الإثنين  26 تشرين الأول 2020
LOGO

لماذا لا يمكن لخطة ترامب أن تنجح في الشرق الأوسط؟

2020-02-02 03:47:43 PM
لماذا لا يمكن لخطة ترامب أن تنجح في الشرق الأوسط؟
ترامب- نتنياهو

 

 

 الحدث - جهاد الدين البدوي

نشرت مجلة "فورين أفيرز" الأمريكية مقالاً لنائب الرئيس التنفيذي بمعهد بروكنجز؛ مارتن إنديك، الذي عمل سابقاً كسفير للولايات المتحدة في إسرائيل، ومساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، تحدث فيه عن أسباب فشل صفقة ترامب في الشرق الأوسط.

قال إنديك في افتتاحية مقاله: إنه في يوليو 2019 حضر جيسون غرينبلات مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية آنذاك اجتماع مجلس الأمن الفصلي الروتيني حول الشرق الأوسط. وفي معرض تقديمه معلومات محدثة عن تفكير إدارة ترامب بشأن عملية السلام ، قال بوضوح للجمهور المندهش إن الولايات المتحدة لم تعد تحترم "خيال" الإجماع الدولي حول القضية الفلسطينية.

يرى الكاتب بأن غرينبلات خرج عن طوره في مهاجمة قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242، الذي يشكل أساس نصف قرن من المفاوضات العربية الإسرائيلية وكل اتفاق حققته إسرائيل في إطارها، بما في ذلك معاهدات السلام مع مصر والأردن. كما انتقد الصياغة الغامضة التي حمت "إسرائيل" لعقود ضد المطالب العربية بالانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة، ووصفها بأنها "خطاب متعب يهدف إلى منع التقدم وتجاوز المفاوضات المباشرة" وادعى أنه أضر بدلاً من أن يساعد فرص السلام الحقيقي في المنطقة.

يضيف الكاتب، بأنه تم حساب السخط، بتوجيه من رئيسه جاريد كوشنر، صهر الرئيس وكبير مستشاري الشرق الأوسط، كان غرينبلات يحاول تغيير المحادثة، "لبدء مناقشة واقعية جديدة" للموضوع؛ قرارات الأمم المتحدة، والقانون الدولي، والإجماع العالمي – كل ذلك غير ذي صلة. ومن الآن فصاعداً، لن تدعو واشنطن بعد الآن إلى حل الدولتين للصراع، مع وجود دولتين يهودية وفلسطينية مستقلتين تعيشان جنباً إلى جنب في سلام وأمن.

كان عرض غرينبلات جزءاً من حملة أوسع نطاقاً من قبل إدارة ترامب للقطيعة مع الماضي وإنشاء نظام شرق أوسطي جديد. ولإرضاء الرئيس الذي يحب الإجابات البسيطة الخالية من التكاليف، يبدو أن الاستراتيجيين في الإدارة الأمريكية قد توصلوا إلى خطة ذكية. ويمكن للولايات المتحدة أن تستمر في الانسحاب من المنطقة، لكنها لا تواجه أي عواقب سلبية للقيام بذلك، لأن "إسرائيل" والمملكة العربية السعودية ستختاران الركود. كما أن واشنطن ستستمر في العمل مع السعودية و"إسرائيل" في مهمة احتواء إيران في بلاد الشام والخليج الفارسي، وهو المصدر الرئيس لعدم الاستقرار  الإقليمي. كما أن المصلحة المشتركة للبلدين في مواجهة إيران من شأنها أن تحسن من العلاقات الثنائية بينهما، والتي يمكن "لإسرائيل" أن تبني عليها تحالفاً ضمنياً مع العالم العربي السني. فيما يحصل الوكلاء على مساحة واسعة لتنفيذ ولاية واشنطن كما ترغب، ولسوء الحظ، هذه الرؤيا ضرب من الخيال.

يقول الكاتب: في منتصف السبعينيات، وحتى مع تراجع قوة الولايات المتحدة بعد هزيمتها في فيتنام، نجح وزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر في إرساء أسس نظام شرق أوسطي جديد بقيادة الولايات المتحدة. وكانت أداته الرئيسة هي الدبلوماسية النشطة للتوفيق بين "إسرائيل" وجيرانها العرب. في العديد من النواحي، كانت جهوده تلك التي أعقبتها ناجحة بشكل لافت، حيث أنتج معاهدات سلام بين "إسرائيل" ومصر، وبين "إسرائيل" والأردن، بالإضافة إلى اتفاق مؤقت مع الفلسطينيين.

ومع ذلك، توقف التقدم في القرن الحادي والعشرين، حيث قضت الانتفاضة الثانية على الآمال في "المصالحة الإسرائيلية الفلسطينية"، ومكّنت حرب العراق إيران الثورية، وأدى الربيع العربي إلى زعزعة استقرار المنطقة وأدى إلى صعود "الدولة الإسلامية".

