الأربعاء  17 تموز 2019
LOGO

نتائج البحث

تم العثور على 14 نتيجة ( الخطاب الإسرائيلي )
bullet
"الشعب الفلسطيني
تلك هي محصلة خطابي رئيس وزراء دولة الاحتلال، ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في الكنيست. فعندما قال نتنياهو في خطابه إن الأديب الأمريكي مارك توين عند زيارته لفلسطين قبل نحو 150 عاما قال إنها صحراء، كان يود نتنياهو أن يحقق أمرين، الأول نفي أن للبلاد شعبا، وهي المقولة الكليشيهية الإسرائيلية الأكثر تداولا بصيغة "شعب بلا أرض لأرض بلا شعب" وأن من كان هنا لا يستحقون الذكر أصلا، أما الأمر الثاني هو التأكيد بلسان أديب أمريكي له مكانته لدى الأمريكيين أن إسرائيل هي جزء من الإرث الإنساني المشترك باعتبار
bullet
ع 88|  إسرائيل تتكلم
عدد لا يُحصى من المؤسسات والناطقين الرسميين الإسرائيليين بلغة الضاد يكتسح الساحة الفلسطينية، وليس ذلك خافياً على أحد، فصفحة "المنسق" مثال واضح لصلافة الخطاب الذي على ما يبدو أنه قد أقنع بعض جيراننا العرب ليصفوا إسرائيل تارة "بالدولة الديموقراطية"، وذلك في تعليق على منشور للمنسق بخصوص الأمان الذي يعيشه "العربي" في إسرائيل على عكس "العربي" في الأقطار العربية، وأخرى تجد منادياً عربياً عبر تلك الصفحات ينادي بالتطبيع مع الكيان المحتل، الأنكى والأمر هو اقتناع بعض الفلسطينيين بتلك الرواية.
bullet
الدَّولةُ الفلسطينيَّةُ
الحدث: منذ مؤتمر مدريد عام 92 ومن ثم التوقيع على اتِّفاق أوسلو أيلول عام 93 جرى تصوير مناقشة مفهوم الدولة الفلسطينيَّة أو الكيان السياسي للفلسطينيين وكأنه نقاشٌ مستحدث وُلِدَ وانبثق بشكلٍ دراماتيكي مفاجىء من رحم تلك المرحلة وتحت ضغوطٍ دوليَّة فُرِضَتْ على إسرائيل
bullet
عودة لإدوارد سعيد
الحدث- إدوراد سعيد ـ رغم المنفى ـ إلا أنه يبقى إرثًا فكريًا فلسطينيًا متجددًا يحتاج العودةَ المستمرةَ عليه والنبش فيه، لاستنباط مكنوناته في الهوية والثقافة وعلاقتهما بالمقاومةـ كمشروع فكري بشكل أساسي. وذلك ما يحتاج إليه الفلسطينيون،