الثلاثاء  21 أيار 2019
LOGO

كتبت رئيسة التحرير


الرئيس والتنازل

الرئيس والتنازل عن قيادة فتح

موقف الرئيس محمود عباس اليوم، موقف لا يحسد عليه أبدا، هو الآن في خانة "اليك"، تلك الخانة التي توازي خانة "كش ملك" في لعبة الشطرنج. فهو لا يستطيع القول للشارع استمر في التصعيد وفي المواجهة، ولا يستطيع أن يقول له توقف، وبالتالي يمكن تفهم الخطاب السياسي للرئيس عباس في القمة الإسلامية في اسطنبول على أنه خطاب يحاول أن يقول من خلاله إن مستوى حراك السلطة لن يتجاوز الحراك الدبلوماسي والانضمام للمؤسسات الدولية، بينما في الشارع تستمر "فتح" مثل بقية الفصائل الفلسطينية في توجيه الدعوات والمشاركة في الفعالي

ماذا كان يجب أن تقول

ماذا كان يجب أن تقول لنا سيادة الرئيس؟

سيادة الرئيس، نعلم حجم الوحدة السياسية التي نعاني منها، ونعلم حجم الضغط العربي والتآمر على قضيتنا، ونعلم أيضا أننا سياسيا أضعف من أي وقت مر على تاريخ صراعنا، ونعلم أننا منقسمون، ونعلم أن لا مقومات صمود لنا، ولا موارد اقتصادية، ولا تواصل جغرافيا لوطننا، وأن مظاهر استقلالنا وسيادتنا لا تخرج عن حدود مؤسساتنا الورقية، ونعلم أن كل منزل، وكل سياسي، وكل من ولد في هذا الوطن قد قدم الكثير، ولكن نعلم أيضا أنه بإمكاننا فعل الكثير، وأنه بإمكاننا أن ننتصر لأنفسنا لو أردنا ذلك.

تكبير غزة وتصغير

تكبير غزة وتصغير الضفة

سنكون جميعا بانتظار المؤتمر الإقليمي للسلام، والذي من المفترض أن يعقد في الربع الأول من العام 2018، ليتم فيه الإعلان عما بات يعرف بصفقة القرن، التي ستفضي إلى التوصل إلى اتفاق فلسطيني- اسرائيلي وتطبيع عربي- اسرائيلي. وقد وصف نتنياهو ترامب وفريقه الذي يعمل على إعداد الصفقة بأن التفكير بشأنها يجري "خارج الصندوق"؛ وتحتمل عبارة "خارج الصندوق" العديد من التفسيرات، فهي تعني بلا شك أن ما طرح فيما مضى كحل للصراع العربي- الإسرائيلي لم يعد مطروحاً الآن، وأن مقومات الصفقة التي يجري الإعداد لها ستخرج عن م

الورقة التي سلمتها

الورقة التي سلمتها السعودية للرئيس عباس

التسريبات كثيرة، والتحليلات بشأن تلك التسريبات أكثر. وتظل معظم تلك التسريبات على قيد أمل أن يتغير فيها شيء ما ما لم يتم الإعلان عنها بشكل مباشر وعلني ومن جهة رسمية. من أبرز ما يُسرب هذه الأيام ويجري تداوله في الأروقة السياسية تلك الورقة التي سلمتها السعودية للرئيس محمود عباس، خلال زيارته الأخيرة للملكة العربية السعودية، إثر الاستدعاء العاجل والمفاجئ له. ما يُقال إن الرئيس قد تسلم ورقة غير رسمية للملامح الأولى لخطة السلام، أو ما بات يعرف مجازا بـ "صفقة القرن"، والتي تتضمن إلغاء لحق العودة، وشك

من الذي سنتذكره بعد

من الذي سنتذكره بعد رحيله مثل أبو عمار؟

استطاع الشهيد الراحل ياسر عرفات أن يوحد الفلسطينيين المنقسمين على أنفسهم وهو ميت. كل الجماهير الغفيرة التي خرجت في قطاع غزة نهاية الأسبوع الماضي وبداية الأسبوع الحالي، بإمكانها أن تعكس هذه الفكرة بوضوح. حشود غفيرة شاركت، لم تكن من فصيل فتح وحدها، رغم أنها كانت لها، وبتنظيمها، لأن هنالك فصائل أخرى شاركت وكانت معنية بالمشاركة ومواطنون شاركوا وكانوا معنيين بالمشاركة، حتى حركة حماس شاركت بطريقة أو بأخرى في إحياء ذكراه، حتى وان اقتصر الأمر على متابعة الجانب الأمني من الذكرى. واقع الحال مرير للغاية،

100 عام على العرب

100 عام على العرب

"عشنا في دولة الجهل"، هذه العبارة هي لحاكم القدس البريطاني رونالد ستورز، والتي قالها ذات مرة واصفا بها حال فلسطين في كتاب صادر عنه عام 1937، والذي اقتبست منه المؤرخة والكاتبة الفلسطينية بيان نويهض الحوت مقولته تلك لتدلل على الواقع الذي كانت تعيشه فلسطين في السنة الأولى من فترة الحكم العسكري البريطاني، حيث كانت البلاد تعيش في حالة من الفوضى المطلقة التي كان هدفها الأساسي في السنوات اللاحقة هو تنفيذ هدف حكومة لندن بإدخال مبادئ وعد بلفور حيز التنفيذ بإنشاء الوطن القومي اليهودي.