يتابع الكاتب: وبالتالي، فإن من فاز بالرئاسة في عام 2016 كان سيواجه مشهداً دبلوماسياً قاتماً في الشرق الأوسط. وكانت أي إدارة حديثة سترد على هذا الوضع بالعودة إلى الأساسيات ومحاولة إعادة بناء النظام الذي بناه كيسنجر بشق الأنفس، لأنها، على العموم، خدمت مصالح الولايات المتحدة بشكل جيد. وبدلاً من ذلك، قررت إدارة ترامب تفجير ما تبقى.

ووفقاً للكاتب فإن هذه ليست فوضى متهورة أو مجرد سياسة داخلية، بل هي الخط الرسمي، ولكن التدمير الخلاق - الهدم الضروري لتمهيد الطريق أمام هيكل دبلوماسي جديد كبير يفتتح قريباً. الكتيبات تبدو كبيرة؛ دائماً ما يفعلون. ولكنه مجرد وهم آخر.

يشير الكاتب إلى أن إدارة ترامب تحب أن تنظر إلى نفسها على أنها واضحة الأفق ومتشددة في التفكير، وهي مواجهة للحقائق الصعبة التي يرفض الآخرون الاعتراف بها. في الواقع، فإنها لا تفهم سوى القليل عن كيفية عمل الشرق الأوسط، لدرجة أن جهودها الفاشلة كانت فاشلة في جميع المجالات. وكما كان الحال في الماضي، فإن السكان المحليين الساخرين يتلاعبون بغريب جاهل، ويتقدمون بأجنداتهم الشخصية على حساب الأميركيين السذج.

يؤكد الكاتب بأنه لا يمكن لسياسات ترامب في الشرق الأوسط أن تخلق نظامًا إقليميًا جديدًا أكثر استقرارًا. ولكنهم بالتأكيد سوف يقومون بعمل جيد في مواصلة تدمير القديم، والمخاطرة بكل ما كسبته. وهذا سيتناسب بدقة مع حملة ترامب الشاملة للتخلص من النظام الدولي الليبرالي لصالح قانون الغاب.

إن كل جانب من جوانب المثلث الاستراتيجي الجديد المفترض لإدارة ترامب هو تصور خاطئ، بدءاً بإيران، بهيمنة إقليمية معادية مع برنامج نووي متقدم جداً كانت واشنطن تحاول احتوائه لعقود. في عام 2015، حقق الدبلوماسيون الأمريكيون والأوروبيون إنجازاً كبيراً من خلال التفاوض على خطة العمل الشاملة المشتركة، وهي اتفاقية كلاسيكية متعددة الأطراف للحد من الأسلحة وضعت أخيراً برنامج إيران النووي تحت إشراف دولي واسع النطاق. وبحلول الوقت الذي دخل فيه ترامب منصبه، كان الاتفاق يعمل بشكل جيد من الناحية العملية، ووفرت عمليات التفتيش التي قام بها درجة عالية من الثقة بأن إيران لا تسعى بنشاط إلى تنفيذ برنامج للأسلحة النووية.

الصفقة كانت بالكاد مثالية، مكنت شروطها إيران من استئناف أجزاء من برنامجها النووي بعد عشر سنوات، ولم تتطرق إلى ذلك بشكل كافٍ مع برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية، ولم تعالج الجهود الإيرانية العدوانية في زعزعة الاستقرار الإقليمي. ومع ذلك، فإن الاتفاق أبعد الملف النووي عن الطاولة ووضع نمطاً لكيفية حل النزاعات الخلافية. لذا فإن الخطوة التالية الواضحة لأي إدارة قادمة كانت تتمثل في البناء على خطة العمل الشاملة المشتركة ومعالجة القضايا الأخرى المدرجة في جدول الأعمال. وبدلاً من ذلك، في أيار/مايو 2018، نقض ترامب ووزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس الاتفاق، وكذب بشكل صارخ حول امتثال إيران، ومزق الاتفاق.

ويرجع ذلك جزئياً إلى هوس ترامب الشخصي بباراك أوباما، لقد كان لا بد من التراجع عن أي شيء فعله سلفه، وكان الاتفاق مع إيران هو الإنجاز المميز لأوباما. ولكن كان هناك ما هو أكثر من إثارة الغضب. في خطاب ألقاه بعد وقت قصير من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، كشف وزير خارجية ترامب الجديد، مايك بومبيو، النقاب عن حملة "الضغط الأقصى" التي تقوم بها الإدارة الأمريكية لإعادة فرض العقوبات على صادرات النفط الإيرانية، وهي محاولة تهدف إلى منع البلاد من وجود "تفويض مطلق للسيطرة على الشرق الأوسط". فيما أصدر بومبيو قائمة بالمطالب التي ترقى إلى حد الاستسلام الإيراني: لا تخصيب لليورانيوم على الإطلاق؛ عدم التدخل في عمليات التفتيش التي وتقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أي مكان؛ عدم تطوير الصواريخ ذات القدرة النووية؛ لا لدعم حماس أو حزب الله أو الجهاد الإسلامي الفلسطيني أو الجماعات المسلحة الشيعية العراقية أو طالبان أو الحوثيين في اليمن؛ لا لتواجد القوات بقيادة إيرانية في أي جزء من سوريا؛ ولا يوجد لأي سلوك يهدد "إسرائيل" أو السعودية أو الإمارات. وفي حال كان هناك أي شك، كان بومبيو صريحاً: لن تكون هناك إعادة تفاوض حول "خطة العمل الشاملة المشتركة".

