الإثنين  26 آب 2019
LOGO

اراء و مدونات

"ارتديت قبعتي الحمراء ووضعت قناعا للوجه.. تمنيت فقط أن لا يتعرف عليّ أحد"

"ارتديت قبعتي الحمراء ووضعت قناعا للوجه.. تمنيت فقط أن لا يتعرف علي أحد"

حدثني عنترة العبسي

حدثني عنترة العبسي قال: 4 بقلم: أسماء ناصر أبو عياش

الحدث: أنه وأثناء تجوالي في أرض الله التي ضاقت عليّ بما رحبت باحثاً عن موقع يليق ببني قومي ذي كلأ وماء.. مكانٍ فسيح يستوعب ما غنمناه في غزواتنا على القبائل التي تجاورنا وتشاركنا الدم؛ إذ تلك هي عادات بني قومي منذ عدنان وقحطان! سرتُ في طريقي أقلّب الفكر والنظر فيما آلوا إليه وأضحوا عليه.

تعلمت منه الحب- بقلم:

تعلمت منه الحب- بقلم: رامي مهداوي

هذا المقال ليس رثاء للروائي العربي السوري حنا مينه، وأيضاً ليس دراسة أكاديمية للرواية العربية بنموذج رواياته؛ بقدر ما ستكون مساحة هذا النص عبارة عن اعترافات عشتها في نصوصه الروائية ليس كقارئ فقط، بل _وهنا أول إعتراف_ كنت أتقمص دور الأبطال أثناء القراءة!

الثقافة توحدنا..
دلالات

الثقافة توحدنا.. دلالات زيارة اتحاد الكتاب لغزة كتب شفيق التلولي

كتب شفيق التلولي لا يجب أن تمر زيارة وفد الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والأدباء لغزة مرور الكرام دون أن نقف على أهم الدلالات الفارقة لهذه الزيارة التي جاءت بُعيد الانتخابات التي جرت مؤخراً لانتخاب أمانة عامة جديدة للاتحاد

في رحيل

في رحيل "سمير سلامة"... بقلم: سماح خليفة

الحدث: هل احتفظت صفد ابنة فلسطين بالريشة والألوان؛ لتتمكن من إعادة نبض القلب الذي شهد له التاريخ، مزهوا مفعما بروح الإبداع رغم تقلبات المرحلة في دائرة الحركة الساكنة!!! ورغم انفلات البعد الفلسفي خارج حيز الشك والتأويل!!!

عناكب الثَّقافة
بقلم:

عناكب الثَّقافة بقلم: أحمد أبو سليم

الحدث: إن الكتابة فعل خلق مواز للواقع، يدخل في أَعمق تفاصيله، ويطرح أَشدَّ الأَسئلة تعقيداً، ويقترح بطريقة ما شكلاً للبناء الإنسانيِّ، وهو فعل يتحدَّى بطبيعته البنية الَّتي اعتاد عليها المجتمع، يعيد ترتيب الموروث بناء على المتغيِّرات، والرؤيا، تلك هي الكتابة المتمرِّدة على المجتمع