الثلاثاء  19 تشرين الثاني 2019
LOGO

هيئة مسيرات العودة: الانتخابات تستدعي لقاءً وطنياً شاملاً قبل المرسوم الرئاسي

2019-11-08 05:05:09 PM
هيئة مسيرات العودة: الانتخابات تستدعي لقاءً وطنياً شاملاً قبل المرسوم الرئاسي
مسيرات العودة

 

 الحدث الفلسطيني 

 قالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، اليوم الجمعة، إن "المخرج الرئيسي لمعضلة استعادة الوحدة والشراكة هي ما تضمنته الرؤية الوطنية التي اطلقتها القوى الثماني"، مؤكدة أن "الانتخابات يجب أن تكون من خلال التوافق الوطني، وهذا يستدعي لقاء وطنياً شاملاً قبل الإعلان عن المرسوم الرئاسي".

وأضافت الهيئة في مؤتمر صحفي شرق غزة في ختام الجمعة ( الـ82) أن "تهديدات قادة الاحتلال الإسرائيلي ضد قطاع غزة ليست جديدة، وهي تندرج في إطار المحاولات المحمومة لتركيع شعبنا في غزة ومقاومته، واستثمارها في إطار الصراعات من أجل تشكيل الحكومة".

ودعت الهيئة جماهير شعبنا إلى المشاركة الواسعة في الجمعة القادمة في الأسبوع الثالث والثمانين، والتي ستحمل عنوان جمعة ( تجديد التفويض لوكالة الغوث) في مواجهة التهديدات والمؤامرات التي تدعو لتصفية وكالة الغوث وتغيير مهامها.

وفيما يلي بيان الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار:

بيان صادر عن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار

في ختام الجمعة ( الـ82)

"جمعة مستمرون"

جماهير شعبنا في الوطن والشتات

يا جموع اللاجئين في المخيمات والمنافي والشتات

أيتها الجماهير المحتشدة في غزة الصمود والمقاومة

تحية لكم وأنتم تواصلون خوض معركة البقاء والحرية والعودة ، وتواجهون بإرادة لا تلين وهمم عالية مخاطر اللحظة السياسية الحساسة من تاريخ نضالنا، مستمدين عزيمتكم من روح فارس عودة التي تصادف ذكرى استشهاده هذه الايام التي تظلنا بها ذكرى المولد النبوي الشريف موجهين التحية لأبناء امتنا وشعبنا بهذه المناسبة العطرة.

شعبنا العظيم...

لقد أثبتتم اليوم بهذه الحشود الجماهيرية الواسعة في مخيمات العودة أنكم قادرون على مواصلة مسيرة الكفاح الوطني فلم تمت القضية رغم انف بلفور ووعده .

فقد أجبرتم هذا العدو صاغراً على الاعتراف يوماً بعد يوم بأنه لا قدرة له على وقف هذه المسيرات، رغم جسامة التضحيات وحجم العدوان.

اثنان وثمانون أسبوعاً مضت على مسيرات العود بسببها يتقلب بلفور وبن غورين غضبا في قبورهم بعد حطمتم فيها حلم تصفية قضية الشعب الفلسطيني.

فحملتم رايات المجد والنضال، مصممين على إنجاز الأهداف غير منقوصة، فشعبنا يؤكد من جديد أنه مستمر في حشد كل إمكانياته الشعبية والكفاحية في خدمة نضاله العادل، وفي التصدي للاحتلال ومواجهة كل المؤامرات التصفوية، وفي مقدمتها محاولات قوى الظلم وعلى رأسها الإدارة الأمريكية لتصفية حق العودة على طريق إنهاء الصراع. فما يحدث الآن من تطورات خطيرة على صعيد وكالة الغوث، يشير إلى مخطط خطير برعاية الأمم المتحدة نفسها للانقلاب على تفويض الأمم المتحدة لوكالة الغوث، وهو ما نعيهً وندركه وسنتصدى له.

إننا في الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار وفي ختام جمعة ( مستمرون) نؤكد على التالي:-

أولاً: المجد والخلود لشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بحياتهم من أجل تحقيق أهدافنا في العودة والحرية والاستقلال وفي مقدمتهم شهداء مسيرات العودة، متمنين الشفاء العاجل للجرحى.