ينوه الكاتب إلى أنه لم يتم تنسيق هذه التحركات مع حلفاء الولايات المتحدة وشركائها. وتم تجاهل مناشدات الأطراف الأخرى الموقعة على خطة العمل الشاملة المشتركة - الصين وروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي - بل وهدّدت بفرض عقوبات أمريكية عليها إذا تجرأت على شراء النفط الإيراني، بما يتعارض مع الاتفاق الذي وقّعوه.

يضيف الكاتب بأن الرئيس كان  مصممًا على سحب القوات الأمريكية من المنطقة بسرعة أكبر مما فعل سلفه. وبمعنى آخر، زادت الإدارة الأمريكية بشكل كبير من مطالبها بشأن إيران، في نفس الوقت الذي كانت تقلل فيه من قدرتها وإرادتها على ردع نشاط طهران في المنطقة. والفجوة بين الخطاب والواقع عبّر عنها بومبيو بشكل صريح، الذي أعلن، بعد شهر من إعلان ترامب بوضوح أنه مصمم على إخراج كل جندي أمريكي متبقي من سوريا.

وأصر فريق ترامب على أن الفجوة بين النوايا والقدرات لن تكون مشكلة، لأن معظم عبء احتواء إيران سيتحمله شريكا واشنطن، "إسرائيل" والمملكة العربية السعودية. كان هناك منطق سطحي لهذا النهج، لأن "إسرائيل" هي الآن أقوى قوة في المنطقة والمملكة العربية السعودية غنية ومؤثرة.

يرى الكاتب بأن "إسرائيل تتمتع بقدرات عسكرية هائلة ومصالح مشتركة مع الدول العربية السنية في مواجهة إيران، ولكن لا يمكن للولايات المتحدة أن تعتمد على الدولة اليهودية لتعزيز مصالحها في العالم العربي. وقد وضع عدم حل الصراع بين "إسرائيل" والفلسطينيين حداً لقدرتها على التعاون علناً ​​مع جيرانها. وغالبًا ما تكون الدول العربية على استعداد لوضع قضية مشتركة مع "إسرائيل" من تحت الطاولة، فالسعودية تفعل ذلك منذ عام 1960.

في فبراير من هذا العام، على سبيل المثال، حاول ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى تنظيم مؤتمر لمناهضة إيران في بولندا. وغرد نتنياهو بالقول: "كان اجتماعاً مفتوحاً مع ممثلي الدول العربية، التي تجلس جنباً إلى جنب مع إسرائيل من أجل تعزيز المصلحة المشتركة لمناهضة إيران". ومع ذلك رفض وزراء الخارجية العرب الظهور في نفس المكان معه في المنتدى في العام الماضي. وأفضل ما يمكن أن يفعله الزعيم الإسرائيلي هو نشر فيديو تم تصويره بطريقة غير مشروعة على يوتيوب لوزراء خارجية البحرين والسعودية والإمارات يناقشون إسرائيل. ونقل هذا الفيديو بسرعة، أما بالنسبة لحلفاء الولايات المتحدة في أوروبا، فإنهم في الغالب أرسلوا ممثلين على مستوى منخفض.

 ينوه الكاتب إلى أن "إسرائيل" لا يمكن أن تحقق هدفها في سوريا والمتمثل بطرد الوجود الإيراني دون تدخل خارجي، الذي يشمل الجماعات المسلحة المدعومة من إيران والتي يصل تعدادها إلى 40 ألف مسلح. ولكن مع توجه الولايات المتحدة إلى الخروج من هناك، لم يكن أمام "إسرائيل" خيارا سوى طلب مساعدة روسيا، نظراً لوجودها العسكري وتأثيره على نظام الأسد. إلا أن الزيارات المتكررة التي قام بها نتنياهو لموسكو لم تكتسب إلا قبول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الضربات الجوية الإسرائيلية على الأهداف الإيرانية. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي يأمل في استخدام الضغوط الأمريكية والوعود بتخفيف العقوبات لإقناع روسيا بالضغط على إيران لمغادرة سوريا، لكن هذه الخطة لم تنجح أيضاً. وفي حزيران/ يونيو الماضي، دعا نتنياهو كبار مستشاري الأمن القومي الأمريكي والروسي إلى القدس لمناقشة العمل المشترك ضد طهران. هناك، سكب الروس الماء البارد على الخطة، وأوضحوا علناً أن روسيا وإيران تتعاونان في قضايا مكافحة الإرهاب، وأن مصالح إيران في سوريا تحتاج إلى الاعتراف بها، وأن الضربات الجوية الإسرائيلية على الأصول الإيرانية في سوريا كانت "غير مرغوب فيها".

