الأحد  17 شباط 2019
LOGO

الحدث الثقافي

البناء الدرامي وسرديات

البناء الدرامي وسرديات الزمان والمكان والكائنات في رواية «الحاسة صفر»

الشخصية الروائية

لا بدَّ من الإشارة هنا إلى ظهور ثلاثة أنماط من الشخصيات التي قام الروائي بتوظيفها والتي وجد فيها ضالته لتحديد هوية الشخصية داخل العمل الروائي،

عن بعض ما يُسرَقُ

عن بعض ما يُسرَقُ منّا

حينَ أرادَ يوسُفُ الصديق استبقاءَ أخيه في مصر افتعل حادثة (الصواع) المذكورة في القرآن الكريم فما كان من إخوته الذين أذاقوه الويلات ورموه في البئر (إلى آخر القصة المشهورة) إلا أن يتهمّوه بالسرقة وهم لا يعلمونَ أنّه هو عزيزُ مصر الآن .. ليثبتوا أنّ أخيهم هذا (وكما تقول الرواية أن اسمه بنيامين كان أخو 

الماء يفكر خارج التاريخ

الماء يفكر خارج التاريخ

الشَمْسُ تَعْرِفُ  المَجَانِينْ

حين  تَسْتَغْرِبُ الأَنْهَارُ الضَحِكَ الغَامِضَ 

وَحِينَ يُفَكِّرُ الحُلُمُ كَيْفَ يُضِيءُ النَّوْمَ 

جَاؤُوهُمْ مِنَ المَرْأَةِ بِقَهْرِ الأَجْنَاسِ وَجَاؤُوا

اللغة، باروميتر (مقياس)

اللغة، باروميتر (مقياس) الشعوب!

لم يعد مشهداً غريباً أن ترى طفلاً عربياً يتحدث مع عائلته وأصدقائه بالإنجليزية ولا يجيد العربية، ولم يعد مشهداً غريباً أن ترى شباباً يخطئون في إملاء وقواعد اللغة العربية ويستخدمون في حواراتهم اليومية مصطلحات أجنبية للتعبير عن أفكارهم، ولم يعد غريباً كذلك أن يصبح عدم إتقان الإنجليزية

شارع نزار قبّاني

شارع نزار قبّاني

أسوار غرناطة، تطوّق ساحة القصر، كل بني الأحمر توافدوا إلى هناك حيث الشاعر الأمير، تطوعت عيوننا قسراً على اختلاس النظر أنا وأنتِ، حين عبر الشاعر منشداً، فهل تذكرين؟

قُولِي مَا شِئْتِ

قُولِي مَا شِئْتِ

قُولِي:‏

لَسْتِ طِفْلَةً كَمَا يَظْهَرُ عَلَى شَفَتَيْكِ‏. ‏

‏ قُولِي:‏

إنَّ الكَوْنَ أُنْشِئَ عَلَى يَدَيْكِ‏

 

البناء الدرامي وسرديات

البناء الدرامي وسرديات الزمان والمكان والكائنات في رواية «الحاسة صفر»

الجانب الآخر من الرواية فهو جانب ذو علاقة بأسرة «سعيد الدوري» المقيمة في إحدى ضواحي العاصمة الأردنية عمان والمكونة من الأم والشقيق سامي والأخت التي تزوجت وسافرت مع زوجها إلى السعودية، وقد انقطعت أخبار هذه العائلة عن

شخوص الغريب

شخوص الغريب

بأصوات الشخوص الساكنة في عينيَّ ورئتي وقلبي ولساني: الشاعر والروائي والصحفي والنازح والعاشق والموظف، من كل المنافي التي مررت بها إلى كل المنافي التي تنتظر، وصولاً إلى وطني الحلم، أعلن: لم يقرأني أحد، لم يفهمني أحد، لم يتلمس أوجاعي أحد، لم يسند ظهري أحد، لم يخلص في عشقي أحد! 

"ذئب الذاكرة مقطع من رواية "مقصلة الحالم

تعربش صوت ضربات أحذية حراس المعتقل، وجه الجدار، متجاوزة النافذة التي زودت بقضبان لم تصمد طويلاً أمام قسوة شموس الصحراء؛ فبدت صدئة رغم ضخامتها. 

 

شاعر العامية المصري

شاعر العامية المصري أحمد فؤاد نجم

ما أن انتشر خبر رحيل شاعر الشعب والثورة الشاعر المصري الراحل أحمد فؤاد نجم والملقب باسم الفاجومي، حتى تداعى عدد من المثقفين من محبي الثنائي الثوري الشيخ إمام والشاعر نجم، إلى إقامة عدد من الأمسيات الثقافية والفنية على امتداد فلسطين التاريخية.