الأربعاء  20 تشرين الثاني 2019
LOGO

اراء و مدونات

هل مخزون الذاكرة

هل مخزون الذاكرة قابل للنفاذ والنضوب؟ (مذكرات مدّرس)

مناسبة طرح هذا السؤال تتمثل في إعجاب معلم -كان يعمل قبل سنتين في إحدى المدارس التابعة لمجموعتنا- بهذه المذكرات التي زودته بمعلومات عن الماضي القريب للمنطقة التي يتواجد بها منذ سنوات. هذا الإعجاب تطور إلى رغبة في المشاركة في كتابة القادم منها، وذلك عن طريق موافاتي بصور رائعة لأماكن وطأتها قدماي وشاهدتها عيناي؛ وذلك إسهامًا منه في إنعاش ذاكرتي.

رئيس مجلس القضاء

رئيس مجلس القضاء تلاعب في تاريخ ميلاده مرتين| بقلم: المحامي محمد الهريني

  لطالما آثرت التزام الصمت تجاه الأصوات التي تعالت

محددات الخطاب السياسي

محددات الخطاب السياسي للسيد نصر الله بعد الضربة الإسرائيلية للضاحية الجنوبية

إنَّ خطاب المقاومة اللبنانية في هذه المرحلة واضح ومحدد، حيث تُجمَل في الحفاظ على سيادة لبنان وأمنها، والحفاظ على إنجازات حرب 2006، فلا تكون لبنان ضمن الأوراق الرابحة الّتي من الممكن أنّ يستخدمها الصهيوني لتعزيز قوته وإثباتها للمستوطنين، ولن تكون لبنان لُبنة أساسية لمقولة "إسرائيل دولة الأمن والأمان للمستوطنين – الدولة الصلبة في الشرق الأوسط".

الصحفي

الصحفي"مثقف يمشي على الأرض".. إن لم تكن كذلك فلا تدرس الإعلام

الصحافة سلطة رابعة.. لا تجعلوها خالية من السلطة

حبرٌ على ورق بقلم:

حبرٌ على ورق بقلم: خيري حمدان

الحدث: ثمّ، كانت تلك الرحلة في سماوات شهدت ولادتي ونكسة تلو الأخرى. رحلة وخيارٌ صعبٌ للتواصل مع بقايا وطنٍ كاد أن ينسى أبناءه ليستنسخ ثانية ذاكرة ترفض أن تمضي في طريقها شبه المحتوم، وتعود لتكون، تفرض حضورها المدميّ في زمنٍ يقترب كلّ نهار من متاهات المستحيل.

لكي لا يذهب

لكي لا يذهب "حسن يوسف" مثلًا بقلم: مهند ذويب

الحدث: مبدئيًا، ليسَ من الأهميّة بمكان مُناقشة حالة "التّعاطف" الشّعبي والفصائِلي مع حسن يوسف، القيادي عن حركة حماس في الضّفة الغربيّة، ولا الشّماتة الآنية أو المؤجلة حتّى، وذلك بالنّظر إلى أنّنا شعب عاطفي، وأنّ هذه الحالة وإن لم تكن الأولى من نوعها لا تعني أيّ شيء وحدوي إطلاقًا

محاولة في إعادة صياغة

محاولة في إعادة صياغة الأشياء: غاسل صحون يقرأ شوبنهاور.. مراجعة محمد الريماوي

الحدث: هذه الرواية، فلسطينية عربية، من إبداع روائي عربي فلسطيني، صدرت له ثلاث روايات: "المهزلة" و"رجل واحد لأكثر من موت" و"غاسل صحون يقرأ شوبنهاور". حَوَتْ كتاباته على جملة من الاعتبارات الاجتماعية والدينية والسياسية والروحية، كانت رواياته مؤشّرًا على فهمه العميق للنفس البشريّة، وقراءاته المكثّفة في الأدب العربي والعالمي، ودقّة ملاحظاته في فهم المجتمع. درس اللغة العربية في جامعة بير زيت، وهذا يعني أنه متخصص في اللغة. لا بد من الإشارة، أن الروائي لم يبلغ من العمر أكثر من 26 سنة.

الفساد المبرر
أ‌.خالد

الفساد المبرر أ‌.خالد احمد الطريفي

الحدث: التقطت منذ عدة أيام عدسة صديق لي مجموعة من اليافطات والإعلام والرايات الخاصة باحد فصائل وقوى العمل الوطني ملقاة على جنبات الطريق في إحدى قرى رام الله والتي ما بين الفترة والاخرى تشهد بعض الفعاليات والأنشطة الفصائلية وفقا للحاجة والضرورة لتبرير جزءا من نفقاتها والتي تكون مضطرة الى تقديم فواتير الانفاق وأوجه الصرف للداعمين والممولين والراعيين لهذه الفعاليات ولاظهار الأمر بأنه تحت السيطرة ( under control ) .

"أينَ أنيابك؟" بقلم: مهند ذويب

  اعتقد الفلاسِفة السفسطائيون أنّ القوة هي الحَق،

خدشٌ للحياء العام
بقلم:

خدشٌ للحياء العام بقلم: مهند ذويب

الحدث: روي أنّ أسدًا قرّر تغيير مُستشاره النّمر، واستبداله بالكَلب، وتقريب الحِمار والثّعلب، والشّروع بخطّة عصرنة الغابة– ليسَ لابن سَلمان أي عَلاقة بهذا -، ولأنّ الخوفَ أحد أهمّ دوافع الأفعال، إن لم يكن أهمّها على الإطلاق، خافَ الكلبُ من تغيير الأسد لرأيه

مجرد تساؤلات ...
بقلم:

مجرد تساؤلات ... بقلم: خالد أحمد الطريفي

الحدث: كثرت في الآونة الأخيرة التحليلات والمطالبات بضرورة إعادة اللحمة لشطري الوطن كخطوة أولية على طريق محاربة صفقة القرن وتمتين الجبهة الداخلية بما يلبي الحد الأدنى من متطلبات الصمود للمواطن والوطن .. هل هي دعوات جدية ام مجرد كلمات لسد الفراغ النضالي والمقاوم والهادف والضامن لإفشال صفقة القرن ..خاصة وأنها دعوات قد مر على إطلاقها أكثر من ١٠ سنوات..فما هو جديدها ؟

لكنّ عكّا تختلف! 
بقلم:

لكنّ عكّا تختلف! بقلم: مهند ذويب

الحدث: بعد واحدٍ وسبعين عامًا من الغِياب النّهائيّ لملامح المَدينة الفلسطينيّة، وفكرتها، باتَ من الصّعب الحديثُ عَن النّكبة، من الصّعب تناولها في أيّ نصٍ عاديّ وبطريقة تقليديّة، ليسَ لأنّنا كأجيالٍ تعيشُ الارتداداتِ والنّتائج فقط، وليسَ لأنّنا أصبنا بتخمة الأعمال الحقيقيّة وغير الحقيقيّة التي تناولتها