الثلاثاء  31 كانون الثاني 2023
LOGO

مقالات الحدث

الحدث - بقلم: تيسير الزًبري - الأحداث تتسارع، وملاحقة الخبر والتعليق عليه هو أمر مستحيل الدقة في مقال نصف شهري، ولكن الربط بين ما يجري وما هو أساسي وثابت في العلاقات السياسية
الحدث- الوضع في غزة... مؤلم للغاية. والمشهد المأساوي، غطى وفاض عن كل مشاهد الموت الجماعي الذي يجتاح الشرق الأوسط.
الحدث - أنور الخطيب - هل يجب أن نكتب عن الحرب؟ وبشكل أدق عن العدوان على غزة؟ وماذا لو لم يطاوعنا الحرف رغم غضبه وحنقه وأسفه؟ هل نستسلم لضعف اللغة ومحدوديتها، ونستلّ سكيناً نستدرج به دماءنا
الحدث - محمد الأمين سعيدي - شاعر وأكاديمي جزائريّ - ما الذي تقولُه القذيفة لأشلاءِ أطفالِ غزَّة المبعثرة تحتَ أنقاض الأبنية المقصوفة وعلى أرصفة الطرقات؟؟!!! ما تهمسُ به النهايةُ في آذانهم الصغيرة بعد أنْ تعتذرَ لهم عن سوءِ الحظِّ الذي صار دوْمًا من حظِّهمْ؟؟
بقلم: ورود الموسوي. العالم العربيُّ يحترق .. ولا بلدَ باتَ اليومَ أفضل من بلد .. والقادمُ أخطرُ وأعظم ..! هكذا أبدأُ من واقع الحال الذي لا يمكنُ أن يوارى أو أن نتحدث عنه كمثقفين بلهجةٍ أقلّ حدّة مما نرى على شاشات التلفاز من قتل ودمارٍ وقصف مقنن للأطفال والناس في غزة
بقلم: أحمد زكارنة. هي غزة قلتُ ونقولُ، ولكن، ما حاجةُ غزة للقولِ في زمنِ الفعلِ؟ هذا سؤاليَ اليوم وما بعدَ بعد اليوم، والوقتُ شتاءٌ يُغرقُنا بالدمِ. فيما يقفُ الموتُ بالبابِ، وربّما يترجّلُ في المدنِ والشوارعِ والبيوتِ، والأهمُ في الحلمِ، حلمنا المأهولِ بأمنياتِ الانتصارِ، بأن يكونَ قرارُنا بينَ أيدينا لا في عواصمِ العارِ.
تنبيه: لا أنقل هذا القول عن جيفارا الماركسي الذي كان يقاوم العدوان الرأسمالي، ولا أنقله عن أسامة بن لادن الذي كان يقاوم العدوان الاشتراكي والرأسماي معاً، كما أنني لا أنقله عن أحمد بن بيلا الذي كان يقاوم الاستعمار الاستيطاني، وأخيراً لا أنقله عن نلسون منديلا الذي كان يقاوم النظام العنصري.
د/مصطفى النجار- خاص لـ"الحدث". أهلنا الأحباب وأشقاءنا فى غزة والضفة وكل شبر من أرض فلسطين تحية إلى صمودكم، تحية إلى شهدائكم الأبرار الذين لا يدافعون عنكم فقط بل عنا وعن كل العرب فى معركة الصمود المستمرة.
سيدي الملاك العملاق اسمح لي بطرح بضعة أسئلة ولك أن لا تردّ على أيّ منها، وإذا قررت الردّ، تعال في منامي، مرّر بعض الأجوبة وإن كانت زيارتك محفوفة بالمخاطر وغير مأمونة الجانب، لأنّ حضورك يعني الموت لا محالة.
لا أتهم النخب الفلسطينية انها تلتزم بالبرنامج الامريكي أو القانون الامريكي رغم أن بعضهم يعلن رسميا أن لا مجال للحياة خارج الإرادة الامريكية (كما كان يردد "المرحوم" أنور السادات). لا أتهمهم بذلك، ولا اتسامح مع من يتهمهم بذلك