ثانياً: نجدد تأكيدنا على أن مسيرات العودة متواصلة طالما ظل الاحتلال جاثماً على صدورنا ويمعن قتلاً واعتقالاً وحصاراً وإبعاداً، إن خطورة هذه المرحلة تحتاج إلى توجيه كافة طاقات شعبنا في جميع أماكن تواجده للانخراط في هذه المسيرات.

ثالثاً: إن تهديدات قادة العدو الصهيوني ضد القطاع ليست جديدة، وهي تندرج في إطار محاولات العدو المحمومة تركيع شعبنا في غزة ومقاومته، واستثمارها في إطار الصراعات من أجل تشكيل الحكومة، فعلى العدو أن يتحمل عواقب وتبعات استمرار عدوانه وحصاره على القطاع.

رابعاً: تؤكد الهيئة مجدداً أن الوحدة الوطنية كانت ولا زالت وستظل نقطة الارتكاز الأساسية لنضال شعبنا، والشعلة المتوقدة لاستمراره في المقاومة والتصدي لكل مخططات الاحتلال والمشاريع التصفوية. وفي هذا السياق نؤكد على أن المخرج الرئيسي لمعضلة استعادة الوحدة والشراكة هي ما تضمنته الرؤية الوطنية التي اطلقتها القوى الثماني، فالانتخابات يجب أن تكون من خلال التوافق الوطني،. وهذا يستدعي لقاء وطنياً شاملاً قبل الإعلان عن المرسوم الرئاسي.

خامساً: نعُبّر عن فخرنا واعتزازنا بصمود أسيراتنا وأسرانا البواسل في سجون الاحتلال، والذين ما زالوا يدشنون أروع ملاحم الصمود بإصرارهم وعنادهم، وفي هذا السياق ندعو جماهير شعبنا لتلبية نداء الحركة الأسيرة بضرورة إطلاق أوسع حالة دعم وإسناد للأسرى الذين يتعرضون للتعذيب في غرف التحقيق . كما نتوجه بخالص التهنئة إلى الأسيرة المناضلة/ هبة اللبدي والاسير المناضل /عبد الرحمن مرعي، واللذين انتصرا على الاحتلال بإرادتهم وصمودهم وأمعائهم الخاوية.

سادساً: في ظل تصاعد وتيرة جرائم المستوطنين بحق الإنسان الفلسطيني واعتداءاته المتواصلة على الأرض وأشجار الزيتون، فإننا نجدد دعوتنا لتشكيل لجان الحماية الشعبية للتصدي لهذه الجرائم.

سابعاً: نتوجه بتحية الفخر والاعتزاز إلى القائد الرمز الشهيد/ ياسر عرفات في الذكرى الخامسة عشر لاستشهاده، والتي يجب أن تمُثّل رافعة وفرصة للتمسك بالثوابت وإعادة الاعتبار للمقاومة بجميع أشكالها، معاهدين ان نمضي على درب الشهداء القادة الاحرار.

ثامناً: لقد شكل حلم الاستقلال والتحرير والعودة امل كل الفلسطينيين وفي الذكرى الخامسة عشر لإعلان وثيقة الاستقلال ندعو لاستمرار المقاومة والكفاح حتى استعادة حقوقنا كاملة وفي مقدمتها حق العودة والتعويض داعين جماهير شعبنا الى الاستمرار بمقاومته للوصول إلى دولته المنشودة.

تاسعاً: ندعو جماهير شعبنا إلى المشاركة الواسعة في الجمعة القادمة في الأسبوع الثالث والثمانين، والتي ستحمل عنوان جمعة ( تجديد التفويض لوكالة الغوث) في مواجهة التهديدات والمؤامرات التي تدعو لتصفية وكالة الغوث وتغيير مهامها ، ومن أجل تذكير العالم والمؤسسة الدولية بالقرار الأممي رقم 302 والذي يؤكد على ضرورة استمرار عمل الأونروا لحين عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم ،وبقائها شاهدا دوليا على معاناة شعب تحت الاحتلال منذ 1948.

المجد للشهداء...الشفاء العاجل لجرحانا البواسل

الحرية لأسرانا البواسل...وإننا حتماً لعائدون

الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار

الجمعة 8-11-2019