يستشعر الكاتب بأن نتنياهو كان منزعجًا جدًا من إعلان ترامب المفاجئ بأنه سيسحب القوات الأمريكية المتبقية من شرق سوريا، حيث كانوا يساعدون في منع إيران من إقامة جسر بري من العراق إلى لبنان، لدرجة أنه اضطر إلى مناشدة البيت الأبيض لتأجيل الانسحاب. مضيفاً أن هذا الإجراء المؤقت لم يفعل شيئاً لإزالة معاقل إيران في سوريا، كما أن مئات الضربات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية لم تؤدِ إلا إلى زيادة خطر امتداد الصراع إلى العراق ولبنان وتصعيده إلى حرب شاملة بين "إسرائيل" حزب الله.

يؤكد الكاتب بأن الحدود مع سوريا كانت هادئة لما يقرب من أربعة عقود بعد أن تفاوض كيسنجر على فك الارتباط بين سوريا و"إسرائيل" عام 1974. اشتمل الاتفاق على اتفاق جانبي تم التفاوض عليه بعناية بين الولايات المتحدة وسوريا ألزم نظام الأسد بمنع الإرهابيين من العمل ضد "إسرائيل" من الجانب السوري من مرتفعات الجولان. كما استند اتفاق فض الاشتباك على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242، مع حظره الصريح الاستيلاء على الأراضي بالقوة، والذي أوضح أن مرتفعات الجولان هي أراض ذات سيادة سورية. ومع ذلك، فإن قرار الأمم المتحدة، الذي كان غرينبلات حريصاً جداً على الاستخفاف به أمام مجلس الأمن الدولي، سمح لإسرائيل بالاحتفاظ بملكية مرتفعات الجولان إلى أن يتم التوصل إلى اتفاق سلام نهائي. ولهذا السبب لم تُضمّ "إسرائيل" الأراضي قط، رغم أنها تعتبرها حاسمة من الناحية الاستراتيجية، وتحتفظ بمستوطنات فيها، بل وأنشأت مزارع كروم وصناعة سياحية قوية في المنطقة. (بدلاً من المطالبة بالسيادة، في قرار مثير للجدل في عام 1981، قام رئيس الوزراء مناحيم بيغن بتوسيع نطاق القانون الإسرائيلي ليشمل الجولان، والذي أدانه مجلس الأمن الدولي، حيث صوتت الولايات المتحدة لصالحه).

تمكنت "إسرائيل" وسوريا من الحفاظ على استمرار اتفاقهما لأجيال، حتى أنهما تمسكا به في ظل الحرب الأهلية والفوضى المشتعلة بسوريا. وعندما طلب نتنياهو مساعدة روسيا في إبعاد الجماعات المسلحة المدعومة من إيران عن مرتفعات الجولان في تموز/ يوليو 2018، استشهد صراحة باتفاق فك الارتباط، كما فعل بوتين في مؤتمره الصحفي مع ترامب في قمة هلسنكي المشؤومة في الشهر نفسه. ولكن كان ذلك قبل أن يسعى نتنياهو للحصول على مساعدة ترامب في آخر محاولة لإعادة انتخابه. وفيما أشار إليه ترامب فيما بعد بأنه إحاطة إعلامية "سريعة"، طلب منه كوشنر وديفيد فريدمان، السفير الأمريكي لدى إسرائيل، نيابة عن نتنياهو الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان (حتى دون إبلاغ بومبيو، الذي حدث مصادفة أثناء زيارته لإسرائيل في ذلك الوقت).

وسارع ترامب بالموافقة، وقال بعد ذلك للائتلاف اليهودي الجمهوري في اجتماعه السنوي في لاس فيغاس: "لقد ذهبت، لقد تم ذلك". وهكذا في آذار/ مارس من العام الماضي، أصدر إعلاناً رئاسياً أعلن فيه أن مرتفعات الجولان جزء من "إسرائيل". وتباهى ترامب بأنه فعل شيئاً لم يكن الرئيس الآخر على استعداد للقيام به. ومن الواضح أنه لم يكن على علم بأن أي حكومة إسرائيلية سابقة لم تكن مستعدة للقيام بذلك أيضاً، مع علمه بأن ذلك سينتهك مبدأ أساسياً من مبادئ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242، ولا يريد جني الزوبعة.

يرى الكاتب بأن المناورة السياسية الرخيصة لم تكن ناجحة حتى. لم يتمكن نتنياهو من الحصول على الأغلبية في الانتخابات البرلمانية بعد أسبوعين، واضطر إلى المشاركة في حملة أخرى في الخريف، والتي كررت نفس النتائج. لكن قرار ترامب المفاجئ سيكون له تداعيات دائمة، مما يقوض اتفاق فك الارتباط، ويعطي بوتين مبرراً لضمه غير القانوني لشبه جزيرة القرم، ويعزز العزلة الدبلوماسية الأمريكية والإسرائيلية. والنتيجة هي أن طهران حرة الآن في ترسيخ وجود جماعتها المسلحة على الجانب السوري من الحدود - بمباركة من دمشق، غير مقيدة بالتزام الرئيس بشار الأسد لمكافحة الإرهاب الذي تعهد به حافظ الأسد لكيسنجر قبل عقود. ومن المؤكد أنه بحلول تموز/ يوليه من هذا العام، كانت "إسرائيل" تجد أنه من الضروري قصف مواقع حزب الله في مرتفعات الجولان، التي تُركت مع العنف كأداة وحيدة لمنع إيران من إحداث الأذى هناك.

