الثلاثاء  04 تشرين الأول 2022
LOGO

#نبيل عمرو

رحلتي بين القلم والميكروفون والكاميرا (الحلقة الرابعة)/ بقلم: نبيل عمرو

في اجتماع الإذاعة اليومي الذي كنت حريصًا على أن أشارك فيه، مع أنني ما أزال متدربا، وكان يضم قادة العمل الإذاعي من محررين وكتاب ومذيعين ومؤلفي الأناشيد.

رحلتي بين القلم والميكروفون والكاميرا (الحلقة الثالثة)| بقلم: نبيل عمرو

4 شارع الشريفين بالقاهرة. هو عنوان المبنى الذي انطلقت منه الإذاعات المصرية، ذلك قبل أن تنتقل إلى المبنى الضخم الذي أقيم على شاطئ النيل الساحر، واسمه المتداول "ماسبيرو". حين تغادر المبنى القديم، وتتجه شمالاً تجد نفسك بعد خطوات قليلة في منتصف شارع قصر النيل، الذي اكتسب شهرة واسعة في العالم العربي ليس لكونه واحداً من أهم الشوارع التجارية في القاهرة. بل لأن سيدة الغناء العربي أم كلثوم، كانت تطلق أغنياتها الجديدة من السينما التي تحمل اسمها، فاقترنت شهرة المكان بشهرة السيدة الخارقة وأغنياتها التي

رحلتي بين القلم والميكروفون والكاميرا (الحلقة الثانية)| بقلم نبيل عمرو

رحلتي مع القلم، بدأت منذ تعلمت كسائر الأطفال القراءة والكتابة، ولا أدرى هل كان لنصيحة أستاذي التي التزم بها والدي دوراً في ترشيد لغتي فيما بعد.

رحلتي بين القلم والميكروفون والكاميرا (الحلقة الأولى)/ بقلم: نبيل عمرو

تجربتي في مجال الإعلام بدأت من الصفر، سارت بشكل طبيعي ومنطقي ومتسلسل، انخرطت فيها متدرباً ثم كاتباً ثانوياً في الإذاعة. أما الصحافة المكتوبة فقد ذهبت إليها متأخراً بفعل استغراقي الكامل في العمل الإذاعي ثم السياسي والدبلوماسي.

الحضور القوي للقضية العميقة والغياب الملفت لممثليها| بقلم: نبيل عمرو

تلاحقت اللقاءات متعددة الأطراف في شرم الشيخ والعقبة والنقب، وغاب الحضور الرسمي الفلسطيني عنها جميعا، إلا من لقاءات تعويضية ثنائية أداها مشكورا العاهل الأردني وأقول مشكورا لأنه فضّل رام الله على "قمة النقب"، وسبقه وزير الخارجية الأمريكي الذي كانت زيارته لمجرد القول إنكم في البال، مع طلبات يعرف هو أكثر من غيره عدم قدرة السلطة على تلبيتها.

مفاجآت الحرب الروسية الأوكرانية| بقلم: نبيل عمرو

أدار الرئيس الروسي لعبة ما قبل الحرب وأثناءها على أساس المفاجأة، كان يتخذ خطوة دون أن يعرف حتى حلفاؤه ما هي خطوته التالية، ومنذ تحريك القوات الروسية صوب أوكرانيا وقع السياسيون حتى صناع القرارات منهم والمحللون من مختلف الاختصاصات في التخمين واستنتاج الاحتمالات وتركيب السيناريوهات.

العالم منصرف إلى همومه... ونحن ننتظر| بقلم: نبيل عمرو

العالم العربي منصرف إلى صراعاته وكل دولة على حدة تحاول اقتلاع أشواكها بأيديها، وأوروبا غارقة في حكاية أوكرانيا ومعالجة المساحات الضيقة لاستقلالها النسبي جدا عن أمريكا، أما الدولة العظمى عرّابة تسويتنا فهي تعيش بين غفوة وصحوة لبايدن المسن،

فيلق الإعلام.. الحضور القوي والرحيل الهادئ| بقلم: نبيل عمرو

هذا الفيلق انطلق في ذات اللحظة التي انطلقت فيها الثورة الفلسطينية التي يحتفل الآن بذكراها السابعة والخمسين، الاشتباك في حرب الحبر والورق والقلم والأثير.

كل عام ومجتمعنا بألف خير| بقلم: نبيل عمرو

كان المغفور له ياسر عرفات، يحب استهلال ارتجالاته في المناسبات الوطنية بالقول، إن الشعب الفلسطيني أقوى من قيادته.

قطار التطبيع السريع| بقلم: نبيل عمرو

أنتج هذا القطار النشط شركة مساهمة، سائق القطار فيها الولايات المتحدة، وقاطع التذاكر إسرائيل، والركاب العرب.