الإثنين  08 آب 2022
LOGO

أموال السلطة

صحيفة عبرية تكشف عن صندوق سري إسرائيلي لتحويل الأموال للسلطة

كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، عن وجود صندوق سري في وزارة مالية الاحتلال مخصص لتحويل الأموال إلى السلطة لتجاوز العقبات البيروقراطية.

نقابة المحامين: قانون ضريبة القيمة المضافة مخالف لقوانين الضرائب المعمول بها في فلسطين

قال عضو مجلس نقابة المحامين أمجد الشلة في لقاء خاص مع "صحيفة الحدث"، إن "نقابة المحامين تؤمن بالفصل التام بين السلطات الثلاث وهذا ما أكد عليه القانون الأساسي الفلسطيني وهذا هو نهج الدول الديمقراطية في كل العالم وبالتالي فإن الجهة الوحيدة المخوّلة بإصدار القوانين والتشريعات هي السلطة التشريعية المنتخبة من الشعب لأنها تُعبّر عن إرادة الشعب وأن السلطة القضائية تعمل على تطبيق القوانين التي تصدر عن الجهة التشريعية، والسلطة التنفيذية تُنفذ هذه القوانين وتضع اللوائح اللازمة لإنفاذها ومواءمتها، ومن المت

تقرير: ارتفاع السيولة المحلية لتصل إلى 19.9 مليار دولار

أشار تقرير حديث صادر عن سلطة النقد الفلسطينية، إلى أن العملات التي يستخدمها الاقتصاد الفلسطيني للتداول والادخار، تشكل عاملا مؤثرا في حجم السيولة المحلية من الناحية الاقتصادية، باعتبارها أحد مكونات عرض النقد، الأمر الذي يتطلب احتساب هذا المكون، حتى لو كان من خلال التقديرات وفقا لتوجيهات صندوق النقد الدولي،.

طريقة جديدة لتحويل الأموال القطرية.. هل تتجه غزة نحو التصعيد؟

قالت القناة العبرية 12 إن المفاوضات لا تزال قائمة بين إسرائيل وحركة حماس بواسطة مصرية لمنع تصعيد عسكري في الجنوب، لكن تهديدات قائد حماس يحيى السنوار تشير إلى أن فرص تجدد القتال في غزة مرتفعة.

الاتحاد الأوروبي يوضح لـ"الحدث" حقيقة التدخل الأوروبي في قضية المقاصة

نفى المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في فلسطين شادي عثمان، أن يكون الاتحاد الأوروبي قد تدخل كوسيط لاستلام أموال المقاصة من "إسرائيل" من أجل تسليمها للسلطة الفلسطينية.

معركة المقاصة.. هل تنجح السلطة في فرض شروطها؟

يؤكد الخبير الاقتصادي د. هيثم دراغمة على أن المعركة المالية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي والمتمثلة في رفض استلام أموال المقاصة؛ لا يمكن عزلها عن الموقف السياسي، والاحتلال يمر في هذه المرحلة بحالة من النشوة والانتصار بعد إنجازاته في مساحات كان الفلسطيني يعتبرها أماكن للانتصار، ومن بينها الساحة العربية، التي استطاع اختراقها من خلال اتفاقيات التطبيع، وهو ما يعني أن العمق العربي الذي كان البديل والخيار المهم الذي يلجأ له الفلسطينيون عندما كان يمرون في أزمة مالية قد تُفك.

هل لدى الحكومة الفلسطينية خطة للخروج من الأزمة المالية؟

تعاني السلطة الفلسطينية منذ عدة أشهر أزمة مالية كبيرة أثرت بشكل واضح وكبير على مختلف مناحي الحياة، ويمكن إجمال أسبابها بـسببين رئيسيين: الأول؛ جائحة كورونا وتأثيرها على مجمل الاقتصادات في العالم، بما في ذلك الاقتصاد الفلسطيني والإغلاقات التي رافقت ذلك وتعطل عمل بعض المؤسسات، والثاني؛ عدم استلام أموال المقاصة من الإسرائيليين، بعد قرار القيادة الفلسطينية في آيار الماضي وقف كل أشكال التنسيق مع إسرائيل، في ضوء نية الأخيرة تنفيذ مخطط ضم أراض في الضفة الغربية.

سلطة النقد تتدخل لأول مرة وتستخدم الأموال المتاحة لديها لإعادة ضخها في السوق

مع بداية جائحة كورونا، وجدت القطاعات العاملة في فلسطين نفسها أمام أزمة مالية خانقة تمثلت في عدم قدرتها على تسديد التزاماتها، في ظل إعلان حالة الطوارئ وتمديدها أكثر من مرة والإغلاق الذي فرضته الحكومة الفلسطينية للحد من تفشي الفيروس بين الفلسطينيين، وهو ما دفع سلطة النقد لإصدار سلسلة من التعليمات التي تهدف الى التخفيف على المواطنين ودعم السيولة في الاقتصاد شملت سداد المستحقات البنكية والقروض ومعالجة تداول الشيكات وتوجيه الائتمان للمشاريع الإنتاجية والمشاريع العاملة في مجال الصحة.

ماذا سيحدث إذا وقع الطلاق بين ميلانيا ودونالد ترامب؟

لم يشهد البيت الأبيض مطلقا أية واقعة طلاق خلال جميع الفترات الرئاسية التي مرت به، ما يجعل حصول أي انقسام بين الرئيس والسيدة الأولى حدثا غير مسبوق. تأتي هذه التكهنات، بعد مواقف عديدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا ترامب، خاصة عندما أصرت السيدة الأولى على أن ينهي ابنهما السنة الدراسية في نيويورك، قبل الانتقال إلى البيت الأبيض. وكانت وسائل إعلام أمريكية، قد نشرت تقارير حول المشاكل الزوجية بين ترامب وميلانيا، كيث تنأى ميلانيا بنفسها عن ترامب في الكثير من المناسبات فضلا عن تجنبها ال