النمط السعودي

لقد أثبتت السعودية أنها أضعف حليف للولايات المتحدة للاعتماد عليها. لم يسبق للرياض أن سعت من قبل إلى قيادة العالم العربي في الحرب والسلام. وإدراكاً من الحكام السعوديين للقيود التي تفرضها بلادهم كدولة غنية ولكنها ضعيفة وتحظى بإجماع محلي هش، فقد فضلوا لعب دور هادئ وداعم في النظام الذي تقوده الولايات المتحدة. كانت مصر والعراق وسوريا دائماً اللاعبين الأساسيين في السياسة العربية. ولكن مع ضرب العراق، وحالة من الفوضى في سوريا، وركود مصر بالثورة والثورة المضادة، كان الطريق واضحاً أمام أمير سعودي شاب طموح وعنيد وقاسٍ ليؤكد على مطالبة بلاده بالقيادة العربية. عند وصوله إلى السلطة في عام 2015، عزز محمد بن سلمان من سيطرته على الجهاز العسكري والأمني في المملكة أولاً، ثم أطلق برنامجاً طموحاً للتنمية الاقتصادية في الداخل وعدوانياً في الخارج، بما في ذلك حملة وحشية لقمع المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن.

حصل ترامب، الذي تعرض حديثًا لدبلوماسية الشرق الأوسط عند توليه منصبه، على الفوائد قصيرة الأجل التي وعدت السعودية بتقديمها في كل من الأمن والاقتصاد، (صفقة أسلحة بقيمة 350 مليار دولار لم تتحقق أبداً ووعد باستثمارات ضخمة في الولايات المتحدة). وسرعان ما طوّر السعودي الشاب علاقة صداقة مع نظيره الأمريكي كوشنر، مما أدى إلى أول رحلة لترامب إلى الخارج، إلى قمة عربية وإسلامية في الرياض عام 2017. وكان من المفترض أن يساهم هذا اللقاء في المزيد من التعاون في مكافحة التطرف العنيف في جميع أنحاء المنطقة؛ وكانت نتيجتها الملموسة الوحيدة هي ضوء أخضر من ترامب لقرار إماراتي سعودي بحصار قطر المجاورة، وهي شريك أساسي للولايات المتحدة في الخليج لأنها تستضيف قاعدة العديد الجوية، أكبر منشأة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط.

وبدلاً من التركيز على إيران، خدع السعوديون ترامب للوقوف إلى جانبهم في منافسة أيديولوجية محلية، ضد صديق أمريكي آخر. وكانت النتيجة تقسيم مجلس التعاون الخليجي، مما زاد من تقويض قدرته المحدودة أصلاً على مواجهة إيران في الخليج، في حين دفع قطر إلى أحضان إيران، حيث لم يكن لديها أي وسيلة أخرى للحفاظ على الوصول إلى العالم إلا من خلال استخدام المجال الجوي الإيراني، شيء كان الإيرانيون سعداء جداً بتقديمه. ومنذ ذلك الحين، أربك هذا الفشل الذريع الإدارة الأمريكية، حيث منع السعوديون جميع المحاولات الرامية إلى رأب الصدع.

يعتقد الكاتب بأن حرب محمد بن سلمان في اليمن خلقت أسوأ أزمة إنسانية في العالم. أثارت الفظائع التي ارتكبتها المملكة العربية السعودية ضد المدنيين اليمنيين، والتي نفذت بطائرات وأسلحة أمريكية، غضباً عالمياً. كان الضرر الذي لحق بسمعة الولايات المتحدة كبيراً لدرجة أن إجماع الكونغرس بين الحزبين حاول تعليق مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية. فيما تجاهل ترامب هذا التحدي، ولكن فقط من خلال التذرع بالسلطات التنفيذية، الأمر الذي زاد من غضب الكونغرس وعرّض استدامة إحدى ركائز العلاقة الأمريكية السعودية للخطر.

وقد حقق تصميم محمد بن سلمان في البحث عن حل عسكري في اليمن مع جماعة الحوثي، إلى ازدياد اعتمادهم على إيران مع طموحاتهم في حكم البلاد. كما أن طهران تزودهم الآن بالصواريخ الباليستية والطائرات المسلحة بدون طيار لاستخدامها ضد أهداف سعودية، بما في ذلك المطارات المدنية والمنشآت النفطية. (ومن هنا كانت الشكوك الأولية حول تورط الحوثيين في هجوم سبتمبر/ أيلول الذي أخرج ما يقرب من نصف الطاقة الإنتاجية للنفط في المملكة العربية السعودية. على الرغم من أن التعطيل لم يدم طويلاً، إلا أن موثوقية المملكة العربية السعودية التي كانت في السابق أكبر مصدر للنفط في العالم أصبحت موضع شك بسبب العواقب غير المقصودة لمغامرتها التي شجعها ترامب).

