الأحد  25 تشرين الأول 2020
LOGO

مؤسسة الضمان الاجتماعي

الضمان... وأخيراً بقينا البحصة

ما زال ملف الضمان الإجتماعي طاغيا على غيره من أحداث وتفاعلات حادة على الساحة الفلسطينية، لم توقف الحراك رعونة الاحتلال وتخييمه تحت شباك الرئيس في المقاطعة، ولا هراوات الجند في الخليل، ولا محاولات الغمز واللمز من قناة القائمين على الحراك واتهامهم بالعمل وفق أجندة أمريكية إسرائيلية، ولا الاعتقالات للنشطاء من بينهم. على العكس من ذلك فما زالت شعلة الحراك متقدة وتجذب المزيد من الداعمين يوميا، ويسعفها في جهودها عديد التصريحات المحملة بالرعونة والتخبط من فارس الضمان ومريده الوزير أبو شهلا. ولم يخل ال

"جبل المال" الإسرائيلي مليء بالأنفاق

كانت إحدى أهم الحجج التي ساقتها السلطة الفلسطينية في إقرارها لقانون الضمان الاجتماعي، هو استعادة أموال الضمانات والودائع التي تعود لآلاف العمال الفلسطينيين العاملين داخل الأراضي المحتلة. وكانت "إسرائيل" تشترط فعليا على السلطة الفلسطينية إنشاء صندوق للضمان من أجل الحصول على هذه الأموال.

الرئيس الفلسطيني يعلن عن اتخاذ 3 إجراءات ضد حماس وإسرائيل وواشنطن

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس تمسكه بالحقوق الوطنية الفلسطينية.

التزام محدود بقرار الحراك.. موظفو شركات كبرى لم يستجيبوا لتعليق الدوام رفضاً للضمان

لم يلتزم موظفو عدد من الشركات الكبرى في القطاع الخاص بقرار الحراك الفلسطيني لقانون ضمان اجتماعي عادل، والذي دعا الموظفين إلى تعليق الدوام مدة ساعة بعد ظهر اليوم الاثنين.

موقف الحراك من الجدول الزمني للانضام للضمان الاجتماعي

أعلن الحراك الفلسطيني لقانون ضمان إجتماعي عادل، رفض الجدول الزمني الذي أقره مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، لانضمام الشركات لمؤسسة الضمان الاجتماعي.

مجلس الوزراء يؤكد البدء بتطبيق قانون الضمان وفقاً لجدول زمني بالشركات والمؤسسات

أكد مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية التي عقدها في مدينة رام الله اليوم الثلاثاء برئاسة الدكتور رامي الحمدالله رئيس الوزراء، تأييده للمواقف التي أعلنها سيادة الرئيس محمود عباس "أبو مازن" في خطابه أمام المجلس المركزي الفلسطيني، ودعمه الكامل لنتائج الاجتماعات، واستعداده التام لتقديم كافة أشكال الدعم لترجمة قرارات المجلس المركزي عملياً.

"إرحل إرحل" هكذا هتفوا خلال الاعتصام ضد الضمان.. فماذا رد عليهم نشطاء الفيسبوك؟

لم يقتصر الاحتجاج اليوم الاثنين، على اعتصام عشرات الالاف من المواطنين على دوار المنارة وسط مدينة رام الله ضد تطبيق قانون الضمان الاجتماعي، وإنما تجاوز الأمر إلى تفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي معهم خلال البث المباشر، ليسوا كمتابعين فقط، وإنما أصوات اخرى تشاركهم الاحتجاج خلال البث المباشر تعبيراً عن رفضهم للضمان بعدما تعذر عليهم الوصول للميدان.

الآلاف يعتصمون وسط رام الله رفضاً لقانون الضمان الاجتماعي (صور)

اعتصم آلاف المواطنين، اليوم الاثنين، وسط مدينة رام الله رفضاً لتطبيق قانون الضمان الاجتماعي المزمع على البدء بتطبيقه الإلزامي نهاية الأسبوع الجاري مع بدء شهر تشرين الثاني.

كرت أحمر في وجه الضمان الاجتماعي (صور, فيديو)

كل هذا جرى اليوم الاثنين، خلال اعتصام شعبي حاشد شارك به عمال وموظفين من القطاع الخاص والأهلي، وسط مدينة رام الله تعبيراً عن رفضهم لتطبيق قانون الضمان الاجتماعى إلزامياً بصورته الحالية اعتباراً من بداية شهر تشرين الثاني القادم.

هذا موعد النزول للشارع.. لماذا يرفض المواطنون العمل بقانون الضمان الاجتماعي؟

وحدد ما يعرف "بالحراك الفلسطيني لقانون ضمان إجتماعي عادل" يوم الاثنين 15 تشرين أول الجاري يوماً للنزول إلى الشارع للاعتصام ضد قانون الضمان الاجتماعي بصورته الحالية، على أن يكون التجمع عند الساعة (11:00 ظهراً) في ميدان المنارة وسط مدينة رام الله.