الأحد  15 أيلول 2019
LOGO

اراء و مدونات

"أونودو" .. شهادَة ناقصة من الشّرفة الواحدة والثلاثين بقلم: مهند ذويب

الحدث: وُلدتُ بعدَ الانتفاضة بنحو تسعة أعوام، "كانَ الجوّ مربدًا رهيبًا"، ونشوة النّصر/ المهرب الوحيد تخطف الأبصار. في السّياسة –كما في الحب- وضعُ كلّ شيء على الطاولة مرّة واحدة أمرٌ غاية في الكارثيّة، ونزول سلّم التّنازلات أيضًا، ولأجل أن ندركَ ذلك كانَ علينا أن نجرّب مرتي

ستارة بالية
محمد

ستارة بالية محمد إقبال حرب

الحدث: بعد ردح من الزمن خمدت أوصالي، وتساقط عليها العفن. كما عشش العنكبوت على عقلٍ قد حسبته وهن. على سريري الهاوي غُصت في أحضان الكرى، فذهبت في سبات ظننته قبرا يواري أحزاني. لولا ستارة بالية هدها الزمن، سقطت على رأسي فأخرجته من سكن

أصعب ما في الأمر،

أصعب ما في الأمر، أنني صدّقتُ العدم، وأنكرتُ الوجود بقلم: محمد الريماوي

الحدث: دائما كنتُ أجلسُ في حديقتي الآمنة، التي لا برد فيها ولا نار، حيث إنها كانت سلامًا عليّ، تجمّلها الأزهار، وتسيّجها الأشجار الخضراء، والربيعُ مبثوثٌ على أرضها كالرمال في الصحراء. آتي إليها وقت طلوع الشمس، أستلقى على ربيعها، وأشتمُّ زهرها، وتحجبُ عنّي الشمسَ أشجارُها.

اللغة الفجرية والليلة

اللغة الفجرية والليلة الأولى بقلم حسن صالح

الحدث: ي حكايات الهوى، ثمة موال لم نقله بعد كان صوت شبابةٍ شجية والهوى لحنهُ عذاب وجمال

هذه رئة وليست مدينة!

هذه رئة وليست مدينة! بقلم: محمد حمودة

الحدث: إننا الآن نخوض في شأن قانوني بحت. يحكى أن مرضاً شاع بين السياح من مختلف الأديان بعد زيارتهم للقدس، يقول العلماء أنه موجود فعلاً، أسموه "متلازمة القدس" بامكان الجميع التحقق من ذلك عبر ويكيبيديا. يدّعون أن من يبتلى بالمرض قد يعاني من اضرابات عقلية وهلوسات

مهند ذويب ومجموعة

مهند ذويب ومجموعة "ولا أريكُم ما أرى" بين المدخلِ والمخرج بقلم: أحمد زكارنة

الحدث: هنا كان مهند يتنهدُ الكون والأشياء من حولهِ، لا ليقولَ هذا أنا، ولكن ليؤكدَ لنا، هذا ما يُمكنُ أن تَروني عليهِ في مراياكُم، حيثُ العينُ تُشبهُ العينَ والندبةُ نفسُ الندبة، وتجاعيدُ الوجهِ هي نفسُها تجاعيدُ اليد.. في مرايانا يدفعُنا الشاعرُ لمنحِ الوقتِ فرصةً لينسانا كما ينسى حبيبتَهُ

سماح بقلم: ناريمان

سماح بقلم: ناريمان شقورة

الحدث: سماح هي بطلة من بطلات فيلم أجرت تحقيقه استاذة الإعلام في جامعة بيرزيت جمان قُنيص، وأخرجه مراد نصار، ليكون أحد أفلام محاربة العنف ضد المرأة، عبر حث النساء على الخروج عن صمتهن وتحدي الجلاد لا لشيء إلا للخلاص أولا والانتصار للإنسانية أولا وأخيرا، فبأي منطق يستمر العنف والاضطهاد للنساء.

"الويفر المشلح" وبلاك فرايدي بقلم: محمد حمودة

الحدث: يوماً ما حدثت أكبر خيبة أمل عرفها أطفال وطني. بلا أسباب واضحة، استفاق الأطفال فوجدوا أن أحداً قد سرق الويفر الذي كانوا يعرفونه ب ( الويفر المشلح) من البقالات. من أين سيأتي الطفل ببديل! أصر البعض على تكرار السؤال عن الحلوى التي يألفون

حنين إلى ياسر عرفات/

حنين إلى ياسر عرفات/ بقلم: محمد البريم

حنين إلى ياسر عرفات بقلم: محمد البريم

اعتراف أطول من اللّازم

اعتراف أطول من اللّازم (الاعتراف السّابع!) بقلم: مهنّد ذويب، وآخرون.

الحدث: كأنّني والخَريفُ متشابِهان، لا، إنّني والخَريفُ متشابِهان، ونعاني من إشكاليّة حرفِ التّوكيد والنّصب، واختيارِ الحرف الصّحيح، والوجهة الصّحيحة، رغمًا عنّا يحدثُ كلّ شيء، فالرّياح إرادة الآلهة التي لا تعرفُ ما تريد، السّماء رماديّة، هذا اللّون المزيج

حالةٌ من الانكسار
خيري

حالةٌ من الانكسار خيري حمدان

الحدث: لا رغبة لديّ لمراقبته، كنّا في جلسة جماعية ضمّت الكثير من الأصدقاء ومن حولنا هرج وصخب. من الصعب عليّ أن أركّز في موضوعٍ محدّد، كأنّي أتواجد في غمامة أو أسير في نفقٍ مجهول. هو يجلس وحيدًا، خاوٍ من مشاعر جيّاشة، لا ينتظر أحدًا

هذه الحياة!
عبيد

هذه الحياة! عبيد الديك

الحدث: ما الذي جعلك تدير ظهرك للعالم؟! هل هذا العالم بهذا التعقيد؟ العيش في الفقر سيرسم الأفق بالكآبة والعزلة