا أن الميادين لا تعرف أن علماء "إسرائيل" أنفسهم لم يعودوا يقبلون التعامل مع التوراة على أنها نص تاريخي. إنها أسطورة مثل "جلجامش" و"البعل والعناة"، لا أكثر. ينبغي أن ندرك في السياق السياسي المراوغ أن الهوية تتغير على نحو مضطرد مثلما تعلمنا مدارس الفلسفة الجدلية منذ هيريقليطس وأن من واجب من يتعاطى السياسة أن يكون ملما بالتغيرات التي لحقت بمنظمته أو حزبه والتي قد تصل في لحظة من اللحظات إلى الانتقال من موقع إلى نقيضه. وربما أن الفلسطيني جدير به أن يدرك على سبيل المثال التحول الذي طرأ على منظمة التحرير على نحو جوهري وعميق، فلا يذهب مثلا إلى توهم أن الجبهة الشعبية في الزمن الراهن هي نفسها جبهة "اختطاف الطائرات" و"ممارسة الإرهاب" عبر العالم، كما أن فتح الراهنة ليست هي هي فتح دلال المغربي أو ابوعلي إياد. وهذا الذي نقول لا نقصد به التحريض ضد أي من الفصائل بقدر ما يهدف إلى أن يكون المرء فردا وجمهورا على بينة فعلية من الواقع السياسي الذي يعيش في سياقه وما هو المستقبل المنتظر الذي يمكن أن تقوده إليه القوة السياسية الراهنة التي تغيرت هويتها ولم يعد يصح أن ننسب إليها الأفكار أو الشعارات التي رفعتها في الزمن الماضي بغض النظر عما إذا كانت تلك الشعارات صحيحة أو خاطئة. ذلك أن الوضوح في الرؤية تجاه الواقع وما يحدث فيه هو شرط ضروري، وإن يكن غير كاف من أجل السير بثبات نحو الأهداف الوطنية أو القومية المنشودة.