الأحد  05 تموز 2020
LOGO

نتائج البحث

تم العثور على 8 نتيجة ( جوده أبو خميس )
bullet
إنه القضاء يا جحش
عبرت الهجمة الغوغائية على القاضية سلام عقيل لقيامها بواجبها عن واقع الحال بما يمثله من تطاول غير مسبوق على هيبة القضاء واستقلاليته، وانكشاف ظهر القضاة في ممارسة أعمالهم، ورفعت هذه الهجمة الطليقة الغطاء عن أكذوبة "استقلال القضاء في فلسطين". فهذه القاضية "الحرة" فصلت في ملف قضية جزائية كانت منظورة أمامها في محكمة البلديات قبل عامين، وحكمت على مواطن بدفع غرامة قدرها عشرون ديناراً، والذي قام خلال الجلسة بتحقير المحكمة والتطاول على القاضية، مما حدى بها لإعمال القانون وإحالته للنيابة العامة بتهمة ازد
bullet
غزة... ما بعد بيعة
وأخيراً، استكمل اللاعبون ترتيبات مشهد غزة وتبوأ الجلادون مقاعد الصف الأول وأوعز ....
bullet
باظ الوزير... طار الوزير
الحدث- ال مش مواطن / بقلم: جوده أبو خميس كل منا معرضُ للخطأ، والإعتذار عند الخطأ واجب على الكبير قبل الصغير، وليس في ذلك أي عيب أو نقيصة، بل على العكس فالاعتذار من شيم الكبار، فما بالك إن كان المخطئ...
bullet
رام الله... دولة الورق
مع الاعتذار للمرحوم أحمد زكي، لن نضحك في رام الله فالصورة لم تعد "حلوة"، فخلال أسبوعين صحونا على واقع لطالما أنكرنا وجوده بين المطاعم والكافي شوبات والمسارح والندوات والمواكب والخطابات النارية، ولم يتبق لنا في فضائها سوى الوجه الحقيقي لما نحن فيه من قتامة الحال وألم الاكتشاف ووجع الانكسار.
bullet
صندوق التقاعد... من
الحدث - ال مش مواطن / بقلم جوده أبو خميس المهم أنه بعد أيام نمى الى علمي بأن "صندوق التقاعد" السيادي هرول برئيسيه الى المغرب باحثا عن
bullet
إسرائيل يا بنت الكلب...
خير اللهم اجعلو خير... رأيتني في منامي مستغرقا في استعراض الشخصيات الفلسطينية المؤثرة في مسيرة الصمود والنمو والازدهار، وما أكثرها، لاختيار أحدها كنموذج يحتذى في النجاح والمراكمة على جبل إنجازات السلطة في المجالات كافة... ورأيتني أقلب بين الشخصيات لعلني أهتدي لتلك الشخصية التي سأحسن صنعا لو رشحتها لتكون شخصية العام، لتفادي ألسنة المشككين وحرب السوشيال ميديا على اختياري، وإسكات المشككين... ولكوني أنا "المش مواطن" كائنا غير مرئي ولا يحسب له حساب في سلم أولويات ملاك البلد، فإن تزامن نافذتي هذا الأس
bullet
الضمان... وأخيراً
ما زال ملف الضمان الإجتماعي طاغيا على غيره من أحداث وتفاعلات حادة على الساحة الفلسطينية، لم توقف الحراك رعونة الاحتلال وتخييمه تحت شباك الرئيس في المقاطعة، ولا هراوات الجند في الخليل، ولا محاولات الغمز واللمز من قناة القائمين على الحراك واتهامهم بالعمل وفق أجندة أمريكية إسرائيلية، ولا الاعتقالات للنشطاء من بينهم. على العكس من ذلك فما زالت شعلة الحراك متقدة وتجذب المزيد من الداعمين يوميا، ويسعفها في جهودها عديد التصريحات المحملة بالرعونة والتخبط من فارس الضمان ومريده الوزير أبو شهلا. ولم يخل ال
bullet
كلها جيم/ بقلم: جوده
الزواج الكاثوليكي رباط أبدي، يقوم على أساس قيام الزوجين ببذل الذات بشكل متبادل وتكوين جسد واحد، وبضمانة الله، ولا يمكن لأي أن يقضي على قداسته وقوته (مت 19: 3، 6). وطبقاً لذلك لا تعترف الكنيسة بالطلاق المدني. وبناء على مجريات الأمور منذ توقيع أوسلو وحتى الآن، فمن الواضح أننا سعينا للإرتباط المدني المؤقت مع إسرائيل وفقا للاتفاقيات بضمان الراعي في حينه (أمريكا)، ولكننا انتهينا برباط الزواج الكاثوليكي مع دولة الإحتلال بضمان الشيطان، بعد تشابك المصالح وتعمق التبعية ونشوء حقائق مقدسة على الأرض لا انف