يوضح الكاتب بأن الاعتداءات استمرت في التراكم عندما أمر محمد بن سلمان على ما يبدو بقتل المعارض السعودي جمال خاشقجي على أيدي مسؤولين سعوديين في القنصلية السعودية في إسطنبول في عام 2018. وقد بذل ترامب ونتنياهو قصارى جهدهما لحماية شريكهما السعودي من الإدانة الدولية، بل إن ترامب قيّد وصول الكونغرس إلى المعلومات الاستخباراتية حول جريمة القتل، مما زرع المزيد من الانقسامات في واشنطن. ومع اعتماد الرياض على واشنطن وحصول محمد بن سلمان على الخصومات داخل العائلة، كان بإمكان البيت الأبيض استغلال الأزمة للإصرار على أن يتحمل محمد بن سلمان المسؤولية عن القتل والسيطرة على مآثره الخارجية. لكن ترامب لم يحاول حتى في ذلك، مما سمح بتقويض فعالية القيادة السعودية للتحالف المناهض لإيران.

يضيف الكاتب بأن السعودية لم تساعد كثيراً في عملية السلام. كان من الممكن أن تكون الأيدي المتمرسة قد أخبرت ترامب بأن السعوديين لن يتقدموا أبداً على الفلسطينيين. لكن ترامب أعطى مسؤولية عملية السلام لكوشنر، الذي أعجب بموقف محمد بن سلمان المنفتح المنعش تجاه "إسرائيل" وازدراء الفلسطينيين وغير مهتم بدروس الإخفاقات السابقة. في عام 2017، وعد محمد بن سلمان كوشنر بأنه يستطيع إعادة الزعيم الفلسطيني محمود عباس إلى طاولة المفاوضات بشروط ترامب. واستدعى عباس إلى الرياض وطلب منه قبول أفكار كوشنر مقابل 10 مليارات دولار من التمويل السعودي. وبدلاً من ذلك، رفض عباس وسرّب على الفور تفاصيل عملية التبادل، مما أثار ضجة في العالم العربي.

يتابع الكاتب: بأن محمد بن سلمان وعد كوشنر بأن المملكة العربية السعودية ستذعن لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وطمأنه من أي رد فعل سلبي في الشارع العربي سوف ينهار في غضون شهرين. وكان ذلك كافياً لترامب لرفض جميع الاعتراضات وإعلان قراره في نهاية عام 2017 بالاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" ونقل السفارة الأمريكية إلى هناك.

يلفت الكاتب إلى أن محمد بن سلمان كان محقاً بشأن رد الفعل في الشارع العربي. كان بالكاد ملحوظاً. لكنه فشل في تحذير كوشنر من العواقب الأخرى. ربما لم يهتم ولي العهد بالقدس، لكن والده كان يهتم بها بالتأكيد. وعلى الرغم من أن محمد بن سلمان ربما كان يسيطر يوماً بعد يوم على شؤون المملكة، فإن القول الأخير لا يزال يقع على عاتق في الملك سلمان. والمسجد الأقصى، في القدس، هو ثالث أقدس مسجد في الإسلام؛ والمسجد الأقصى هو ثالث الحرمين الشريفين في القدس. وكحارس للاثنين الآخرين، لم يستطع الملك سلمان التزام الصمت. وعلى الفور أدان قرار ترامب واستدعى القادة العرب في المنطقة إلى اجتماع في نيسان/أبريل التالي للتنديد به بشكل جماعي. وقد صرّح الملك سلمان مراراً وتكراراً منذ ذلك الحين أن المملكة العربية السعودية لن تدعم أي تسوية لا تنص على دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية – وهو أمر يرفض ترامب تأييده.

يقول الكاتب بأن قرار القدس وخطوة نقل السفارة فجر مخطط كوشنر لجعل السعودية تلعب دوراً قيادياً في عملية السلام. كما أنه أبعد الفلسطينيين عن طاولة المفاوضات. وفي أعقاب هذا القرار، قطعوا جميع الاتصالات الرسمية مع إدارة ترامب، حيث أدان عباس خطة ترامب للسلام المقبلة ووصفها بأنها "صفقة مخزية" "ستذهب إلى الجحيم". وعندما كشف كوشنر النقاب عن الأبعاد الاقتصادية لخطة ترامب للسلام في اجتماع في البحرين في حزيران/يونيو الماضي - يهدف إلى إظهار الفلسطينيين أنهم سيستفيدون من السلام - قاطع الفلسطينيون المؤتمر.

يضيف الكاتب بأن البلطجة لم تكن أكثر فعالية من الرشوة. اعتقد ترامب أن الفلسطينيين ضعفاء لدرجة أنه يمكن أن يخضعهم من خلال قطع المساعدات، وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن والقنصلية الأمريكية العامة في القدس، ومحاولة القضاء على الأمم المتحدة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى. مرة أخرى، كما كان يمكن لأي شخص لديه خبرة في المنطقة أن يتوقع، لم ينجح ذلك. إن معاقبة الفلسطينيين لم تجعلهم يحفرون إلا في أعقابهم ويحشدون أنفسهم خلف قيادتهم (التي لا تحظى بشعبية على الاطلاق).