الأسيتون مقابل فلسطين

الأسيتون مقابل فلسطين

للتاريخ خباياه، وفيه من الخبايا التي تكشفت وما نعرفه، وفيه من الأمور ما نظل نتعلمه كلما أعدنا قراءة التاريخ وكلما بحثنا في تفاصيله لنعرف أكثر، ولنجيب على أسئلة نظل نسألها لأنفسنا كلما حلت ذكرى ما لتقلب مواجع التاريخ علينا. ونظل نحن الذين لم نعش فترة خسارة فلسطين، نسأل: لم خسرناها؟ وفي كل مرة، بإمكانك أن تقدم جواباً مختلفا، وفي كل مرة بإمكانك، أن تأخذ منحى نظريا تحليليا مختلفا لتفسير النتيجة، وستظل تخرج إجابات متعددة باختلاف المنهج البحثي، ونظرية التحليل المتبعة، ومصادر التحليل التاريخي.

مفارقة المثقف الفلسطيني:

مفارقة المثقف الفلسطيني: كامل الباشا وBDS

كان مفاجئا ب موقف كامل الباشا الذي أعلن في بيان صادر عنه اثر منع عرض فيلم زياد دويري (القضية رقم 23) في قصر رام الله الثقافي، أنه سيقاطع BDS وأنه يدعو إلى تشكيل كيان مناهض لها، واستحضرتُ فوراً ما قام به المخرج البريطاني كين لوتش الذي قام بالتبرع بإيرادت فيلمه "I, Denial Blake" لصالح حركة المقاطعة BDS، إثر علمه بقيام شركة التوزيع التي يتعامل معها بتوقيع عقد مع جهات اسرائيلية دون استشارته خاصة وأنه من أكبر المناهضين لسياسة إسرائيل، وهو الذي فاز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان السينيمائي فقا

7 مكاسب لحماس من المصالحة

7 مكاسب لحماس من المصالحة

بلا شك ان الفلسطينيين، وتحديدا أهالي قطاع غزة هم أكثر المستفيدين من توقيع اتفاق المصالحة بين فتح وحماس، ليس لأن الاتفاق يعني وحدة التمثيل الفلسطيني فقط، ولكن لأن الاتفاق يعطي أملا لأهلنا في قطاع غزة بأن تحسنا تدريجيا قد يطرأ على حياتهم في غزة البائسة التي قدرت التقارير الأممية أنها لا تصلح للعيش.

يا واش يا واش على

يا واش يا واش على المصالحة

"يا واش يا واش يا مرجيحة، ما تصدهاش يا مرجيحة" هكذا هي الأغنية أو الطقطوقة المصرية التي استخدمت المفردة التركية "واش واش" لتعني واحدة واحدة – حبة حبة أو بالعامية الفلسطينية "شوي شوي"، هي من أجمل ما كتب بديع خيري، الشاعر المصري العظيم الذي كتب أغنيات كثيرة لسيد درويش نعرفها لكننا قد لا نعلم أنه هو من أبدع كلماتها العذبة، من قبيل أغنية "سالمة يا سلامة، رحنا وجينا بالسلامة." وأغنية "أهو دا اللى صار وأدي اللى كان مالكش حق مالكش حق تلوم عليا تلوم عليا ازاي يا سيدنا وخير بلادنا ماهوش فى ايدنا قولي عن

لماذا رفع الفيتو

لماذا رفع الفيتو الأمريكي الإسرائيلي عن المصالحة؟

جميعنا ما يزال يستذكر الأيام الأولى للانقسام، والتي أفضت بالمحصلة إلى ادارة حماس لغزة وادارة فتح للضفة. الفلسطينيون على الصعيد الداخلي نجحوا في ترسيخ أمر واقع واحد طوال سنوات أوسلو التعيس هو "الانقسام"، لأننا كنا دائما الأفشل في ترسيخ أمر واقع ضد الاحتلال، حتى في المحاولات البسيطة فيما يتعلق بمنع دخول المنتجات الإسرائيلية إلى مناطقنا لم نفلح.

من الذي نصح حماس؟

من الذي نصح حماس؟

لم تكن الآمال المعقودة على رحلة الثلاثي الأحمد الشيخ فتوح إلى القاهرة كبيرة. لكن ميزان الأمور تغير بالمفاجآة التي خرجت بها حماس بعد الفجر وبعد لقاء مطول مع المخابرات المصرية فكان حل اللجنة الإدارية لتعيد الكرة إلى ملعب فتح. "نريد سحب الذرائع من الرئيس عباس"، هكذا قال مصدر لـ "الحدث" من داخل أروقة حماس.