الخميس  26 أيار 2022
LOGO

نتائج البحث

تم العثور على 256 نتيجة ( كوشنير )
bullet
جيش الاحتلال يُقر
كشفت القناة 13 العبرية، اليوم الخميس، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي أقرت خطة لبناء غرف محصنة لآلاف العائلات المستوطنة في مدينة عسقلان المحتلة، ومنح قروض لبناء غرف محصنة لفئات سكانية أخرى.
bullet
نتنياهو يتحدث مع
الرقم 555، حملته أول رحلة رسمية مباشرة بين "إسرائيل" والمغرب، والتي وصلت الثلاثاء إلى الرباط وعلى متنها وفدان أميركي وإسرائيلي برئاسة، جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي.
bullet
لماذا يركز كوشنير
لا شك ان الزحف التطبيعي العلني العربي الرسمي والذي وصل حد الفجور بإنضمام دولة بحجم السعودية، الى ناديه سيعطيه زخماً كبيراً،فالسعودية تطرح نفسها كقائدة للعالمين العربي والإسلامي،وهي وضعت بيضها كله في سلة ترامب،ومحمد بن سلمان ولي العهد السعودي،دفع له مئات المليارات خاوة،ور
bullet
السعودية تسمح لإسرائيل
أفادت وسائل إعلام إسرائيلية يوم الاثنين، بأن شركة "يسراير" للطيران الإسرائيلي حصلت على موافقة السلطات السعودية لاستخدام المجال الجوي السعودي في السفر للإمارات.
bullet
لن أقول ارحل يا سيادة
لن أقول ارحل يا سيادة الرئيس.. فأنت من الرعيل الأول المؤسس للفكرة التي تحولت في الشتات إلى وطن يحمل وجع النكبة واللجوء وزغاريد عيلبون، وآهات دير ياسين وكفر قاسم ويافا وحيفا وعكا الأبية..
bullet
الملك سلمان لم يكن
كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، عن أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أراد أن يوقع اتفاق تطبيع مع "إسرائيل" بعد الإمارات والبحرين، إلا أن والده الملك سلمان عارض ذلك.
bullet
عريقات: الرئيس أعطى
قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إنه تم تبني جميع بنود المشروع الفلسطيني في الجامعة العربية، بما في ذلك رفض صفقة القرن، واعتماد خطة الرئيس عباس في مجلس الأمن.
bullet
عريقات لكوشنر: خطتك
علق أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، على تصريحات لكبير مستشاري الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر، حول صفقة ترامب.
bullet
صحيفة إسرائيلية:
أفادت صحيفة "إسرائيل هيوم" بأن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لا يزال يعارض عملية التطبيع بين بلاده وإسرائيل، رغم تحقيق تقدم كبير في جهود التوصل إلى اختراق سياسي مع الرياض.
bullet
"الإفتاء الأعلى" ردا
أكد مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين، أن المسجد الأقصى المبارك للمسلمين وحدهم، لا يشاركهم فيه أحد، ويمكن زيارته لمن يأتي من البوابة الشرعية الفلسطينية، أو من خلال الحكومة الأردنية الشقيقة، التي هي صاحبة الوصاية على المقدسات الإسلامية في القدس، وليس من خلال التطبيع مع سلطات الاحتلال.