يرى الكاتب بأنه بدون السعوديين والفلسطينيين، لم يكن لدى كوشنر فرصة كبيرة لتأمين الدعم المصري أو الأردني للجزء الحاسم من الخطة، وهو الترتيبات السياسية والأمنية. وعلى وجه الخصوص، أصبح الملك عبد الله، عاهل الأردن، منزعجاً بشكل متزايد من احتمال أن يضطر إلى الاختيار بين ترامب والفلسطينيين إذا تقدم كوشنر بأفكار ترامب. وسيكون ضيوف الملك عبد الله من الفلسطينيين إلى حد كبير غاضبين إذا قبل الخطة، ومع ذلك فقد خشي من تنفير ترامب وتعريض حزمة مساعداته السنوية التي تبلغ قيمتها مليار دولار للخطر إذا رفضها. (كانت السلطة الفلسطينية تجد بالفعل بدائل لخفض المساعدات من ترامب، لكن هذه المصادر لم تكن متاحة للأردن). ومع ذلك، عندما قدم كوشنر سؤاله الأخير في الصيف الماضي، رفض الملك - وبعد ذلك تم إعادة جدولة إطلاق الخطة الكاملة مرة أخرى لبعض الوقت "الأكثر ملاءمة". وإدراكاً منه أنه ليس لها مستقبل، استقال غرينبلات.

يشير الكاتب إلى أن وجود مبادرة أخرى مستوحاة من السعودية وهي التحالف الاستراتيجي المقترح للشرق الأوسط، لم تذهب إلى أي مكان. افترضت الرياض أن ترامب يمكن أن يجذب الدول العربية المجاورة إلى تحالف لمواجهة إيران. وأطلق عليها اسم "حلف شمال الأطلسي العربي"، حيث اجتمعت مصر والأردن ومجلس التعاون الخليجي تحت مظلة أمنية أمريكية لتعزيز تعاونهم، وكما قال متحدث باسم البيت الأبيض: "سيكون بمثابة حصن ضد العدوان الإيراني". كما ستكون "إسرائيل" شريكاً صامتاً. كشفت التناقضات الداخلية للمشروع عن نفسها في الاجتماع الأولي في سبتمبر 2017، وسرعان ما توقف. وفي نهاية المطاف، عيّن ترامب أنتوني زيني، القائد السابق للقيادة المركزية الأمريكية، مبعوثاً خاصاً لدفع الأمور إلى الأمام. ومع ذلك، ونظراً لإحجام الدول العربية الأخرى عن اصطياد الدب الإيراني، لم يتمكن زيني من إحراز أي تقدم، واستقال في يناير/كانون الثاني. وبعد ثلاثة أشهر، انسحبت مصر، وتوفيت المبادرة.

جنون إيران القاتل

وعلى غرار التخبط الذي أُفشل على جبهات أخرى، لم تسفر جهود إدارة ترامب بشأن إيران إلا عن نتائج إيجابية قليلة. وبدا لبعض الوقت أن حملة "الضغط الأقصى" كانت تقلل من تمويل إيران لوكلائها في الخارج. ومع ذلك، كانت هذه العمليات تدار دائما ً بتكلفة زهيدة، ومع بعض شد الأحزمة، استمرت على قدم وساق. ولا يزال «حزب الله» يحاول إضافة صواريخ دقيقة التوجيه إلى ترسانته في لبنان، والجماعات المسلحة المدعومة من إيران في سوريا ما تزال قائمة، وقد زاد تمويل الحوثيين في اليمن وحماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني في غزة.

ولم يكتف ترامب بأقصى ما يمكن، ففي نيسان/أبريل من العام الماضي، طلب برفع الضغط أكثر من ذلك من خلال تصنيف «الحرس الثوري الإسلامي في إيران" كمنظمة إرهابية وإنكار الإعفاءات للصين والهند لشراء النفط الإيراني. ومع انهيار اقتصادها وفشل الأوروبيين في توفير تخفيف العقوبات بشكل كاف، قررت طهران أن ذلك كان كافياً.

وحتى تلك اللحظة، كان الإيرانيون يمارسون ما وصفوه "الصبر الاستراتيجي"، في انتظار الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020، وصعوبة الأمور في هذه الأثناء، وإبقاء الأوروبيين على متن الطائرة من خلال التمسك بالاتفاق النووي. والآن، قررت إيران الانتقام.

أولاً، قللت من امتثالها لـ «خطة العمل الشاملة المشتركة» من خلال توسيع مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب. ثم، استأنفت مستويات أعلى من التخصيب. وفي أيلول/سبتمبر، استأنفت تطوير أجهزة الطرد المركزي، مما يقصر الوقت الذي يستغرق لإنتاج الأسلحة النووية. وبما أن ترامب كان أول من تخلى عن الاتفاق، ومزق الإجماع القانوني الدولي الذي تم تطويره بشق الأنفس وحال دون حصول إيران على أسلحة نووية، لم تكن الولايات المتحدة في وضع يسمح لها بقول أو فعل أي شيء لوقفه.

