الجمعة  29 أيار 2020
LOGO

#المقاومة

اعتقال حماس لقادة "الصابرين" في غزة.. إشارات لصفقة مع المخابرات المصرية أم أزمة مع إيران؟

خاص الحدث ــ محمد بدر عام 2014 كان الظهور المنظم الأول لـ"حركة صابرين" في قطاع غزة، في وقت كان فيه الاستقطاب الطائفي يضرب المنطقة العربية تنظيرا وتأطيرا للمعارك العسكرية والحروب السياسية. وكان واضحا أن الحركة متأثرة بإيران وحزب الله سياسيا وبدرجة أقل مذهبيا، وذلك من خلال تعريفها لذاتها، وحتى من خلال التصميم الفني لشعارها الذي يعتبر نسخة أخرى عن شعار حزب الله، وهو ما أثار جدلا واسعا حول الحركة وولادتها. وكان بيّناً من أول بيان للحركة وحتى آخر بيان، انسجامها تماما مع الموقف الإيراني في القضايا

السر في انتصارات هبات المقدسيين

الحدث- إبراهيم أبوصفية في الثامن عشر من فبراير/ شباط الماضي، تمكن المقدسيون من إزالة الأقفال والسلاسل الحديدية التي وضعها الاحتلال على الباب الذي يؤدي إلى منطقة باب الرحمة، متصديّنَ بذلك لمحاولات الاحتلال تغيير الوضع القائم في هذه المنطقة، وسعيه المستمر لاقتطاعها بهدف تجسيد التقسيم المكاني، وتحقيق حلم المستوطنين المتدينين في بناء كنيس في المنطقة الشرقية للمسجد الأقصى.

عن بهاء شجاعية ووحدة حماس السرية.. تفاصيل خاصة تكشفها الحدث (صور)

الحدث ــ محمد بدر في 16 ديسمبر الماضي، اعتقلت قوات الاحتلال بهاء شجاعية 22 عاما، على حاجز حزما، بينما كان في طريقه لجامعة القدس التي يدرس فيها. تم نقل بهاء إلى مركز تحقيق عسقلان، حيث خضع لتحقيق مكثف استمر لأكثر من 38 يوما في زنازين ومكاتب التحقيق. وبعد انتهاء التحقيق معه، حيث لم يكن هناك أي اعتراف من طرفه، وجهت له المحكمة العسكرية الإسرائيلية في عوفر تهمتي الدخول لمنطقة عسكرية مغلقة بدون تصريح، ورفع راية حماس خلال استقباله في اعتقاله السابق.

لماذا استخدمت المقاومة صواريخ 107 في قصف ناحل عوز ولم تُطلق صافرات الإنذار؟

يوم الجمعة الماضي، قتلت "إسرائيل" فلسطينيا من ذوي الإعاقة، خلال فعاليات مسيرة العودة على حدود قطاع غزة. بالعودة للأيام التي سبقت الجمعة، نجد أن "إسرائيل" والمقاومة الفلسطينية صعدتا من خطابهما ومارستا حربا نفسية متبادلة، تجنبا لمواجهة حقيقية على الأرض، على قاعدة أن تفعل الكلمات الأشياء.

الاحتلال يهدم منزل الشهيد أشرف نعالوة (فيديو+صور)

الحدث- حمزة حمدان اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم منزل عائلة الشهيد أشرف نعالوة، منفذ عملية بركان، وشرعت في هدم المدخل الرئيسي منه.

تشرين فلسطين: البندقية، والانتباه، والغناء - بقلم: عبد الرحيم الشيخ

بين انتقائية التاريخ واشتمالية الذاكرة، ما تزال فلسطين تبحث عن معانيها السياسية والثقافية منذ العام 1905، الذي شهد البدء «الرسمي» للاستعمار الاستيطاني الصهيوني، وحتى اللحظة. ولا يكاد يمرُّ يوم دون أن يكون ذكرى لـ«حدث» دوِّن في التاريخ، أو قَرَّ في الذاكرة: سواء كان مؤسَّساً، أو مؤسِّساً، أو هجيناً بين المنزلتين. ولعل في تشرين الثاني ما يجعله أمثولة نموذجية لهذه الظاهرة، إذ إن تشرين فلسطين هو شهر «الأحداث» الكبرى المؤسَّسة للتاريخ العام كوعد بلفور في 2 تشرين الثاني 1917؛ وقرا

جيش الاحتلال ينشر وحدات إضافية ويكثف من عمله الاستخباراتي في الضفة الغربية (فيديو)

الحدث ــ محمد بدر قال موقع القناة العبرية السابعة إن الشاباك وتصريحات رئيسه نداف أرجمان تهدف لتوصيل رسالة لكل الأـطراف في "إسرائيل" مفادها أن "إضعاف الرئيس محمود عباس ليس في مصلحة أحد وأن الضفة من الممكن أن تتحول لمنطقة اشتباك واحتراق".

بعد شهر على تنفيذ عمليته، هكذا تلاحق إسرائيل المطارد نعالوه

الحدث- عصمت منصور نشرت صحيفة إسرائيل هيوم تقريراً صحفياً حول مراحل ملاحقة أجهزة الأمن في دولة الاحتلال للمطارد أشرف نعالوه الذي نفذ عملية بركان. وقالت الصحيفة إنه قد مر شهر تقريبا منذ أن فر أشرف نعالوه من مكان العملية التي قتل فيها مستوطنين في منطقة بركان الصناعية، وهذه الفترة تمس صورة الردع الإسرائيلية وأمن المستوطنين والثقة بأجهزة الأمن، وهو ما يعتبر بغض النظر عن الأسباب حدثا استثنائيا يمكن أن يكون مؤشرا لأساليب جديدة لم تعرفها إسرائيل بعد.

هل يحاصر السلطان قابوس سلاح المقاومة الفلسطينية العاملة في قطاع غزة؟

الحدث ـ محمد بدر مع اندلاع الأزمة اليمنية وما تلاها من معارك الحوثيين مع التحالف العربي بقيادة السعودية، وجدت سلطنة عُمان نفسها متهمة بأنها الممر الرئيسي للسلاح الذي تنقله إيران للحوثيين، كما وواجهت انتقادات سياسية بسبب الزيارات المتبادلة بين المسؤولين الإيرانيين والعمانيين، والتي توجت بزيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني لمسقط عام 2014، وزيارة القائم بأعمال وزارة الخارجية يوسف علوي لإيران في عام 2017. ووصل الاتهام من قبل دول الخليج لعمان بالإشارة إلى أن علاقتها بإيران تقوض الأمن الخليجي والمنطق

سيجارة المطارد وأسطورة الأمن الإسرائيلي (فيديو)

الحدث ــ محمد بدر على امتداد الصراع بين الفلسطينيين و"إسرائيل"، كان لظاهرة المطاردين أبعاد أمنية وسياسية وثقافية وإنسانية وقانونية، وقد استطاعات هذه الظاهرة أن تحبط نظريات التفوق الإسرائيلي الأسطورية بشكل مستمر، ففي مقابل محاولات أسطرة العمل الاستخباراتي الإسرائيلي في الوعي الجمعي الإسرائيلي والفلسطيني والعربي، استنادا لأسطورتي القوة (الجيش الذي لا يقهر بعد تأسيس الدولة) وأسطورة ذكاء اليهودي وتفوقه (قوة الابتكار الإسرائيلي ودقة المخابرات الإسرائيلية في عملها)، ظل المطارد الفلسطيني والعربي عقب