يرى الكاتب بأن التحركات الإيرانية تضع ترامب في زاوية ضيقة بشكل متزايد. وإذا لم يقنع الإيرانيين بعكس مسارهم، فإنه سوف يتعرض لضغوط من مستشاريه من الصقور ونتنياهو لقصف برنامجهم النووي، وهي مغامرة خطيرة. لكن الطريقة الوحيدة لإقناعهم هي منح إيران تخفيفاً للعقوبات، وهو ما يكره ترامب القيام به بوضوح. كما أن التوتر يتصاعد لأن إيران تضرب الآن المصالح الأمريكية في جميع أنحاء المنطقة: ست ناقلات نفط تعرضت لهجمات غامضة خارج مضيق هرمز، وهجوم صاروخي إيراني على مرتفعات الجولان، ومواجهات في غزة أثارها حركة الجهاد الإسلامي وحقول النفط السعودية تضربها الطائرات بدون طيار.

وفي أيار/مايو، رد ترامب بإرسال مجموعة هجومية من حاملة طائرات وقاذفات قنابل إلى الخليج، ولكن عندما يتعلق الأمر بالانتقام لإسقاط طائرة أمريكية بدون طيار، تراجعت. لقد وصلت الرسالة إلى إيران: ترامب يحب الحديث عن الحرب، لكنه لا يحب شنها. لقد فهموا أنه يفضل عقد الصفقات. لذا عرضوا بذكاء أن يبدأوا المفاوضات، وقد دعا ترامب الرئيس الإيراني حسن روحاني للاجتماع على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر، قائلاً عن المشكلة الإيرانية: "يمكننا حلها في 24 ساعة".

يوضح الكاتب بأن هذه الخطوة أثارة مخاوف شركاء ترامب، ولا سيما نتنياهو، الذين أعربوا عن معارضته. وأصبح السعوديون أكثر حذراً في الرد على هجوم الطائرات بدون طيار في سبتمبر/أيلول على حقول النفط الخاصة بهم. ولم يضيع الإماراتيون أي وقت في التحوط من رهاناتهم، حيث أرسلوا مسؤولين إلى طهران لاستئناف محادثات الأمن البحري المتوقفة منذ فترة طويلة. بالنسبة لشركاء ترامب في الشرق الأوسط، كان الاجتماع بين الرئيس الأمريكي المتهور وغير المتوقع والرئيس الإيراني المحترف الهادىء أسوأ كوابيسهم.

وبعد مرور ثلاث سنوات تقريباً على ولايته، ليس لدى ترامب ما يظهره لجهوده الرامية لمواجهة إيران أو تعزيز السلام في الشرق الأوسط. وبدلاً من ذلك، أججت سياساته الصراع بين إيران و"إسرائيل"، وأبعدت الفلسطينيين، ودعمت حرباً لا تنتهي وأزمة إنسانية في اليمن، وقسمت مجلس التعاون الخليجي، ربما بشكل دائم.

ينوه الكاتب بأن هناك مسار آخر يمكن أن تسلكه الولايات المتحدة في المنطقة، وهو نهج أكثر ملاءمة لمصالح واشنطن وجميع حلفائها وشركائها. وسيتطلب ذلك زيادة الدبلوماسية الأمريكية وتقليص أهداف الولايات المتحدة إلى ما يمكن إنجازه بشكل معقول بالوسائل المتاحة. احتواء إيران بدلاً من محاولة التراجع عن مكاسبها أو الإطاحة بنظامها. والحفاظ على الوجود المتبقي للقوات الأمريكية في العراق وسوريا. والعودة إلى «خطة العمل الشاملة المشتركة» والبناء عليها لمعالجة السلوك الإيراني وإشكاليات آخرى، باستخدام تخفيف العقوبات المقاسة كوسيلة ضغط. كما وينبغي حل النزاع في مجلس التعاون الخليجي وإشراك جميع الأطراف المعنية في محاولة لإنهاء النزاع في اليمن. والعودة إلى السعي إلى حل عادل للصراع "الإسرائيلي" الفلسطيني، حيث قد تكون احتمالات تحقيق انفراجة منخفضة، لكن المشاركة ضرورية للحفاظ على الأمل في حل الدولتين على الطريق. ومعاملة "إسرائيل" والمملكة العربية السعودية كشريكين إقليميين حاسمين وليس كمقاولين من الباطن أحرار في فعل ما يريدون. وبدلاً من رفض الإجماع الدولي، يجب المحاولة في تشكيله ليتماشى مع مصالح الولايات المتحدة.

يختتم الكاتب مقالته بالقول: "وقد يؤدي هذا المسار البديل في نهاية المطاف إلى تجديد ناجح للمشروع الكبير الذي بدأه كيسنجر قبل نصف قرن. ولكن إذا استمرت الولايات المتحدة في اتباع حماقة ترامب بدلاً من ذلك، فلا ينبغي لها أن تفاجأ بأن تجد نفسها وحيدة في الصحراء، تطارد سراباً".